مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

من الأفضل لاستكشاف الفضاء..البشر أم الروبوتات؟

0 162

إن استخدام الإنسان للروبوتات لاستكشاف الفضاء كان ولا يزال من الأسباب الرئيسية للنقاش بين العديد من العلماء، وقدم كل منهم ادعاءاته الخاصة ولماذا تكون أفكاره أفضل. كما كان (كالعادة) موضوعًا رئيسيًا في أفلام الخيال العلمي وجذب الكثير من المعجبين. قبل الخوض في إيجابيات وسلبيات استكشاف الفضاء، دعونا أولًا نناقش الرأي الذي يحمله كلا الطرفين.

تناقش وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” الأنواع المختلفة من الروبوتات التي ترسلها إلى الفضاء. ويُعد الأكثر شهرة للجمهور هي”روفرز” وآخرون مثل القنفذ والروبوتات البشرية التي هي أقل شهرة بين الجمهور،وتجادل وكالة “ناسا” بأهمية المهمات الروبوتية، وتفوق المهمات على الاستكشاف البشري.

وتقول وكالة “ناسا”: “يمكننا إرسال روبوتات لاستكشاف الفضاء دون القلق كثيرًا بشأن سلامتهم.. إرسال الروبوت إلى الفضاء أرخص أيضًا من إرسال إنسان، فلا تحتاج الروبوتات إلى تناول الطعام أو النوم أو الذهاب إلى الحمام،كما يمكنهم البقاء في الفضاء لسنوات عديدة ويمكن تركهم هناك ولا حاجة لرحلة عودة”.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للروبوتات فعل الكثير من الأشياء التي لا يستطيع البشر أداءها، ويمكن للبعض منها أن يتحمل الظروف القاسية، مثل: درجات الحرارة العالية أو مستويات عالية من الإشعاع، يمكن أيضًا بناء الروبوتات لأداء مهام تكون محفوفة بالمخاطر أو مستحيلة لرواد الفضاء من البشر.

يبدو أن الادعاء مقنع للغاية؛ حيث يكلف الكثير من المال إرسال البشر لاستكشاف الفضاء. ومع ذلك، قد يجادل آخرون بأن المهمات الروبوتية، على الرغم من أنها تبدو فعالة للغاية وأرخص تكلفة، ليست بالضرورة أرخص أو أفضل من الاستكشافات البشرية.

ويسرد “إيان كروفورد”؛ كاتب ورقة (arXiv) التي تجادل بأن للاستكشاف البشري للفضاء فيه تقدم غير قابل للمناقشة على استكشاف الفضاء الآلي، أحد الأمثلة وهو(مهمة أبولو).

ويجادل “كروفورد” مرة أخرى قائلًا: “قد نتمكن من جعل الروبوتات أكثر ذكاءً، لكنهم لن يصلوا أبدًا إلى النقطة التي يمكنهم فيها اتخاذ قرارات فورية في الميدان”. وعلى الرغم من أن كل هذا له علاقة بالذكاء الاصطناعي للروبوتات، يبدو أن الافتراض صالح، على الأقل في الوقت الحالي.

وبشكل عام، يذكر”كروفورد” أن الاستكشاف البشري يهيمن على استكشاف الفضاء للأسباب التالية:

  • اتخاذ القرار والمرونة الفورية.
  • حركة مُحسّنة بشكل كبير وفرص مصاحبة للاستكشاف الجيولوجي ونشر الأدوات.
  • زيادة الكفاءة بشكل كبير في جمع العينات والقدرة على إرجاع العينة.
  • زيادة إمكانات الأنشطة الاستكشافية واسعة النطاق.
  • تطوير البنية التحتية الفضائية.

يزعم “كروفورد” أن رخص المهام الروبوتية لا ينبغي اعتباره أمرًا مسلمًا به؛ لأنه من المحتمل ألا تعود الروبوتات. ومقارنة بالعينة التي يعيدونها إلى الأرض، يجادل “كروفورد” بأن التكلفة قد تستحق الإنفاق، مضيفًا أنه ما زلنا نستفيد من الإرث العلمي لعينات التربة القليلة التي جلبتها (مهمة أبولو)، ولكن لا يمكننا إلا أن نفعل ذلك لأننا ذهبنا إلى القمر، وحصلنا على هذه العينات وعدنا، وإذا أرسلنا مركبة فضائية إلى المريخ مع مركبة عودة، فسيزيد ذلك من تأثيرها العلمي بشكل كبير، ولكن هذا لم يتم تنفيذه بعد لأنه لا يزال مكلفًا للغاية.

من ناحية أخرى، يجادل آخرون مثل “دانييل بريت”؛ عضو الاتحاد الفلكي الدولي، قائلًا: “بالنسبة للمركبات الفضائية ذات الطاقم، فإن الزهرة وعطارد ساخنان بشكل مستحيل، وحزام الكويكبات والمشتري باردان بشكل رهيب. وستكون فترات السفر الأطول لهذه العوالم عقوبة الإعدام بسبب التعرض للإشعاع، ناهيك عن فقدان العظام وضمور العضلات”.

علاوة على ذلك، فيما يتعلق بالتلوث أثناء البحث عن الحياة، يلاحظ أن محاولة البحث عن الحياة على كوكب المريخ مع المستكشفين البشر الذين يتخلصون من الملوثات والتلوث الأرضي بكل حرف وكل خطوة، يعتقد بعض العلماء أن هناك بالفعل احتمال أن نكون لوثنا المريخ بالفعل.

عند هذه النقطة، نعرف العوامل الحاسمة لصالح الإنسان مقابل استكشاف الفضاء الروبوتي: التكلفة، والبقاء، ومقدار العينة لكل تكلفة، والدقة وصنع القرار الفوري.

لذا؛ فإن الخلاصة هي أن كل هذا يتوقف على أنواع المهام التي نؤديها والأشياء المحددة التي نبحث عنها في المهام. وكما قال “بريت”: “كلاهما متآزر ويعتمد على بعضهما البعض”.

المصدر:telegra.ph: Who is better in Space? Us or the Robots? A creative inquiry.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.