مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل سيُحسّن التحول الرقمي خدمات وإيرادات مجال الرعاية الصحية؟

0 183

قلبت جائحة فيروس كورونا مجال الرعاية الصحية رأسًا على عقب. في حين أنه لم يكن تغييرًا متوقعًا أو مرحبًا به بالضرورة، إلا أن فيروس كورونا كان بمثابة تذكير بأن التحول الرقمي هو جوهر تحسين النتائج للمرضي.

سواء في مجال الطب عن بُعد، أو الأجهزة الطبية الخاصة بإنترنت الأشياء، أو تطبيقات الهاتف المحمول أو الاستخدام المتزايد للقنوات الرقمية للاتصالات، فإن الطريقة التي تتعامل بها مؤسسات الرعاية الصحية مع المرضى تمر بتغيير هيكلي، وللمضي قدمًا، يجب على مقدمي الخدمات التفكير في كيفية مساعدة المرضي بأفضل الطرق وأقل التكاليف.

- فرص الرعاية الصحية ذات القيمة المضافة:

هناك عدة طرق لتحقيق أفضل تحول رقمي في مجال الرعاية الصحية، وذلك إلى جانب تحقيق إيرادات، والوصول إلى نتائج أفضل مع خفض التكاليف.

خلال السطور التالية سنتعرف على بعض العناصر التي ستحقق طفرة التحول الرقمي في مجال الرعاية الصحية:

1- جمع البيانات في الوقت الحقيقي والطب عن بُعد: يمكن للطب عن بُعد، أو توزيع الخدمات والمعلومات الصحية إلكترونيًا وتكنولوجيات الاتصالات، أن يقلل بشكل فعال من معدلات إعادة قبول المستشفيات ويمنع تطور المرض. جزء أساسي من هذا هو جمع البيانات، مثل العلامات الحيويةمن الأجهزة المتصلة لمراقبة الصحة والرعاية الموصى بها. يمكن لهذه البيانات بعد ذلك تحديد الخطوة التالية في مسار رعاية المريض، مثل مكالمة من ممرضة، أو رسالة تحفيزية، أو زيارة من سيارة إسعاف، أو جدولة خطة علاج جديدة، وكل ذلكيعتمد على إشارات في الوقت الحقيقي من جهاز متصل.

2- اكتساب رضا المرضى وتقديم خدمات بأسعار معقولة: يُعد قطاع الرعاية الصحية مهمًا جدًا، ليس فقط لنمو الإيرادات لكل من دافعي ومقدمي الخدمات، ولكن أيضًا لأن تدابير الرعاية الوقائية الموجهة إلى هؤلاء المرضي تحقق أكبر النتائج الصحية. وتتضمن فرص الإيرادات حوافز مالية لتقليل الفجوات في الرعاية، بالإضافة إلى تحمل المزيد من المخاطر لترتيبات الرعاية القائمة على القيمة.

3- تقليل الفجوات في رعاية الخدمات السريرية والوقائية: هذه فرصة كبيرة أخرى لتخصيص الاتصالات لأغراض التعليم وتحديد المواعيد. على سبيل المثال، تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إن فحوصات سرطان القولون والمستقيم التي تبدأ في سن 50 هي الطريقة الأكثر فعالية لتقليل خطر إصابة الشخص بالمرض. ومع ذلك، فإن 25% فقط من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و64 عامًا في الولايات المتحدة – وأقل من 40% لمن تزيد أعمارهم على 65 عامًا- هم على اطلاع دائم على هذا الفحص. قد يكون هذا لأن بعض المستهلكين لا يدركون ببساطة أن هناك الآن خيارات فحص غير جراحية متاحة على نطاق واسع.

وبالإضافة إلى الفحوصات المتعلقة بالعمر، يجب أن تشمل مجالات التركيز الأخرى الالتزام بالوصفات الطبية وإدارة الحالة المزمنة وابتكارات الطب عن بُعد والأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء. باستخدام الاتصالات الشخصية، شهدنا زيادة مقدمي المواعيد لهذه الأغراض بأكثر من 50%.

ما تشاركه هذه الأمثلة لفرص القيمة المضافة هو نقطة تحكم واحدة في بيانات المرضي وقراراتهم وتفاعلاتهم في مجال الرعاية الصحية لخفض التكاليف وتحقيق نتائج أفضل.

- نقطة تحكم واحدة في البيانات والرسائل:

للمضي قدمًا، يجب على مؤسسات الرعاية الصحية التركيز على معالجة أوجه القصور أو الفجوات في الرعاية التي يمكن معالجتها باستخدام بيانات من السكان تحت الرعاية التي تمتلكها بالفعل. باستخدام هذه البيانات، يمكن للمدراء التنفيذيين اختبار حالات استخدام محددة وتحديد إمكانية عائد الاستثمار.

ويعزز امتلاك جميع البيانات من قدرات الاختبار والتعلم، ما يجعلها الأساس لتحديد الإجراء التالي الأفضل للرعاية الصحيةلكل مريض.

تسمح النظرة الشاملة أيضًا للمؤسسات بفهم تفضيلات القناة لكل مستهلك وتحسين الاتصالات وفقًا لذلك،وعندما يتم تحسينه بقدرات تعلُّم الآلة المؤتمتة التي يمكنها تحليل البيانات في الوقت الفعلي، يصبح هذا أكثر قابلية للتنفيذ ويزيد من علاقات أعمق مع المرضى.

- كيفية تأثير السلوك الفردي في منظومة الرعاية الصحية:

من خلال اختبار مناهج مختلفة -سواء كان ذلك التركيز على التخصيص أو تكرار الاتصال أو القنوات- يمكن لمنظمات الرعاية الصحية تحديد النهج الذي يؤثر بشكل إيجابي في السلوك الفردي. قد يتم تسليم هذه الاتصالات وتنسيقها باستمرار من خلال أي نقطة اتصال؛ البريد الإلكتروني أو موقع الويب أو الطب عن بُعد أو تطبيقات الهاتف المحمول أو أجهزة إنترنت الأشياء أو نقاط الرعاية، وهذه طريقة عملية للانتقال من إدارة شرائح عريضة إلى جزء من واحد.

مع وجود نموذج يتولى جمع وتحليل هذه البيانات باستمرار، يمكن للمؤسسات إجراء المزيد من التحسينات وزيادة صلة كل اتصال تدريجيًا. ومع جمع المزيد من البيانات وتحليلها، يمكن للمنظمات تحسين ذلك أكثر.

من خلال التواصل مع مرضىالرعاية الصحية على هذا المستوى الشخصي للغاية، وفي ظل الإيقاع الذي يلقى صدى أفضل مع كل مريض، سترفع المؤسسات تدريجيًا الإيرادات مع خفض التكاليف وتحسين النتائج.

المصدر: Customerthink:Healthcare Innovations: How to Drive Revenue and Reduce Care Gaps While Improving Health Outcomes
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.