مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل تهدد تكنولوجيا المدن الذكية الديمقراطية؟

23

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

أفسح التبني السريع لتكنولوجيا المدن الذكية المجال لعدد من الظروف غير المتوقعة التي يمكن أن تضر بالحريات المدنية العامة، وفقًا لتقرير صادر عن مركز “بيلفر للعلوم والشؤون الدولية والتكنولوجيا والأغراض العامة” التابع لكلية هارفارد كينيدي.

وتقول الكاتبة “ريبيكا ويليامز”: “إن الحرية في الأماكن العامة لعبت دورًا أساسيًا في تطوير الديمقراطية. وسط الاضطرابات المدنية خلال صيف عام 2020، استخدمت إدارة شرطة سان دييغو الكاميرات المدمجة في مصابيح الشوارع الذكية لمراقبة المتظاهرين، وأثار هذا الاستخدام للكاميرات، التي تم الترويج لها في الأصل كمبادرة مدينة ذكية للمساعدة في مراقبة حركة المرور وجودة الهواء، مخاوف بشأن الطرق السرية التي يمكن من خلالها استخدام تقنيات المدن الذكية”.

وأضافت “ريبيكا”: “يركز التقرير أيضًا على الأجهزة والبرامج التي يمكنها تحديد الأفراد بشكل مباشر أو بالاشتراك مع البيانات الأخرى والكاميرات وأجهزة تعقب المواقع وأجهزة الاستشعار التي تُعد مكونات شائعة لمشاريع المدن الذكية. في حين أن هذه التقنيات تحوي مخاطر  على خصوصية الأفراد، فكيفية السماح باستخدام المعلومات لها أهمية أكبر بالنسبة للمجتمع”.

ومن خلال التقرير تحدد “ريبيكا ويليامز” 4 اتجاهات محتملة لتكنولوجيا المدن الذكية قد تهدد الديمقراطية:

1- الشمولية:

هو نظام يتم فيه نشر التكنولوجيا دون مراعاة إرادة الشعب؛ لتجنب ذلك تشجع “ويليامز” المزيد من الحوكمة والمدخلات على التشارك مع أعضاء المجتمع، خاصة قبل أن يقرر المسؤولون والبائعون ما هي المعلومات التي يتم جمعها وكيف يمكن استخدامها.

2- المراقبة

وبينما تزيد المدن الذكية من المراقبة تحذر “ويليامز” أيضًا من نظام التحكم الشامل، وهو نظام يزيد من عدد المرات التي يتم فيها مراقبة الأشخاص بشكل كبير لدرجة أنهم يفترضون أنهم يخضعون للمراقبة دائمًا.

ويوضح التقرير أن هذا يقوّض الخصوصية والاستقلالية للأفراد ويهدد الأمن العام؛ بسبب الكم الهائل من بيانات التعريف التي تم جمعها معرضة لانتهاكات البيانات والخصوم الأجانب.

3- التمييز

لطالما تم مناقشة التمييز في سياق تكنولوجيا المدن الذكية. ويشير هذا التقرير إلى أن التعرف على الوجوه غالبًا ما يستخدم بشكل غير متناسب في جميع أنحاء العالم لاستهداف شرائح معينة من السكان. وتقول “ويليامز”: “إن هذا الاتجاه لاستهداف الأقليات إذا ظل دون رادع يمكن أن يعمق الانقسامات بين الحكومات والمجتمعات المهمشة”.

وتابعت “تكنولوجيا المدن الذكية قد تقود المجتمع أيضًا نحو بنية تحتية حكومية أكثر خصخصة. إن هذا الاتجاه يمكن أن يحل محل الخدمات العامة، ويستبدل الديمقراطية بقرارات الشركات ويسمح للوكالات الحكومية بالتنصل من الحماية الدستورية وقوانين المساءلة لصالح جمع المزيد من البيانات. ومع امتلاك الشركات لمزيد من الأصول الرقمية يمكنها التحكم في المعلومات التي يتم جمعها وكيفية استخدامها”.

4- الحلول التكنولوجية

تعزز المدن الذكية الحلول التكنولوجية، وهي ظاهرة ترى أن القضايا السياسية والأخلاقية هي مشاكل يجب حلها عن طريق التكنولوجيا.

وفي المدن الذكية يتم إعادة ترتيب أولويات الميزانيات لجمع المزيد من البيانات بدلًا من توفير السلع والخدمات المادية. وفي بعض الحالات تفوق تكلفة التقنيات وجمع البيانات مكاسب الكفاءة.

 

المصدر:

Does smart-city tech threaten democracy?

 

اقرأ أيضًا:

ما هي أساسيات إنشاء المدن الذكية؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.