مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“ناسا” تضع بعض المبادئ التوجيهية لرحلات البشر إلى القمر

0 193

لطالما شددت وكالة الفضاءالأمريكية “ناسا”على أن التعاون الدولي سيكون مفتاحًا لبرنامج “Artemis”، الذي يهدف إلى هبوط رائدي فضاء بالقرب من القطب الجنوبي للقمر في عام 2024، وإقامة وجود بشري مستدام على القمر وحوله بحلول عام 2028. وكشفت، أمس، عن بعض المبادئ الأساسية التي يجب على الشركاء الأجانب الالتزام بها.

كتب مسؤولو “ناسا”، في بيان: “إن وكالات الفضاء الدولية التي تنضم إلى وكالة ناسا في برنامج “Artemis” تفعل ذلك من خلال تنفيذ اتفاقات ثنائية، والتي تصف رؤية مشتركة للمبادئ وترتكز على معاهدة الفضاء الخارجي (OST) لعام 1967، لصنع بيئة آمنة وشفافة تيسر الاستكشاف”.

ومعاهدة الفضاء الخارجي (OST) هي الوثيقة التأسيسية لقانون الفضاء الدولي. وصدّقت عليها أكثر من 100 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة وغيرها من القوى الفضائية الكبرى في العالم. وقال مسؤولو “ناسا”: “إن معاهدة الفضاء الخارجي تنص على أنه ينبغي إجراء استكشاف الفضاء للأغراض السلمية فقط”.

ووفقًا لبرنامج “Artemis” والمبادئ التوجيهية الجديدة، يُطلب من الشركاء الكشف علنًا عن خطط وسياسات الاستكشاف الخاصة بهم وإتاحة بياناتهم العلمية، كما تفعل وكالة “ناسا”. وتغطي اتفاقيات “Artemis” أيضًا تعدين الفضاء، الذي تعتبره “ناسا” مفتاحًا لجهود استكشاف البشرية على المدى الطويل.

وكتب مسؤولو الوكالة في وصف لاتفاقيات “Artemis”: “القدرة على استخراج واستخدام الموارد على القمر والمريخ والكويكبات ستكون حاسمة لدعم استكشاف وتطوير الفضاء بشكل آمن ومستدام. كما تؤكد اتفاقيات “Artemis” أن استخراج الموارد الفضائية واستخدامها يمكن أن تتم تحت رعاية معاهدة الفضاء الخارجي، مع التركيز بشكل خاص على المواد الثانية والسادسة والحادية عشرة”.

وستنفذ الاتفاقات أيضًا مبدأ (OST)، وهو منع “التداخل الضار” من قِبل دولة في الشؤون البعيدة عن الأرض لدولة أخرى.

وأوضح مسؤولو “ناسا”: “على وجه التحديد، من خلال اتفاقيات “Artemis”، ستقدم ناسا والدول الشريكة معلومات عامة بشأن موقع العمليات وطبيعتها العامة التي ستبلغ نطاقًاواسعًا. إن الإخطار والتنسيق بين الدول الشريكة سيتم من أجل احترام مناطق الأمان هذه،ما سيمنع التدخل الضار، وتنفيذ المادة التاسعة من معاهدة الفضاء الخارجي وتعزيز مبدأ الاحترام الواجب”.

وسيتعهد الموقعون على اتفاق “Artemis” أيضًا، من بين أمور أخرى:

  • حماية المواقع التاريخية على القمر وأماكن كونية أخرى.
  • التخطيط للتخلص من المركبات الفضائية المتضررة والمحتضرة للحفاظ على مستويات النفايات الفضائية منخفضة.
  • استخدام الأجهزة “القابلة للتشغيل المتبادل” كلما أمكن ذلك.
  • تقديم المساعدة الطارئة لرواد الفضاء حسب الحاجة.

شركاء “Artemis” من وكالة “ناسا”ليسوا فقط من وكالات فضائية أجنبية، ولكن تلعب الشركات الخاصة دورًا كبيرًا في دفع القمر أيضًا. على سبيل المثال، سوف ينقل رواد القمر الخاصون تجارب “ناسا” للعلوم والتكنولوجيا إلى سطح القمر بداية العام المقبل، إذا سارت الأمور وفقًا للخطة. وسيستخدم رواد الفضاء من “ناسا” مركبات شيدتها شركات تجارية.

المصدر: Space: NASA lays out ‘Artemis Accords’ for responsible moon exploration

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.