مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل يمكن أن تستخدم أوكرانيا قنبلة إشعاعية ضد روسيا؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

سُرقت مادة مشعة من معمل بالقرب من محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية أثناء الفوضى التي سببها الغزو الروسي لأوكرانيا، لكن خطر صنع قنبلة إشعاعية من هذه المادة ضئيل. في غضون ذلك كان الموظفون في محطة تشيرنوبيل يعملون دون أجر منذ ما يقرب من شهرين ويفتقرون إلى الغذاء والدواء.

 

وقد تناولت العديد من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية المتخصصة في العلوم هذه المخاوف بالدراسة والتحليل. وأحد هذه المواقع كان موقع New Scientist الذي تواصل مع أحد الخبراء في هذا المجال ممن حذروا من استخدام هذه النفايات المشعة في قنبلة إلى جانب المتفجرات العادية. وذكر الخبير أن اللصوص سرقوا نظائر مشعة تُستخدم عادةً في عمليات قياس ومعايرة تجهيزات المراقبة والتجهيزات المخبرية.

 

هل يمكن أن تستخدم أوكرانيا قنبلة نووية قذرة ضد روسيا؟
هل يمكن أن تستخدم أوكرانيا قنبلة نووية قذرة ضد روسيا؟

 

من ناحية أخرى قال “برونو ميرك”؛ رئيس مركز أبحاث الهندسة النووية في جامعة ليفربول: “أرى أن المواد المسروقة لا يمكن استخدامها لصنع أسلحة نووية؛ لأنها لا تحتوي على اليورانيوم أو البلوتونيوم”.

وأوضح “ميرك”: “هنالك الكثير من مصادر المواد المشعة في العالم، وإذا أراد شخص ما الحصول عليها فهنالك طرق أسهل. هذه المواد متوفرة في جميع المشافي، ويمكن بسهولة لأي متسلل أن يحصل عليها. أنا لا أرى أن الخطر الآن أعلى مما كان عليه قبل الغزو الروسي”. وعلى الرغم من ذلك أشار إلى أن بعض المواد المسروقة يمكن استخدامها لصنع قنابل إشعاعية.

 

هل يمكن أن تستخدم أوكرانيا قنبلة نووية قذرة ضد روسيا؟
هل يمكن أن تستخدم أوكرانيا قنبلة نووية قذرة ضد روسيا؟

 

في النهاية لا تُطلق القنابل الإشعاعية ما يكفي من الإشعاع لقتل البشر أو التسبب في أمراض خطيرة. لكن الأشخاص القريبين من موقع انفجار القنبلة سوف يتضررون من الانفجار نفسه أكثر مما يمكن أن يتضرروا من الإشعاع الذي سوف يتشتت بعد بضعة أميال ويصبح أقل تركيزًا وأقل ضررًا.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

تطوير أسلحة جديدة يمكنها إسقاط أسراب الطائرات بدون طيار

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.