مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل تصبح اللحوم النباتية أرخص من لحوم البقر عام 2023؟

19

أستمع الي المقال


عالم التكنولوجيا         ترجمة

 

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس لا يجربون بدائل اللحوم النباتية هو السعر؛ ولكن نظرًا للارتفاع المطرد في تكلفة أسعار لحوم  الحيوانات في الأشهر الأخيرة، وتوقعات بانخفاض أسعار منتجات اللحوم البديلة المصنوعة من بروتين البازلاء والمكونات النباتية الأخرى، فمن المتوقع أن تختفي فجوة الأسعار بحلول عام 2023؛ وبالتالي يقبل الناس على اللحوم البديلة.

 

وقد كشفت Good Food Institute (GFI)، وهي  منظمة غير ربحية، عن أن تكافؤ الأسعار يمكن أن يحدث في وقت أقرب بكثير من المتوقع.

وتؤكد أنه من المتوقع أن ينخفض ​​سعر اللحوم النباتية إلى أقل من سعر اللحوم التقليدية في عام 2023؛ ما يتيح للعملاء خيار البروتينات البديلة بأسعار معقولة.

وأجرت المنظمة جنبًا إلى جنب مع شركة أبحاث المستهلك Mindlab دراسة لفحص دوافع المستهلك للحوم النباتية. وفي حين أن الذوق كان العامل الأكثر أهمية دائمًا للمستهلكين اكتشفت الدراسة أن السعر يحتل المرتبة الثانية.

ورغم أن اللحوم النباتية أصبحت أكثر انتشارًا لكن الباحثين لاحظوا أنه لتحقيق قبول وطلب على نطاق واسع فإن التكافؤ في الأسعار ضروري لسوق البروتين البديل.

وتؤكد الدراسة أنه من خلال سد فجوة الأسعار ستُتاح اللحوم النباتية لمستهلكين جدد. ويفترض مؤلفو الدراسة أنه عندما يصبح الإنتاج أكثر كفاءة وتستمر أسعار اللحوم بمعدلات تضخمية يمكن أن تصل الأسعار إلى التكافؤ في غضون عام.

 

هل تصبح اللحوم النباتية أرخص من لحوم البقر عام 2023؟
هل تصبح اللحوم النباتية أرخص من لحوم البقر عام 2023؟

 

تزايد شعبية اللحوم النباتية 

 

أصبح البروتين النباتي شائعًا في جميع أنحاء العالم، ويتوفر في كثير من الأحيان في متاجر البيع بالتجزئة وخدمات الطعام أكثر من أي وقت مضى. وقد أظهرت اللحوم النباتية في قوائم المطاعم زيادة بنسبة 1320 في المائة منذ بداية الوباء. وسوف يسمح النمو المتسارع لصناعة اللحوم النباتية للعلامات التجارية النباتية بزيادة الإنتاج. ومن خلال تعظيم قدرات الإنتاج ستبدأ الشركات القائمة على النباتات في التنافس الحقيقي مع عمالقة الزراعة الحيوانية.

 

ويشير تقرير Good Food Institute أيضًا إلى دراسة أخرى أجرتها شركة الاستثمار Blue Horizon ومستشارو الأعمال BCG، وجدت أن تحقيق التكافؤ في الأسعار سيكون الطريقة الأكثر فاعلية لتقويض مبيعات لحوم الحيوانات في جميع أنحاء العالم.

ويتوقع التقرير أنه بحلول عام 2032  ستكون بدائل اللحوم والألبان كافية للتغلب على قطاع الزراعة الحيوانية للحصول على حصة في السوق، وأن التكافؤ في الأسعار سيحدث لبدائل البروتين المصنوعة من الكائنات الحية الدقيقة مثل الخمائر والطحالب وحيدة الخلية والفطريات في المرحلة التالية من نمو هذه المنتجات. من المحتمل أن تلبي اللحوم المستنبتة، التي تُزرع في المختبر، التكافؤ في الأسعار خلال عقد من الزمن.

 

 

اقرأ أيضًا:

إنتاج بروتين جديد من الطحالب الدقيقة يعزز مستقبل اللحوم البديلة
الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.