مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ناسا تُوقف تشغيل التلسكوب “Spitzer”

0 338

أغلقت “ناسا”، في نهاية الشهر الماضي، أحد مراصدها الفضائية الطويلة الأمد، وهو تلسكوب يتجول في الفضاء منذ عقدين من الزمن تقريبًا، كان يلتقط خلالها صورًا لبعض أجمل وأقدم الأجسام في الكون.

وكان تم إطلاق هذا التلسكوب الفضائي المدعو سبيتزر (Spitzer)، في عام 2003؛ حيث تم تصميم المرصد في الأصل ليعمل لمدة تتراوح من عامين ونصف العام إلى 5 سنوات، لكن بفضل الهندسة الذكية، تمكن العلماء الذين يديرون المرصد من تشغيله لمدة عقد آخر من الزمن؛ وأجروا من خلاله العديد من العمليات، وكتبت ليزا ستوري لومباردي؛ مديرة مشروع Spitzer، في منشور بالمدونة الإلكترونية: “يمكنني أن أؤكد بكل ثقة أنه لم يكن أحد يتوقع أن المرصد سيظل يعمل ويشغل علمًا مثيرًا في عام 2019، وهو العام العاشر للبعثة الموسعة”.وأثبت Spitzer أنه أداة رائعة لمعرفة المزيد عن الكون؛ ما يساعدنا في اكتشاف النجوم المكونة حديثًا، وحلقات Saturn الجديدة، وحتى النظام الشمسي بالكامل على بعد حوالي 40 سنة ضوئية.

ولكن حان الوقت الآن ليجمع التلسكوب البيانات، وكانت ناسا بدأت، في عام 2017، البحث عن مؤسسات خاصة لتولي “سبيتزر”، والذي كانت تكلفة عمله حوالي 12 مليون دولار في عام 2018، إلا أن ناسا لم توفق في هذا البحث.

وقالت ناسا، في بيان لـ The Verge: “استجابت مؤسستان لطلب المعلومات، لكن هذه المقترحات لا يمكن أن توفر موارد كافية لتشغيل سبيتزر”؛ لذلك تم اتخاذ قرار بوضع سبيتزر في وضع السبات؛ ما يعني أن التلسكوب لن يتولى بعد الآن جمع المزيد من البيانات وإرسالها إلى الأرض.

وعلى الرغم من عدم اتصال التلسكوب بالإنترنت، إلا أنه لا يزال بإمكان Spitzer مساعدة العلماء في الوصول إلى المزيد من الاكتشافات في المستقبل؛ حيث سيكون الأرشيف بالكامل الذي جمعه التلسكوب متاحًا لأي شخص يريد استخدامه، ومن المحتمل أن يتم التوصل للمزيد من الاكتشافات الكبيرة في هذه السجلات.

وتقول لويزا ريبول؛ عالمة أبحاث مساعدة في معهد “كالتك”، وتعمل على سبيتزر ، لـ The Verge: “سوف نتعلم أشياء من أرشيف سبيتزر لعقود مقبلة”.

ويعد سبيتزر (Spitzer) واحدًا من أربعة تلسكوبات فضائية تديرها ناسا، وهي معروفة باسم “المرصد العظيم”، وكان الهدف من التلسكوبات الأربعة مراقبة الكون في أكبر عدد ممكن من الأطوال الموجية للضوء، بدءًا من الضوء المرئي الذي يمكننا رؤيته، إلى أنواع الضوء التي لا يمكن أن تسجلها عيوننا، وتتمثل مسؤولية “سبيتزر” في مراقبة الأشعة تحت الحمراء، وهو نوع من الضوء لا يمكن للبشر رؤيته.

وتُعد رؤية الكون في الأشعة تحت الحمراء أمرًا صعبًا، وأي شيء ينبعث منه الكثير من الحرارة ينبعث منه أيضًا الكثير من الأشعة تحت الحمراء؛ ما يعني أن هناك الكثير من المصادر التي يمكن أن تفسد الرصد، كما أنّ الغلاف الجوي للأرض يشكل مصدرًا للأشعة تحت الحمراء، الأمر الذي يجعل مراقبة الكون في الأشعة تحت الحمراء من الأرض أمرًا صعبًا، لذلك فإن التلسكوب الدافئ سيكون مربكًا؛ بسبب الأشعة تحت الحمراء التي يصدرها، وهذا ما يجعل “تلسكوب” مثل سبيتزر مثاليًا.

 وقال مايكل ويرنر(Michael Werner)، عالم المشروع في سبيتزر ، لـ The Verge: “إذا كنت تريد القيام بأكثر الأعمال حساسية للأشعة تحت الحمراء، فأنت بحاجة لاستخدام تلسكوب بارد في الفضاء”.

