مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مفاجأة.. علماء يتمكنون من زراعة الأخشاب في المختبر

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

بلغ سوق المنتجات المشتقة من الخشب 631 مليار دولار في عام 2021، وعلى الرغم من كل الجهود التي يبذلها دعاة حماية البيئة لمنع أنشطة إزالة الغابات فمن المتوقع أن يتجاوز ذلك السوق حاجز 900 مليار دولار بحلول عام 2026.

من ناحية أخرى هناك حل جديد يعد بإنهاء حاجتنا لقطع الأشجار؛ إذ يدعي فريق من الباحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن الأخشاب المزروعة في المختبر يمكن أن تحل محل منتجات إزالة الغابات المصنوعة من الخشب الحقيقي.

وقد طوروا تقنية باستخدام الأخشاب التي يمكن إنتاجها بأي شكل وحجم؛ لذلك على سبيل المثال: إذا كنت بحاجة إلى كرسي خشبي جديد باستخدام هذه التقنية الجديدة يمكنك إنشاؤه في المختبر دون قطع شجرة واحدة.

 

– كيف صنع الباحثون الخشب في المختبر؟

 

مفاجأة.. علماء يتمكنون من زراعة الأخشاب في المختبرات
مفاجأة.. علماء يتمكنون من زراعة الأخشاب في المختبرات

 

أجرى الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تجربة أعطت خصائص تشبه الخلايا الجذعية لخلايا نباتية طبيعية. وقد استخرجوا خلايا من أوراق نبات مزهر يسمى (Zinnia elegans) ثم قاموا بتخزينها في وسط سائل لبضعة أيام، وفي الخطوة التالية عالجوا الخلايا النباتية بوسط يعتمد على الهلام غني بالمغذيات والهرمونات.

وبعد مرور بعض الوقت أدت الخلايا إلى ظهور خلايا نباتية جديدة. ولاحظ الباحثون أيضًا أنه من خلال تغيير التركيز الهرموني في وسط الهلام يمكنهم التحكم في الخواص الفيزيائية والميكانيكية للخلايا المزروعة حديثًا. أثناء التجارب أصبحت المواد النباتية التي تحتوي على تركيزات عالية من الهرمونات صلبة.

وتعقيبًا على هذا الأمر قالت “أشلي بيكويث”؛ الباحثة الرئيسية في الدراسة: “في جسم الإنسان لديك هرمونات تحدد كيفية تطور خلاياك وكيف تظهر سمات معينة. بنفس الطريقة وعن طريق تغيير تركيزات الهرمونات في المغذيات تستجيب الخلايا النباتية بشكل مختلف؛ لذلك بمجرد التلاعب بهذه الكميات الكيميائية الصغيرة يمكننا إحداث تغييرات جذرية من حيث النتائج الفيزيائية”.

علاوة على ذلك تمكنت “بيكويث” وفريقها أيضًا من طباعة هياكل مصممة خصيصًا ثلاثية الأبعاد من الخلايا المزروعة في الجل باستخدام طريقة الطباعة الحيوية ثلاثية الأبعاد. ولمدة ثلاثة أشهر تم تحضين المادة النباتية المطبوعة بالمختبر في الظلام وكانت النتائج مذهلة. ولم ينجح خشب المختبر في البقاء فحسب، بل نما أيضًا بمعدل ضعف معدل نمو الشجرة العادية.

 

– زراعة الأخشاب في المختبر خالية من النفايات

 

مفاجأة.. علماء يتمكنون من زراعة الأخشاب في المختبرات
مفاجأة.. علماء يتمكنون من زراعة الأخشاب في المختبرات

 

يشير أحد التقديرات إلى أن عملية صنع الأثاث الحالية تؤدي إلى فقدان حوالي 30% من إجمالي الخشب كنفايات. ومن المثير للاهتمام أن تقنية الطباعة الحيوية ثلاثية الأبعاد التي اقترحها الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لا تولد أي نفايات ويمكن استخدامها لإنتاج مواد نباتية من أي شكل وحجم.

وأوضحت “بيكويث”: “الفكرة هي أنه يمكنك زراعة هذه المواد النباتية بالشكل الذي تحتاجه بالضبط؛ ما يقلل من كمية الطاقة والهدر”.

 

إذًا تمكن العلماء من إظهار أنه يمكن زراعة المواد النباتية في المختبر ويمكن التلاعب بخصائصها الميكانيكية لكن الدراسة لا تزال في مرحلتها الأولى، ويلزم إجراء المزيد من الأبحاث والتجارب قبل تطوير التقنية بشكل أكبر واستخدامها لإنتاج أثاث ثلاثي الأبعاد في المختبر على نطاق تجاري.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

“أبل” تعلن عن مبادرة لإزالة الانبعاثات الكربونية وزراعة ملايين الأشجار

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.