“ناسا” تكشف حقيقة تعلق رائدي فضاء في محطة الفضاء الدولية

ناسا ترجئ مجدداً عودة مركبة الفضاء ستارلاينر

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، حقيقة وجود أعطال في المركبة الفضائية الجديدة “ستارلاينر” المصنّعة من شركة “بوينج”، وتعلق رائدي فضاء اللذين وصلا إلى محطة الفضاء الدولية.

وأوضحت “ناسا” أن الرائدين ليس عالقين” في محطة الفضاء الدولية رغم تأجيل موعد عودة المركبة عدة مرات.

وأشار ستيف ستيتش وهو مسؤول في وكالة الفضاء الدولية إلى أن بوتش وسوني ليسا عالقين في الفضاء. موضحًا أنّ عودة المركبة ليست “مستعجلة”.

طاقم محطة الفضاء الدولية بخير

وكان من المقرّر في البداية أن يقضي رائدا الفضاء حوالي أسبوع في محطة الفضاء الدولية، وهو ما دفع وسائل الإعلام الأمريكية إلى التساؤل عمّا إذا كان رائدا الفضاء من دون وسيلة للعودة إلى الأرض.

وأكد مارك نابي مسؤول بشركة بوينج أن الطاقم في محطة الفضاء الدولية بخير، وليس هناك أي خطر.

وأوضح “نابي”: “يمكننا إعادة ستارلاينر في أي وقت، ولكننا لا نفهم المشكلات التي تمّت مواجهتها بشكل جيد بما يكفي لإصلاحها بطريقة نهائية. وبالتالي الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي أن نأخذ وقتنا ونجمع مزيدًا من البيانات.

وأضاف أن المشكلة تكمن في تسرب الهيليوم الذي رصد خلال العملية، خاصة أن ستارلاينر. مركبة جديدة طلبتها “ناسا” قبل 10 سنوات لتكون مركبة نقل فضائية تنقل روّاد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية.

الولايات المتحدة تمدد عمليات محطة الفضاء الدولية حتى عام 2030
محطة الفضاء الدولية

تسرب الهيليوم

ويعتبر غاز “الهيليوم”، غير قابل للاشتعال لكنه يستخدم في نظام الدفع، ورغم التسرّب، تحتوي المركبة الفضائية على ما يكفي من الهيليوم للعودة، بحسب ناسا.

وتُعد المهمة التي نفّذتها “بوينج” بعد سنوات من التأخير، هي أوّل رحلة مأهولة لمركبة “ستارلاينر”، وضرورية لتحصل الكبسولة على موافقة وكالة الفضاء الأمريكية لتصبح قادرة على بدء عمليات منتظمة.

وأكدت وكالة الفضاء الدولية في وقت سابق من الشهر الجاري أن مديري المهمة يقيمون فرص العودة المستقبلية. بعد تأجيل العودة من الفضاء، والتي كان مخطط لها من جانب المحطة في 24 يونيو والثاني من يوليو.

وانطلق رائد الفضاء بوتش ويلمور، وزميلته سوني وليامز، وهما أمريكيان، على متن ستارلاينر في الخامس من يونيو. ووصلا إلى محطة الفضاء الدولية في محاولة أخيرة لحصول المركبة على شهادة من “ناسا” للاضطلاع بمهام الفضاء الروتينية.

ناسا ترجئ مجدداً عودة مركبة الفضاء ستارلاينر

أعطال ستارلاينر

وبعد اختبارها برحلتين غير مأهولتين منذ عام 2019، واجهت المركبة “ستارلاينر” هذه المرة خمسة أعطال في إجمالي 28 محرك دفع. كما شهدت تسرب غاز الهيليوم المخصص لزيادة ضغط تلك المحركات لخمس مرات.

وترغب “ناسا”، في أن تصبح “ستارلاينر” ثاني مركبة أمريكية قادرة على الانطلاق برواد فضاء إلى المحطة الدولية. إلى جانب المركبة “كرو دراجون” التابعة لشركة “سبيس إكس”، والتي تستخدمها “ناسا” على نحو رئيس منذ 2020.

الرابط المختصر :