مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

من هو “رين تشينج فاي” مؤسس شركة “هواوي”؟

0 221

نشرت صحيفة “CNN Business” بهونج كونج، مؤخرًا، نص الحوار الذي أجرته مع الملياردير الصيني “رين تشينج فاي”؛ مؤسس شركة “هواوي”، عملاق معدات الاتصالات الصينية، والذي قضى عقودًا من الزمن في بنائها حتى أصبحت واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا في عالمنا في الوقت الراهن.

واستطاع “رين تشينج فاي”؛ الذي نادرًا ما يتحدث إلى وسائل الإعلام، المحافظة على مكانته العامة المنخفضة، وهو ما سمح لهواوي بالنمو السريع حول العالم، وعلى الرغم من أن “رين تشينج فاي”، الذي يبلغ من العمر 74 عامًا، وجد نفسه قاب قوسين أو أدنى من حملة أمريكية تستهدف عمليات شركته، إلا أنه صرح قائلًا: “إن التحديات التي تواجهها هواوي ليست شيئًا غير عادي بالنسبة لي”.

كما قال “رين” لشبكةCNN  خلال مقابلته “أعتقد أن هناك صعوبات دائمًا بالنسبة لي، فلم يكن لدي أي إبحار سلس في حياتي، لأنني لم أكن أمتلك خلفية عائلية جيدة عندما كنت شابًا؛ لذا كان عليَّ العمل بجدٍ للحصول على فرصة عمل”.


“رين تشينج فاي” خدم في الجيش الصيني


ولاقت الفترة التي قضاها “رين” في الجيش الصيني اهتمامًا واسع النطاق؛ حيث انضم إلى جيش التحرير الشعبي (PLA) كمهندس في عام 1974، وذلك أثناء الثورة الثقافية في الصين عندما كانت البلاد تعاني من نقص حادٍ في المواد الغذائية والملابس.

وأشار “رين”؛ في لقائه، إلى أنه “في ذلك الوقت كانت هناك فوضى في كل مكان تقريبا بالبلاد”، وذكر أن حصص النسيج كانت نادرة لدرجة أن معظم الناس بالكاد لديهم ما يكفي لإصلاح الملابس.

وتم تكليف “رين” _آنذاك_ بإنشاء مصنع للكيماويات لتصنيع ألياف النسيج في شمال شرق الصين، كجزءٍ من خطة الحكومة الصينية الشيوعية لضمان حصول كل مواطن على قطعة ملابس واحدة على الأقل، ثم استدرك حديثه قائلًا: “لقد كنت أنام مع رفاقي العسكريين في مساكن رثة، وفي درجة حرارة تحت الصفر، كما أننا كنا نعيش على الخضراوات المخللة لعدة أشهر، ولكنني كنت سعيدًا في ذلك الوقت”.

كما قال “رين” إن خلفيته العائلية خلال الثورة الثقافية في الصين قوضت آماله في أن يصبح ملازم أول في جيش التحرير الشعبي؛ حيث تم تصنيف والده على أنه يسير على “طريق رأسمالي” –وهو ما يعني أنه يحاول استعادة الرأسمالية والإطاحة بالاشتراكية– ما جعل من الصعب على “رين” أن يصبح عضوًا في الحزب الشيوعي الحاكم.

ولكن مشرف المصنع ساعد “رين” في أن يصبح عضوًا في الحزب الشيوعي الحاكم، وذلك بعد نجاح هذا الأخير في إعادة هندسة إحدى الأدوات التي كانت ضرورية لاختبار المعدات في مصنع الألياف، ولكنه لم يصل إلى المرتبة العسكرية، وكان آخر عمل له في جيش التحرير الشعبي الصيني هو نائب مدير معهد بحوث البناء.


تأسيس عملاق التكنولوجيا


قضى “رين” سنوات قليلة في شركة نفطية عقب الفترة التي قضاها في جيش التحرير الشعبي (PLA)، وذلك قبل تأسيس شركة هواوي في عام 1987.

وكان تحول السوق على قدم وساق في الصين آنذاك، وكانت البنية التحتية للاتصالات السيئة في البلاد تعيق تقدمها.


العمل قبل الأسرة


لم يترك عمل “رين” الذي كان يقضيه لساعات طويلة له في تلك الفترة سوى القليل من الوقت لبناء علاقات قوية مع أطفاله الثلاثة، وأشار إلى أنه اعتاد على ذلك أثناء وجوده في الجيش حيث سبق وأمضى شهرًا واحدًا في السنة مع أسرته.

ويقول رين “بعد بدء تشغيل شركة “هواوي” كان عليَّ الكفاح من أجل بقاء هذه الشركة، حيث أمضيت 16 ساعة يوميًا في مكتبي بالشركة”، وذلك على حد قوله.

وعلى الرغم من وقت أطفال “رين” المحدود معه، إلا أن اثنين من أبنائه انضما إلى شركة “هواوي”، والتحقت ابنته الكبرى، “منغ وانزهو”، بالشركة وقضت أعوامًا بها حتى ترقت وشغلت منصب المدير المالي بها.

جدير بالذكر، أن الحملة التي شنتها الحكومة الأمريكية على شركة “هواوي” كانت بسبب “منغ” التي تحتل مكانة رفيعة المستوى بها؛ حيث سبق واعتقلت في كندا في ديسمبر، وتم تسليمها للولايات المتحدة لمواجهة التهم الموجهة لها بارتكابها عمليات احتيال مصرفي، ومساعدة شركة “هواوي” في انتهاك العقوبات المفروضة على “إيران”، إلا أنها نفت كل الاتهامات الموجهة لها.

وعلى الرغم من أن “منغ” هي واحدة من كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة “هواوي”، إلا أن “رين تشينج فاي” صرح بأنها لا تشرف عليها بصورة مباشرة، كما عقب قائلًا: “إن وقته مع الجيش منعه من الارتباط بـ “منغ” عندما كانت صغيرة، كذلك فإنهما ليس لديهما حتى علاقة مهنية قوية في “هواوي” في الوقت الراهن”، وذلك على حد قوله.

أما فيما يتعلق بـ”منغ بينغ”؛ نجل رين تشينج فاي، فهو يعمل في شركة “أنابيل ياو”، وهي شركة تابعة لـ”هواوي”، كما أن ابنته من زواجه الثاني، تدرس في جامعة هارفارد.

واختتم “رين” حديثه مع الصحيفة قائلًا: “إنه ليس لديه علاقة وثيقة مع أي من أطفاله”، وأشار إلى أنه يذكر ذات مرة أنه سأل أبناءه عما إذا كانوا يفضلون قضاء المزيد من الوقت مع العائلة أو العمل لبناء منصة يمكنهم أن ينموا عليها، إلا أن أولاده اختاروا الخيار الأخير.


المصدر: CNN Business: Who is Huawei founder Ren Zhengfei?


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الصين الفضاء المدن الذكية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تكنولوجيا تويتر جوجل سامسونج سيارات سيارة فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيسبوك فيس بوك كاسبرسكي كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت مواصفات ناسا هاتف هواوي واتساب


الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.