مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“مشروع البحر الأحمر” بالمملكة.. الوجهة الأولى للاستدامة

يقع مشروع البحر الأحمر على الساحل الغربي غير المستغل للمملكة العربية السعودية، وهو موطن لبعض البيئات الطبيعية الأكثر تنوعًا و تفردا من نوعها في المنطقة.

المشروع عبارة عن أرخبيل شاسع يضم أكثر من 90 جزيرة  وأودية جبلية وبراكين خامدة ومواقع تراثية قديمة بمساحة 28000 كيلو متر مربع من الأرض البكر ، وستكون جميعها متاحة لأول مرة لقضاء العطلات بحلول نهاية عام 2022.

ويُعد مشروع البحر الأحمر أكثر من مجرد وجهة سياحية حصرية عالمية المستوى، فهو مسعى جديد جريء وشجاع ورائع سيوفر بحلول عام 2030 ما يقرب من 50 فندقًا و1300 عقار سكني، ويتم تصميمه من الألف إلى الياء عن طريق تنفيذ تقنيات التطوير التجديدي التي ستسمح لها بأن تصبح حاملة لواء السياحة البيئية الفاخرة.

وتحقيقًا لرؤية المملكة  الرائدة، قامت شركة البحر الأحمر للتطوير بمواءمة نهجها مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs)؛ لضمان أنها تلبي المعايير الدولية وتتجاوزها.

كمستوى أساسي، يشمل هذا الالتزام بنسبة 100% من الطاقة المتجددة وحياد الكربون ، فضلًا عن حظر المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، وإدارة النفايات الدائرية، والتنقل الأخضر، والإنتاج الغذائي المستدام.

وسيعزز المشروع  من التنوع البيولوجي في المنطقة؛ من خلال تقديم مبادرات تشمل حماية الحيوانات وإعادة توطين الشعاب المرجانية.

وباستخدام تقنية الجيل التالي لدعم جهودها لإنتاج مشروع سياحي متجدد، يجري بالفعل إجراء بحث لاستكشاف تقنية الطباعة المرجانية ثلاثية الأبعاد، والتي ستزيد أعداد الشعاب المرجانية حول جزرها؛ ما يؤثر بشكل إيجابي في النظم البيئية البحرية المحلية.

ويُعتبر مشروع البحر الأحمر ركيزة أساسية لرؤية المملكة العربية السعودية 2030، ويضع بالفعل الأسس ليصبح المشروع السياحي التجديدي الأكثر تفردًا وطموحًا في العالم.

تأسيس منظمة التعاون الرقمي بقيادة المملكة

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.