مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما هي مقاييس أداء الهاتف المحمول؟

34

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

يتوقع المستهلكون والمؤسسات على حد سواء المزيد من برامج الهواتف المحمولة؛  لذلك تتزايد مسؤولية المطورين، ومع ازدياد تعقيد تطبيقات الأجهزة المحمولة تولد أدوات جديدة لمراقبة أداء تلك الأجهزة واختبارها.

سوف تساعدك هذه المقالة في فهم مقاييس أداء الهاتف المحمول الرئيسية التي يمكن قياسها في التطبيقات (Android أو iOS). بهذه الطريقة يمكنك البدء في تتبع الأداء مبكرًا ومنع المشكلات من التأثير في المستخدم.

فيما يلي بعض مقاييس أداء الهاتف المحمول:

هناك عوامل مختلفة تؤثر في أداء تطبيقات الأجهزة المحمولة. عندما يتعلق الأمر بالأداء من جانب العميل لتطبيق محدد فهناك مجالان كبيران يمكنك قياسهما: الجهاز والتطبيق نفسه، لكننا سنركز الآن على أداء الجهاز والمقاييس المتعلقة به.

1- وحدة المعالجة المركزية

تُعد وحدة المعالجة المركزية هي الوحدة المسؤولة عن تنفيذ جميع تعليمات التطبيق، ويتضمن ذلك كيفية تشغيل أنظمة فرعية مختلفة تحافظ على نظام التشغيل، مثل الوسائط المتعددة والصوت والعرض وغير ذلك.

عندما يكون استخدام وحدة المعالجة المركزية مرتفعًا فقد يعاني المستخدم من بطء أو استخدام أعلى للبطارية (من بين أعراض أخرى). ونظرًا لأن استخدام وحدة المعالجة المركزية هو مورد مشترك، فقد تؤدي إساءة استخدامه إلى منع الخدمات الأخرى التي تعمل في الوقت نفسه من العمل بشكل صحيح. يمكن أن يؤثر ذلك في تجربة المستخدم والأداء السليم لنظام التشغيل (بالإضافة إلى التطبيقات التي تعمل بالتوازي).

علاوة على ذلك ومع وجود عدد أكبر من التعليمات تعمل وحدة المعالجة المركزية على زيادة سرعتها مع ما يترتب على ذلك من زيادة في الجهد؛ ما قد يؤدي إلى نفاد بطارية الجهاز بشكل أسرع.

لذلك يجب عليك مراقبة استخدام وحدة المعالجة المركزية لتطبيقك والاحتفاظ به دائمًا أقل من 80% على جميع أجهزة الاختبار.

2- الذاكرة

تُعتبر ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) من أكثر الموارد قيمة في أي بيئة تطوير برامج. كما يمكن أن يتسبب الاحتفاظ بالذاكرة التي لا يحتاجها التطبيق في حدوث استثناءات أو قيود متعلقة بنفاد الذاكرة (OOM) على الأداء العام للنظام.

ولدى تطبيقات Android على وجه التحديد ثلاث مناطق للذاكرة يمكنك تحليلها:

  • حجم المجموعة النسبي (PSS):

إنها عبارة عن إجمالي مساحة الذاكرة لعملية يحسبها نظام Android. ستحتوي العملية دائمًا على قدر خاص من الذاكرة لاستخدامها بالإضافة إلى مقدار إضافي من الذاكرة يتم مشاركته مع العمليات الأخرى.

وتأخذ (PSS) هذه الأمور في الاعتبار لتوفير حصة عادلة من استخدام ذاكرة التطبيق.

  • الكومة الأصلية:

يتم التعامل مع هذا النوع مباشرة على نواة Android، وتعتمد معالجة الذاكرة الأصلية على الأطر التي يستخدمها تطبيقك وتتطلب مزيدًا من الحذر عند التعامل مع الذاكرة وتحريرها نظرًا لعدم وجود أداة تجميع القمامة.

  • كومة دالفيك:

إنها مساحة الذاكرة التي يعالجها نظام (Android Dalvik أو ART). سيؤدي هذا عادةً إلى تخزين جميع كائنات التطبيق التي تم إنشاؤها باستخدام Android SDK.

للحفاظ على بيئة وظيفية متعددة المهام يضع Android حدًا ثابتًا لحجم كومة دالفيك لكل تطبيق. ويختلف الحد الدقيق لحجم كومة دالفيك عبر الأجهزة بناءً على مقدار ذاكرة الوصول العشوائي المتوفرة للجهاز بشكل عام.

إذا وصل تطبيقك إلى سعة الكومة وحاول تخصيص المزيد من الذاكرة فسيتلقى خطأ OutOfMemoryError.

3- قراءة وكتابة ذاكرة التخزين المؤقت

يمكن أن يختلف معدل قراءة وكتابة ذاكرة التخزين المؤقت وزمن الانتقال كثيرًا اعتمادًا على الجهاز.

وتستخدم العديد من التطبيقات التخزين أو قواعد البيانات مثل SQLite للأصول المحلية. يؤدي هذا إلى تحسين SQLite بشكل كبير للوصول الفعال. ومن الجيد الاعتماد عليها عند كتابة المحتوى الحالي وتحديثه.

ويُعد قياس كمية البيانات المقروءة والمكتوبة بشكل خاص جانبًا مهمًا آخر من جوانب الأداء الجيد.

 

المصدر:

Mobile Performance Metrics You Should Know: Part 1

 

اقرأ أيضًا:

ذاكرة “Intel Optane”.. تقنية تُغيّر مفهوم الذاكرة والتخزين

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.