مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل تستطيع هذه اللعبة المساعدة في علاج “كورونا”؟

0 278

في الوقت الذي يتسابق فيه العالم للتوصل إلى لقاح لفيروس كورونا، ربما يمكنك أنت أيضًا أنت أداء دور في ذلك؛ حيث هناك لعبة ألغاز على الإنترنت تم تطويرها من قِبل مركز علوم اللعبة التابع لجامعة واشنطن وقسم الكيمياء الحيوية اسمها “Foldit “، وتهدف إلى الاستفادة من المحاولات التي يجريها الكثير من الناس لحل الألغاز حول طي البروتين في أمراض معينة.

و بما أن البروتينات هي عنصر أساسي في بنية العديد من الأمراض، فغالبًا ما تكون جزءًا من العلاج، ووفقًا لموقع Foldit ، يمكن لمستخدميه المسجلين البالغ عددهم 200000 تصميم بروتينات جديدة يمكن أن تمنع أو تعالج أمراضًا مثل Covid-19، وقام صانعو اللعبة بالتغريد في 28 فبراير، بأنه سيتم تصنيع واختبار الحلول “الواعدة” في المعهد حول تصميم البروتين في سياتل بواشنطن.

ونظرًا لكون الفيروسات ليست كائنات حية، ولا يمكنها التكاثر من تلقاء نفسها للبقاء على قيد الحياة، فهي تعتمد على استقلاب الخلية المضيفة للحصول على الطاقة والإنزيمات والسلائف الفيروسية، وهذا هو السبب في أن فيروسات كورونا تظهر بروتينًا “مرتفعًا” على سطحها، والذي يمكن أن يرتبط بإحكام ببروتين مستقبلات موجود على سطح خلية بشرية، وهذا ما يسبب العدوى الفيروسية، وتمكن العلماء، خلال الشهر الماضي، من رسم خريطة لهذا البروتين المرتفع بنجاح.

وكتب صانعو اللعبة في وصف اللغز “بمجرد أن يرتبط ارتفاع الفيروس التاجي بمستقبلات الإنسان، يمكن أن يصيب الخلية البشرية ويتكاثر فيها، وإذا استطعنا تصميم بروتين يرتبط بهذا البروتين المفاجئ لفيروس التاج، سنتمكن من استخدامه لمنع التفاعل مع الخلايا البشرية ووقف العدوى!”.

يظهر اللاعبون في اللعبة موقع الارتباط لتصاعد بروتين فيروس كورونا، ومن أجل التوصل إلى حلول قابلة للطي، يجب أن نفهم بعض الأمور الأساسية لكل من البروتينات، وكيف يغزو فيروس كورونا الخلايا البشرية، لحسن الحظ، يتم شرح كل هذا بتفصيل كبير على موقع اللعبة.

الهدف من ذلك هو تصميم بروتين يرتبط بالجوانب الجانبية المتاحة في موقع ربط البروتين المرتفع؛ حيث يتفاعل عادة مع الخلايا البشرية، ويمنع جميع التفاعلات بين البروتين الفيروسي والخلايا البشرية بشكل فعال.

قد يبدو الأمر بسيطًا بما يكفي، خاصة أن هناك قواعد تحكمه، لكن الأصل الكامل للعبة، التي تبلغ الآن 12 عامًا، والتي أنتجت بروتينات حقيقية في المختبر لوقف انتشار أمراض كثيرة، تكمن في حقيقة أن البروتينات يمكن أن تحتوي على أنواع مختلفة لا تُعد ولا تُحصى، لهذا السبب تُعد الاستعانة بمصادر خارجية أمرًا بالغ الأهمية، فقد يستغرق العلماء وقتًا طويلاً وموارد كبيرة للتوصل إلى بنية مثالية للبروتينات القابلة للطي، لأن لديهم الكثير من الاختيارات.

وأثمرت طريقة الاستفادة من اللعب الجماعي في الماضي، ففي عام 2010،  تم نشر ورقة في المجلة العلمية نيتشر(Nature )، لوحظ فيها أن لاعبي لعبة “فولد”، وقتها البالغ عددهم 57000،  توصلوا إلى نتائج إما مطابقة أو تفوقت بشكل كبير على الحلول المستمدة من خوارزميات أجهزة الكمبيوتر، كما اكتشف اللاعبون في عام 2011   التركيب البلوري لإنزيم البروتين في فيروس القردة Mason-Pfizer، والذي يسبب أعراضًا شبيهة بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”، وفعلوا ذلك في 10 أيام فقط.


المصدر: Popularmechanics: Could Playing This Game Help Create a Coronavirus Cure?


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الفضاء المدن الذكية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تكنولوجيا تويتر جوجل سامسونج سيارات سيارة فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيس بوك فيسبوك كاسبرسكي كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت معالج مواصفات ناسا هاتف هواوي واتساب


الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.