مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل سيكون “Mate 40 Pro” آخر حلول الهواتف الذكية من “هواوي”؟

0 285

رحبت شركة “هواوي”،يوم الخميس الماضي،بأحدث إضافة إلى مجموعتها الرئيسية وهو هاتف: Mate 40 Pro. لكن وصول الهاتف كان له سلبيات أيضًا؛ حيث تم إطلاق الجهاز مع مزيج من العقوبات الأمريكية والإضرار بسمعة الشركة؛ ما أثار التساؤل حول ما إذا كان Mate 40 Pro سيكون آخر هاتف “هواوي”.

منذ عام 2018، فرضت الحكومة الأمريكية عقوبات قاسية على شركة “هواوي” بسبب صلات الشركة المزعومة بالحزب الشيوعي الصيني؛ هذا هو السبب وراء عدم بيع هواتف ” هواوي”، المشهورة في أماكن أخرى من العالم، بما في ذلك أوروبا والولايات المتحدة.

وهذا هو السبب أيضًا في أن سلسلة Mate 40 هي المجموعة الثالثة من هواتف ” هواوي ” الرائدة (بعد سلسلة Mate 30 وP40) التي لن تتصل بـ “خدمات جوجل”. وعلى مدار العام الماضي، قطعت “هواوي” خطوات كبيرة لتعزيز عروضها للتطبيقات ونظام التشغيل “Harmony” المحلي، لكنها لا تزال غير متوافقة مع “جوجل” و”أبل”،وهذا جعل من الصعب التوصية بأجهزة “هواوي”على منافسي أندرويد.

يتسبب عدم الوصول إلى خدمات أندرويد الرئيسية في خسائر فادحة. وعلى الرغم من تمسك الشركة بمركزها الأول في سوق الهواتف الذكية العالمي في النصف الأول من عام 2020 -إلى حد كبير بسبب أدائها القوي في الصين-إلا أن حصة “هواوي”انخفضت في السوق العالمية إلى 16% في أغسطس الماضي بدلًا من 21 %في أبريل الماضي، وفقًا لآخر تقرير سوقي شهري من شركة”Counterpoint Research”.

وبالمقارنة، قفز أقرب منافس لها، وهي شركة”سامسونج”، من 20% إلى 22%. ولم يقتصر الأمر على انخفاض “هواوي” إلى المركز الثاني في التصنيف العالمي، بل أدى أيضًا إلى صنع فجوة بنسبة 6% بين المركزين الأول والثاني.

من جهته، قال “بيتر ريتشاردسون”؛ نائب رئيس قسم الأبحاث في شركة”Counterpoint”: “بدأت العديد من القيود التي فرضتها الحكومة الأمريكية على هواوي في التأثير الآن؛ لذا فهي تخسر حصتها في العديد من الأسواق خارج الصين. وبافتراض عدم وجود تخفيف في القيود المفروضة على هواوي من قِبل الإدارة الأمريكية، فمن المحتمل أن تستمر حصتها بالسوق في المعاناة”.

إنه وقت سيئ أن تكون ضعيفًا إذا كنت من مصنعي الهواتف؛ لأن طرح تقنية الجيل الخامس (5G) بدأت بالفعل في اكتساب الزخم. وكل قفزة إلى الجيل التالي من تكنولوجيا الشبكة توفر مساحة كبيرة للمناورة في الأعلى لإجراء تعديل وزاري،ويمكن للشركات الطموحة استخدام هذا لصالحها، ولكن كما يوجد دائمًا فائزون، هناك دائمًا خاسرون.

كان الخاسر الأكبر في القفزة من الجيل الثالث إلى الجيل الرابع هو شركة”HTC”، التي كانت في يوم من الأيام واحدة من أشهر شركات تصنيع الهواتف في العالم، ولا يمكن رؤيتها في أي مكان في التصنيف العالمي اليوم،وسوف تحرص شركة “هواوي”على تجنب مصير مماثل.

هل سيكون "Mate 40 Pro" آخر حلول الهواتف الذكية من "هواوي"؟
هل سيكون “Mate 40 Pro” آخر حلول الهواتف الذكية من “هواوي”؟

ليس الأمر كما لو أن “هواوي” ليست مستعدة جيدًا لتقنية الجيل الخامس، باعتبارها واحدة من رواد العالم في بناء معدات الجيل الخامس، فهي تمتلك معرفة داخلية بما هو مطلوب من أجهزة (5G). وتعتبر الشريحة Kirin 9000 المحلية، والتي تشغل هاتف Mate 40، مثالًا رئيسيًا على ذلك: إنها أول 5 نانومتر فقط، نظام (5G) على شريحة مع مودم مدمج.

هذه الشريحة كان من المفترض أن تضع شركة “هواوي” في صدارة سوق الهواتف، ولكن لسوء الحظ، فإن Kirin 9000 هي آخر مجموعة شرائح يمكن للشركة إنتاجها لهواتفها،وبسبب القيود التجارية الأمريكية التي تم فرضها هذا العام على “هواوي”؛لم يعد بإمكانها الوصول إلى العديد من المكونات التي تحتاجها، وتوقفت الشركة عن تصنيع رقائق Kirinفي الشهر الماضي.

إنها خسارة كبيرة للشركة؛ حيث كانت شرائحKirin هي الخلطة السرية التي تسمح لشركة “هواوي” بالتقدم في المنافسة، وتميزها عن الشركات الناشئة المنافسة من داخل الصين،ومن خلال تعزيز كل شيء من السرعة إلى أداء الكاميرا، تُعد الشريحة مسؤولة عن العديد من الأشياء التي تم الإشادة بها من قِبل الخبراء.

ورفضت “هواوي” الإجابة عن أي أسئلة حول ما قد يعنيه فقدان شرائح Kirin للهواتف التي تتجاوز Mate 40. ولكن بدون الوضوح بشأن الشكل الذي قد تبدو عليه هواتف “هواوي” بعد Kirin، يصعب عدم رؤية Mate 40 باعتباره الأخير من نوعه.

قال “بن وود”؛ رئيس الأبحاث في CCS Insight: “إنها مأساة أن نرى الصعوبات التي تواجهها هواوي في قسم الهواتف الذكية. فبعد أن كانت الشركة قريبًا من تحدي سامسونج كشركة رائدة في السوق للهواتف المحمولة، فإنها تناضلالآن من أجل البقاء؛ حيث توجد صعوبة متزايدة في الحصول على المكونات وتآكل علامتها التجارية”.

في الوقت الحالي، لا تزال “هواوي” هي صانع الهواتف رقم 2 في العالم، ويمكن أن تساعد أحدث إضافة إلى خط Mate، والذي كان دائمًا يتمتع بشعبية خاصة في الصين، في زيادة مبيعاتها خلال الأشهر الستة المقبلة أو نحو ذلك.

ولكن في حين أن هذا قد يشتريه بعض الوقت، إلا أن هناك علامة استفهام كبيرة حول الخطوة التالية لهواتف “هواوي”، إذا كانت تنبؤات المحللين صحيحة، فقد تحتاج الشركة إلى الاستعداد لانهيار التصنيف العالمي.

جدير بالذكر أن أحد التقارير من شركة “Digitimes Research” أفادت بأن شركة “هواوي” قد تتراجع إلى المركز السابع بحلول أبريل 2021.

المصدر:Cnet: Huawei’s Mate 40 Pro could be firm’s last hurrah in the smartphone world

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.