ولكي تتأكد ناسا من بقاء سبيتزر بارد جدًا، قررت وضع التلسكوب فيما يُعرف باسم “المدار الأرضي”. وهو مدار يشبه إلى حد ما مدار كوكب الأرض، حيث تختبئ خلف الكواكب في دورانها حول الشمس، وبذلك يبقى سبيتزر بعيدًا عن الأرض كل عام ولا ترتفع درجة حرارته بسبب الحرارة المنبعثة من كوكبنا. بهذه الطريقة يبقى لطيفًا وباردًا. وأُطلق Spitzer أيضًا إلى الفضاء باستخدام سائل تبريد هيليوم خاص للحصول على طبقة إضافية من البرودة، ما ساعد في إبقاء المركبة الفضائية وأدواتها في درجة حرارة شديدة البرودة تبلغ -459 درجة فهرنهايت (أو -273 درجة مئوية)، وعندما كان يتمتع ببرودة شديدة، كان ينجز أمورًا مذهلة عن طريق الأشعة تحت الحمراء.

وبإمكان التلسكوب “الرؤية” من خلال السحب العملاقة من الغبار لمراقبة الأشياء التي قد تختبئ داخلها؛ حيث كان أحد أعظم اكتشافات سبيتزر اكتشافًا متربًا، فقد وجد حلقات من زحل لم نتمكن من اكتشافها من قبل، وقال ريبول (Rebull): “هذه الحلقات ضعيفة لدرجة أنها تصعب رؤيتها بالعين المجردة، حتى لو كنت واقفًا فيها، لكن بسبب الغبار، تمكن سبيتزر من ذلك”.



وعمل سبيتزر في هذه “المهمة الباردة” لمدة 5.5 سنوات ، إضافة إلى 2.5 سنة التي كانت ناسا تأمل فيها، ولكن في النهاية، خلت المركبة الفضائية من سائل تبريد الهيليوم السائل ، الأمر الذي أدى إلى الانتقال لمهمة سبيتزر الدافئة. يقول ويرنر: “تم تحريك التيلسكوب، لكنه لم يسخن كثيرًا”.

كان Spitzer قادرًا على إشعاع معظم حرارته في سواد الفضاء البارد؛ نظرًا لكيفية بنائه وموقعه في الفضاء، ومع ذلك، لم يكن بمقدوره مراقبة أكبر قدر ممكن كما كان يفعل، ولكنه حقق أكبر اكتشاف له خلال مرحلته الدافئة، وهو اكتشاف نظام شمسي كامل يتكون من سبعة كواكب بحجم الأرض، يدور حول نجم يسمى TRAPPIST-1. يقول ويرنر: “لقد كان أكبر نجاح لنا”.

يحق للفريق الذي يقوم بتشغيل Spitzer أن يتباهى بمهمة ناجحة باستخدام التلسكوب، حتى مع وصوله إلى ما يمكن اعتباره نهاية مبكرة، حيث أرسل علماء ناسا أمرًا إلى سبيتزر في 30 من الشهر الماضي، يطلبون منه التوقف عن تدوين الملاحظات وعدم إرسال الأصوات مرة أخرى إلى الأرض.

وربما تقوم ناسا بإيقاظ سبيتزر مرة أخرى في يوم من الأيام، ولكن كلما مر الوقت كان ذلك أصعب.

ولكن حتى عندما ينهي سبيتزر مهمته، لا تزال هناك تلسكوبات أخرى تعمل بالأشعة تحت الحمراء، خاصة مرصد الفضاء الكبير التالي التابع لناسا، وهو James Webb Space Telescope. ويُعد “جيمس ويب” المصمم لدراسة الكون بالأشعة تحت الحمراء، أقوى تلسكوب فضائي على الإطلاق عند إطلاقه ، وسيكون قادرًا على الرؤية مرة أخرى في الوقت المناسب.

ولا بد أن هذا الأمر صعب بالنسبة للعديد من القائمين على تشغيل سبيتزر في وكالة ناسا، فقد قال ريبول: “أعرف أن هذا مجرد روبوت فضاء، لكنه روبوت الفضاء خاص بنا، أنه لأمر محزن أن نقول وداعًا، لكن شعوري الأساسي هو الامتنان العميق لكوني سُمح لي بالعمل مع سبيتزر لأطول فترة ممكنة”.


المصدر: Theverge: Today, NASA turns off a space telescope that peered into the extra cold Universe


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الصين الفضاء المدن الذكية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تكنولوجيا تويتر جوجل سامسونج سيارة شخصية تكنولوجية فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيسبوك فيس بوك كاسبرسكي كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت مواصفات ناسا هاتف هواوي واتساب


الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.