مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مواقع التواصل الاجتماعي.. فوائد ومخاطر

مواقع التواصل الاجتماعي .. حلول و مشاكل

21

منذ أن ظهر الموقع الشهير -حينها- SixDegress في عام 1997 كأول مواقع التواصل الاجتماعي الذي تم بناؤه قبل عام من تدشينه وبيعه لاحقًا بمبلغ 125 مليون دولار، وهو سعر مرتفع حينها نسبة للضجة التي صاحبت الموقع، بدأ بعد ذلك اللغط الذي دار حول دور نوعية هذه المواقع التي تتمتع بخاصية التواصل الاجتماعي؛ حيث كانت المواقع على شبكة الإنترنت تتولى ببث المعلومات من اتجاه واحد ولا تتيح فرصة التفاعل، وكانت أشبه بالصحف الورقية التي يتم توزيعها؛ حيث يقوم القارئ بتلقي المعلومة فقط ورمي الصحيفة في سلة المهملات أو يستخدمها في أي شيء آخر مثلها مثل أي ورقة تالفة ما عدا التفاعل مع كاتب المحتوى المنشور.

مشاكل مواقع التواصل الاجتماعي

دور مواقع التواصل الاجتماعي في صنع العلاقات وفرص العمل

منذ أن أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك وتويتر، متاحةً للجميع بدأت آثارها في الظهور مثلها مثل كل التقنيات الحديثة من إيجابيات وسلبيات الاستخدام؛ فقد سهلت هذه المواقع من عملية التواصل بين المستخدمين وتتبادل المعلومات والثقافات والعلوم، وتسريع وصول الأخبار من مكان الحدث إلى أي نقطة في العالم في المكان نفسه الذي تقوم بالدردشة فيه مع صديق آخر.

 

وأصبح لهذه المواقع دور مهم في مجال المال والأعمال وصنع فرص لأيجاد أسواق جديدة وعملاء للعديد من الخدمات الخاصة والعامة، كما تخدم مجال التسويق الإلكتروني عبر استهداف المهتمين بالمجالات التي يقدمها الأفراد والمؤسسات؛ لذا فهي صارت جزءًا من مجال تطوير المال والأعمال وتحليل المعلومات التي تخدم دراسات الجدوى، كما تساعد في الوصول إلى المختصين في كل المجالات وطلب المساعدة وتقديم الاستشارات اللازمة.

مشاكل مواقع التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعي وتوعية المجتمع

تبادل الأفكار والرؤى من أهم فوائد  التواجد في مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث تساهم هذه المواقع في تشكيل الرأي العام للدول والمؤسسات العاملة في المجال المجتمعي؛ حيث تنشر التوعية عن الحقوق والواجبات وكيفية احترام الرأي الآخر؛ ما يساهم في تنمية البلاد.

وبنفس الصورة تخدم مواقع التواصل الاجتماعي الحكومات عبر توعيتها بطبيعة السياسات التي تتبعها الحكومات وكيفية تطويرها أو استبدالها بسياسات أكثر نجاعة، وينعكس ذلك في البرامج والحملات الانتخابية التي يتم الترويج لها من قِبل المرشيحين عبر دراسة سلوك المستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي واحتياجات المجتمعات والأفراد؛ من تعليم وصحة وخدمات وغيرها من متطلبات المجتمعات.

 

مواقع التواصل الاجتماعي والصحة المجتمعية

إن مبدأ حياة الإنسان مبنٍ على عملية التواصل الاجتماعي بين أفراد المجتعات وتبادل الثقافات، كما تضمن مواقع التواصل الاجتماعي بقاء الأفراد مع بعضهم البعض وصنع العديد من الصلات الإنسانية وتجنب الوحدة التي يمكن أن ينتج عنها أمراض مثل الاكتئاب ومشاكل التوحد، كما أن البعض لا يمكنه الإستغناء عن العالم الافتراضي الذي توفره هذه المواقع ولكن تبقى المشكلة الأساسية أن ذلك العالم لا يمكن أن يكون بديلًا للعالم الحقيقي بأي حال من الأحوال.

إن التواصل الذي الذي توفره مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن يكون مفيدًا في حالات محددة ويمكن أن يخدم الكثير من المجالات ولكن لا بد من التواصل الحقيقي في العالم الحقيقي والتواصل المباشر مع البشر بعضهم ببعض، ويصل أمر أخطار التواصل الإجتماعي في كثير من الأحيان إلى مرحلة الإدمان فيما يسمى عند مختصي علم الاجتماع “الفومو” FOMO –  Fear of Missing Out وهو مرض نفسي ينتج من الإسراف في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي وهو الخوف من فوات الأخبار أو الأحداث.

مشاكل-مواقع-التواصل-الاجتماعي

يمكن التخلص من مرض الـ FOMO تدريجيًا بطريقة شبيهة بطريقة معالجة الإدمان على التدخين أو العقارات الأخرى بالإبتعاد تدريجيًا عن هذه المواقع وممارسة نشاطات بديلة لها في الطبيعة والاندماج في المجتمع مع الآخرين على أرض الواقع، وفهم أن ما يوجد على مواقع التواصل الاجتماعي يمكن الحصول عليه في أي وقت.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.