مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

منظمة رائدة تدرب الفئران على إنقاذ ضحايا الزلازل بين الأنقاض

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

قد نجح الباحثون في تدريب الفئران على اكتشاف الألغام الأرضية، وشم السموم، لكن التحدي التالي هو العثور على ضحايا الزلالزل بين الأنقاض.

خلال هذا المقال ستحدثنا الدكتورة “دونا كين”؛ الباحثة السلوكية في APOPO، وهي منظمة رائدة في تدريب الفئران على إنقاذ الأرواح، عن كل التفاصيل.

منظمة رائدة تدرب الفئران على البحث وإنقاذ ضحايا الزلزال بين الأنقاض
منظمة رائدة تدرب الفئران على البحث وإنقاذ ضحايا الزلزال بين الأنقاض

 

– لماذا تم تدريب الفئران بالتحديد على البحث وإنقاذ ضحايا الزلزال بين الأنقاض؟

الفئران يمكنهم المساهمة بشيء لا تستطيع التقنيات الأخرى المساهمة به، على الأقل في المناطق التي ندربهم فيها. إن حاسة الشم لديهم وإمكانية تدريبهم على قدم المساواة مع الكلاب. لكن صغر حجم الفئران هو ما يحدث فرقًا حقًا.

في منظمة APOPO نعمل مع الجرذ الإفريقي العملاق ذي الأكياس (Cricetomys ansorgei). وقد علمنا الفئران أن تكتشف الألغام الأرضية؛ لأنها صغيرة وخفيفة جدًا ولا يمكنها تفجير لغم أرضي. نحن نعلمهم اكتشاف رائحة الحياة البرية المهربة بطريقة غير مشروعة في موانئ الشحن؛ لأنهم يستطيعون الوصول إلى الحاويات المكدسة فوق بعضها البعض.

أما بالنسبة لبحثي عن تدريب الفئران على البحث والإنقاذ فإن السبب الرئيسي هو أنها تستطيع الوصول إلى المناطق الصغيرة والضيقة في موقع الحطام. عادةً ما تتجول كلاب البحث والإنقاذ حول مواقع الحطام، بينما نأمل أن تتمكن الفئران بالفعل من الدخول عبر كل الأنقاض؛ لأنها صغيرة جدًا.

 

 

– كيف يتم تدريب الفئران على فعل هذه الأشياء؟

نستخدم التعزيز الإيجابي لتدريبهم على التسلسل الأساسي للسلوك. يبدأ التدريب في بيئة أساسية: غرفة صغيرة فارغة، ثم نقوم تدريجيًا بتوسيع وزيادة التعقيد بحيث يكون الأمر أشبه بالحياة الواقعية. ويمكننا البدء في إضافة الحطام وجعل منطقة التدريب تبدو وكأنها موقع بناء منهار فعليًا.

 

– ماذا يحدث عندما يجد الفئران شخصًا ما؟

إنهم بحاجة إلى تشغيل مفتاح؛ ما يحدث ضوضاء. حاليًا نضعهم في سترة بها كرة صغيرة على طوقها تحتوي على مفتاح صغير. يتم تدريب الفئران على سحب الكرة عندما تجد شخصًا ما؛ ما يؤدي إلى تشغيل التبديل الدقيق وإصدار صوت تنبيه.

إن سحب الكرة ليس سلوكًا طبيعيًا بالنسبة لهم ولكن يمكن تدريبهم في عملية نسميها التشكيل. نبدأ بوضع السترة مع الكرة عليهم.

بالطبع في الميدان لن نتمكن من رؤية الفئران أو سماعها؛ لذلك نحن نعمل مع مجموعة من المهندسين لتطوير حقيبة ظهر متعددة الوظائف سيتم ربطها بجهاز الكمبيوتر الخاص بنا؛ بحيث يمكن إخطارنا عندما تسحب الفئران الكرة. سنكون قادرين على معرفة مكانهم بالضبط؛ لأن حقائب الظهر يجب أن تحتوي على جهاز إرسال للموقع أيضًا.

 

منظمة رائدة تدرب الفئران على البحث وإنقاذ ضحايا الزلزال بين الأنقاض
منظمة رائدة تدرب الفئران على البحث وإنقاذ ضحايا الزلزال بين الأنقاض

 

– كيف يمكن للفئران التمييز بين من هم على قيد الحياة والجثث؟

لقد تحدثنا عن هذا كثيرًا لأننا سنقوم بالتدريب فقط مع أشخاص أحياء ولا نعرف كيف سيتفاعلون مع الجثث حتى يصبحوا في سيناريو حقيقي. ومع ذلك أخبرنا مدربي الكلاب أن خصائص الرائحة لشخص ما على قيد الحياة مقارنة بشخص ميت مختلفة تمامًا. يمكن للكلاب التمييز بين الشخص الحي والمتوفى من حوالي ثلاث إلى أربع ساعات بعد الموت.

اعتقدنا أنه ربما يتعين علينا تدريب الفئران على استخدام نوع من الرائحة التي قد نتمكن من الحصول عليها. لكن مدربي الكلاب أخبرونا بأنه لا يتعين علينا القيام بذلك لأن الرائحة تتغير بين الأحياء والأموات تمامًا، إنها ليست مشكلة.

 

– متى تكون هذه الفئران في الميدان؟

لقد بدأنا للتو التدريب في أغسطس 2021، ولا يزال يتعين علينا إجراء تجارب تدريبية خارج بيئة البحث. نحن نعمل مع مجموعة بحث وإنقاذ تسمى GEA، ومقرها تركيا، وهي دولة معرضة للزلازل.

ونأمل أنه بحلول العام المقبل سنتمكن من نقل الفئران إلى تركيا لإجراء التجارب هناك، ولكن فيما يتعلق بالذهاب إلى مواقع الكوارث الحقيقية والمباني المنهارة الحقيقية فمن الصعب جدًا تحديد ذلك.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

ابتكار فأر آلي صيني للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ

 

 

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.