مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مخاطر التحول الرقمي

49

وسط تسارع التحول الرقمي قال 69% من قادة الأعمال العالميين إنهم لاحظوا زيادة كبيرة في الهجمات الإلكترونية على شركاتهم هذا العام، وفقًا لمسح 2021 Future of Cyber ​​Survey الذي أجرته شركة Deloitte Global.

 

وعلى الرغم من بيئة المخاطر المرتفعة يخطط القادة لمواصلة الاستثمار بكثافة في التحول الرقمي؛ حيث إن 94% من كبار المسؤولين الماليين يتطلعون إلى نقل أنظمتهم المالية أو تخطيط موارد المؤسسة (ERP) إلى السحابة، كما وجد الاستطلاع.

 

واستندت النتائج إلى مقابلات مع 600 من المديرين التنفيذيين العالميين على مستوى C في الشركات التي لا تقل مبيعاتها عن 500 مليون دولار أمريكي، مع التركيز على أولئك الذين لديهم إلمام كبير بوظائف الأمن السيبراني لمنظماتهم، بما في ذلك كبار مسؤولي المعلومات (CIOs) وضباط (CISOs).

 

وعلى الرغم من عدم وجود حل بسيط  إلا أن هناك عددًا من الإجراءات التي عند أخذها معًا يمكنها تمكين المؤسسات من تضمين الإنترنت في كل جانب من جوانب أعمالها، كما يقول خبراء Deloitte.

 

من جهتها قالت إميلي موسبرغ؛ رائدة الإنترنت في شركة Deloitte Global: “على مدار العام الماضي كانت الشركات تعمل لوقت إضافي لتظل قادرة على المنافسة وسط التغير التكنولوجي السريع؛ حيث أدى التحول الرقمي المتسارع إلى زيادة تعرض المؤسسات للهجمات الإلكترونية بشكل كبير”.

 

وأضافت “مع استمرار نمو تعقيدات البيئات المتكاملة يجب على القادة إعطاء الأولوية لدمج الإنترنت في كل جزء من أعمالهم أو المخاطرة بعواقب الحماية الإلكترونية غير الكافية”.

 

ومع وجود أكثر من نصف الشركات التي تشهد زيادة في التهديدات طوال عام 2020  لم تكن المخاطر أعلى من أي وقت مضى؛ إذ أصبح التحول إلى العمل عن بُعد والهجين أكثر شيوعًا للشركات في جميع أنحاء العالم.

 

وتستمر المنظمات في مواجهة تحديات موازنة الاستثمارات في التحول الرقمي لتظل قادرة على المنافسة مع حماية أنظمتها من الانتهاكات المحتملة.

 

وأقر عدد كبير من مدراء تقنية المعلومات ورؤساء أمن المعلومات، الذين شملهم الاستطلاع (41%)، بأن التحول واكتساب الرؤية عبر النظم البيئية الهجينة المتزايدة التعقيد كان التحدي الأكبر الذي يواجهونه.

 

عصر انعدام الثقة

 

في سياق بناء مؤسسة محمية تقدم التكنولوجيا قال هؤلاء الخبراء إن أهم التحديات في إدارة المخاطر السيبرانية هي التحول/ تكنولوجيا المعلومات الهجينة (41%) والصحة الإلكترونية (26%).

 

ونتيجة لذلك اعتمدت الشركات Zero Trust -وهي مجموعة من إرشادات هندسة تكنولوجيا المعلومات على أساس المبدأ الأساسي “لا تثق أبدًا ، تحقق دائمًا”- لسد الفجوة بين الأعمال وتكنولوجيا المعلومات والمجالات الإلكترونية، وتقليل التعقيد التشغيلي وتبسيط النظام البيئي.

 

وتقود الشركات، التي تستخدم Zero Trust، طريق التغيير التنظيمي لتمكين التحول الرقمي بشكل أفضل؛ من خلال بناء البنى التحتية الأمنية للتعامل مع سرعة تحولاتها.

 

ومع زيادة تطور المتسللين تميل المؤسسات أكثر إلى زيادة ميزانيات الدفاع الإلكتروني الخاصة بها. ومن بين المشاركين في الاستطلاع أفاد ما يقرب من 75% من القادة في الشركات، التي تزيد إيراداتها على 30 مليار دولار، أنهم سينفقون أكثر من 100 مليون دولار على حماية الأمن السيبراني هذا العام.

 

وبينما يتم توزيع هذه الاستثمارات بشكل متساوٍ نسبيًا لتخفيف المخاطر على نطاق واسع، يتم إيلاء اهتمام أكبر لذكاء التهديدات والكشف والمراقبة والتحول السيبراني وأمن البيانات.

 

ولاحظ الاستطلاع زيادة في عدد مدراء أمن المعلومات الذين يقدمون تقاريرهم إلى الرؤساء التنفيذيين، من 32% في عام 2019 إلى 42% في عام 2021 بالولايات المتحدة، ووصولاً إلى 33% على مستوى العالم. وتسمح هذه المواءمة بمزيد من الشفافية والمشاركة المحسّنة على معظم المستويات.

 

وعلى مدى السنوات الثلاث المقبلة سيواصل مدراء تقنية المعلومات ومدراء أمن المعلومات إعطاء الأولوية للفضاء السيبراني. وصنف المستجيبون القدرات الأمنية (64%)، وتعزيز قدرات الخصوصية (59%)، وإظهار قدرات الامتثال (50%)، وتحسين كفاءة الأعمال والذكاء (45%) كعوامل دافعة لاعتمادهم التقنيات الناشئة.

 

المصدر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.