مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل تمثل اتصالات الجيل الخامس خطرًا على أنظمة سلامة الطائرات؟

22

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

تستعد صناعة الاتصالات اللاسلكية المتنقلة لنشر اتصالات الجيل الخامس (5G) في جميع أنحاء الولايات المتحدة في ظل تطوير الجيل السادس للمحمول (6G). تأتي هذه الخطوة على الرغم من عدم وصول ملايين الأشخاص في الولايات المتحدة حتى إلى الإنترنت المنزلي.

 

هذا الفارق في الوصول يسمى “الفجوة الرقمية”، وتحاول لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) سدها، وجزء من خطتها هو السماح لشركات الاتصالات اللاسلكية المتنقلة باستخدام طيف البث في النطاق 3.7-3.98 جيجا هرتز، والذي يشار إليه عادةً باسم “النطاق C”، ومن خلال ترخيص استخدام النطاق C يمكن للشركات اللاسلكية تقديم خدمة (5G) عن طريق محطات قاعدة صغيرة نسبيًا.

 

وهذا من شأنه أن يجعل من السهل جلب اتصالات الجيل الخامس (5G) إلى المناطق الريفية؛ حيث يتطلب توفير الإنترنت عبر الألياف بنية تحتية ضخمة ومكلفة لعدد قليل نسبيًا من العملاء. وبالفعل أنفقت شركات مثل: Verizon وAT&T وT-Mobile أكثر من 80 مليار دولار في مزاد للحصول على تراخيص C-band.

 

علاوة على هذا أصدرت لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) رسميًا تغييرات السياسة في مارس 2020، وكان التقرير والنظام (R&O) نتيجة ما يقرب من ثلاث سنوات من الدراسة، والتى تمت خلالها دعوة أفراد الجمهور للتعليق على الأمر.

 

وقد كانت هناك مجموعة واسعة من الأطراف المهتمة، لكن شركات صناعة الطيران كانت من بين الأكثر مشاركة.

 

وتدور اهتمامات صناعة الطيران حول قطعة من المعدات تسمى مقياس الارتفاع الرادارى (أو مقياس الارتفاع الراديوي). تستخدم جميع أنواع الطائرات مقياس الارتفاع بالرادار لقياس الارتفاع والمسافة بين الطائرة والأرض. إنه يعمل عن طريق إرسال إشارة نحو الأرض، ثم تحديد الارتفاع بناءً على الوقت الذي تستغرقه الإشارة للانعكاس عن الأرض والعودة إلى الطائرة.

 

– اتصالات الجيل الخامس (5G) وأنظمة سلامة الطائرات

هل تمثل اتصالات الجيل الخامس خطر على أنظمة سلامة الطائرات؟

تعمل أجهزة قياس الارتفاع بالرادار في نطاق التردد 4.2-4.4 جيجا هرتز، وستضع R&O خدمات اتصالات الجيل الخامس (5G) ، بما في ذلك الأجهزة التي يحملها الركاب بشكل روتيني على متن الطائرة (مثل الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية).

 

وكانت مجموعات صناعة الطيران بلجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) قد حذرت الشهر الماضى من أنه إذا تداخلت خدمات النطاق C مع مقاييس الارتفاع بالرادار فيمكننا أن نتوقع “اضطرابات كبيرة في السفر الجوي للركاب، والنقل التجاري، وخدمات طائرات الهليكوبتر”.

 

وتدرك مجموعات صناعة الطيران تمامًا مدى حساسية أجهزة قياس الارتفاع بالرادار للتداخل، وفي خطاب أرسله عام 2017 إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) أوضح معهد أنظمة المركبات الفضائية (AVSI) أن الخطط السابقة لاستخدام النطاق C للاتصالات السلكية واللاسلكية تم إلغاؤها؛ لأن الدراسات السابقة وجدت أن التداخل لا يمكن التنبؤ به.

 

وقال أحد المحللين: “إن اعتراض صناعة الطيران مفهوم، ونظرًا لأن الحكومة قد خصصت بالفعل ترددات C-band لاتصالات الجيل الخامس (5G)، إذا كانت هناك مشاكل، خاصة مع أنظمة الرادار القديمة أو غير المطابقة للمواصفات، فسوف تفرض تكاليف على صناعة الطيران لتحسين الأداء”.

 

وحدد R&O حدود القدرة والانبعاثات لمحطات 5G الأساسية لمنع التداخل، إن المخزن المؤقت البالغ 220 ميجا هرتز بين النطاق 3.7-3.98 جيجا هرتز والنطاق 4.2-4.4 جيجا هرتز المستخدم بواسطة أجهزة قياس الارتفاع بالرادار هو ضعف المخزن المؤقت المذكور فى خطاب 2018 من شركة بوينج.

 

وحتى مع هذه الاحتياطات اتفقت R&O مع AVSI على أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

 

المصدر:

Airlines warn risks from 5G are too big to ignore, but is it all hot air?

 

اقرأ أيضًا:

بالفيديو: كيف تعمل خدمة “واي فاي” علي متن الطائرات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.