مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل تعد حلول الطاقة النظيفة بمستقبل مشرق؟

174

تحتل شركة “Total” موقع الصدارة في توصيل الطاقة الشمسية إلى بعض الأماكن النائية على وجه الأرض؛ حيث أثروا حتى الآن في 15 مليون شخص في الأمريكتين وآسيا وإفريقيا، ويستهدفون 25 مليونًا بحلول عام 2025.

ويوجد حوالي 850 مليون شخص في جميع أنحاء العالم لا يزالون محرومين من الكهرباء. مع زيادة الطلب على العرض، تقول شركة” Total” :”عملنا هو توفير مصدر للطاقة لأولئك الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الشبكة أو الذين تكون شبكتهم غير مستقرة”.

ومنذ عام 2010، تعمل “Total” على تطوير مجموعة من الحلول لتلبية احتياجات الطاقة للناس في البلدان النامية مع المساهمة في مكافحة تغير المناخ. من مجموعات الإضاءة الشمسية إلى الشبكات الصغيرة، يعني الوصول إلى الطاقة البحث عن حلول مستدامة وبأسعار معقولة لتلبية الاحتياجات المتطورة باستمرار.

وبمجرد غروب الشمس، يمكن للمصباح البسيط الذي يعمل بالطاقة الشمسية أو شاحن الهاتف أو الراديو أن يغير الحياة في الأماكن التي يعني الظلام فيها أن العديد من الأنشطة يجب أن تتوقف.

ويمنح مصباح واحد تكلفته أقل من 8 دولارات الأطفال وقتًا إضافيًا لأداء واجباتهم المدرسية أو للوالدين ضوءًا كافيًا لإعداد وجبة. في المجتمع الأوسع يمكن أن تولد دخلاً إضافيًا؛ حيث يمكن تمديد ساعات العمل، ويمكن القيام بمزيد من الأنشطة والنتيجة النهائية غالبًا هي توفير فرص العمل.

ومنذ بداية برنامج شركة “Total”، تم توزيع أكثر من 3.5 مليون مصباح ومجموعة أدوات شمسية في حوالي 40 دولة. وخلال دراسة صدرت في عام 2017، قال 89٪ من المستخدمين إن مصباحهم الشمسي أدى إلى تحسن كبير في مستويات معيشتهم.

ويعود جزء من هذا إلى مدى توفر المصابيح الشمسية بسهولة في محطات وقود توتال في البلدات والمدن الكبرى.

وتعمل شركة “Total” مع أكثر من 50 شريكًا مؤسسيًا وغير ربحي وماليًا وصناعيًا لتعظيم التوزيع والتأثير.

وتتراوح العروض من “Little Sunshine”؛ فمصباح واحد يعطي ما يصل إلى ثماني ساعات من الضوء وثلاثة أضعاف سطوع مكافئ الكيروسين، بسعر يتراوح بين 5 و15 دولارًا، إلى “Home Sunshine” نظام المنزل الشمسي بالكامل، بما في ذلك الأضواء والشعلة، بالإضافة إلى أن شاحن الهاتف والراديو يوفر ما يصل إلى 15.5 ساعة من الضوء وعشر ساعات من الصوت، والتي قد تكلف ما يصل إلى 100 دولار أمريكي.

وهو معدل إنفاق كبير، ولكن حلول الدفع أولًا بأول المحلية نجحت بشكل جيد حتى الآن، خاصة في إفريقيا؛ حيث تقوم “Total” بحوالي 90٪ من أعمالها.

وهناك حلول واسعة النطاق، وأنظمة أكبر للطاقة الشمسية المنزلية أو أكشاك “Sunshine” متاحة لأصحاب المشاريع الراغبين في إنشاء أو تطوير عمل تجاري مستقل.

وفي مدغشقر، طورت إحدى الشركات أكشاكًا للطاقة الشمسية الكهروضوئية التي تشحن المصابيح طوال اليوم، ثم يتم تأجيرها للعملاء مقابل حوالي 10 سنتات لليلة.

وفيما يلي سنتعرف على بعض الشركات وأنشطتها في العديد من البلدان:

– Solergie:
شركة تقوم بتركيب وتشغيل أكثر من 450 شبكة نانوية في توغو وبنين، يسمح كل منها لما يصل إلى ثمانية سكان في وقت واحد بالاتصال بشبكة نانوية صغيرة مستدامة للطاقة.

– ASOBO:
مشروع تديره الشركة على شواطئ بحيرة فيكتوريا الكينية، يوفر خدمة تأجير المحركات الكهربائية وصيانة النظام وشحن البطاريات يوميًا على أساس الدفع أولًا بأول للصيادين.

ويوجد 40000 صياد يعملون هناك على البحيرة يبعثون 350.000 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا؛ ما يعرض صحتهم للخطر ويلوث النظم البيئية.

– Aceleron:
تقوم الشركة البريطانية الناشئة بتحويل خلايا بطارية ليثيوم أيون المستهلكة إلى حزم بطاريات قابلة للإصلاح وقابلة للترقية وبأسعار معقولة وقابلة لإعادة الاستخدام.

وعلى الرغم من كل هذه المجهودات، لا تزال هناك عقبات تحول دون أن تصبح شركة الطاقة المسؤولة في العالم، على الرغم من المكاسب الكبيرة.

وعندما بدأت شركة “Total” لأول مرة، لم يكن السوق مزدحمًا، ولكن هذا يتغير بسرعة. مع عروض مختلفة عبر الإنتاج والتوزيع وتمويل المنتجات التي تعمل بشكل جيد مع الحد من الأضرار البيئية.

اقرأ أيضًا:

ابتكار ألواح شمسية تنتج الطاقة من خلال الغيوم

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصاديةأضغط هنا

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.