مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما هو إنترنت الكم؟ وكيف يتم تأمينه؟

أمن إنترنت الكم

18

لقد وضعت ثورة الكم الأساس للكثير من العلوم الحديثة، بما فيها مجال الحواسيب والإنترنت؛ لقدرتها العالية على معالجة كمية كبيرة من المشاكل في وقت قصير تأخذ فيه عادة الحواسيب التقليدية شهورًا من التحليل، إضافة إلى وقت كبير في المعالجة، ونسبة لهذه القدرة العالية على معالجة المعلومات كانت الحاجة أكبر لتأمين هذه البيانات المنتجة على الإنترنت فيما يعرف بـ “تأمين إنترنت الكم”.

 

ما هو مفهوم إنترنت الكم؟

إن الفيزياء التقليدية التي تعلمناها في المدارس تتعامل مع الأشياء التي يمكن أن نراها وتحدث نتائج ملموسة، مثل: لماذا لا يتدحرج جسم خشن على جسم خشن؟ وكم مرة سوف تصعد وتهبط كرة المضرب حتى تستقر على السطح؟ أو كم من المسافة سوف تتحرك السيارة ساكنة بوزن معين عندما تصدمها سيارة أخرى متحركة؟

ولكن تتجاوز فيزياء الكم  هذه الفكرة التقليدية إلى أبعد من ذلك وتتعامل مع الجزيئات ما دون الذرة من فوتونات وبروتونات وإلكترونات وكتلة سالبة؛ حيث تختلف قوانين الفيزياء الكمية اختلافًا كليًا عن قوانين الفيزياء الكلاسيكية.

إنترنت-الكم-The-Quantum-Internet

والحواسيب الكمية مثلها مثل الفيزياء الكمية لها قوانينها الخاصة والمنفصلة عن قوانين الحواسيب التقليدية التي تتعامل بـ 0 و1 التي تمثل الـ Bit، أما الحواسيب الكمية فتتعامل مع البيانات بما يسمى الكيو بت Qubit – Quantum كمرادف لـ Bit الكلاسيكي التي تتعامل معها الحواسيب التقليدية.

 

ويشير مصطلح شبكة إنترنت الكم The Quantum Internet إلى الشبكة التي تسمح لأجهزة الحواسيب الكمية بتبادل المعلومات فيما بينها داخل بيئة تسَخَّر فيها قوانين فيزياء ميكانيكا الكم من ناحية عملية، ومن ناحية نظرية فإنها تضفي على الإنترنت قدرات غير مسبوقة من المستحيل تنفيذها عن طريق تطبيقات الحواسيب التقليدية الحالية.

 

مفهوم أمن إنترنت الكم

في الوقت الذي تمثل فيه العمليات الرقمية حجر الزاوية لكل المؤسسات يتوجب على شبكة إنترنت الكم توفير تأمين هذه البيانات، والبيانات المنقولة عبر جوجل فقط خير مثال لهذه البيانات وتمثل جزءًا صغيرًا من كمية البيانات المنقولة عبر الإنترنت؛ عبر تطويع الأمن السيبراني Cybersecurity وأمن المعلومات.

ويمكن لجهات لها أغراض خبيثة استخدام هذه التقنيات لكشف الأسرار والمعلومات المخزنة على شبكة إنترنت الكم والحواسيب الكمية؛ ما يمكن أن يؤدي إلى تعطيل الأسواق المالية وتمكين المؤسسات الإرهابية من معلومات حساسة؛ لذا من الأهمية بمكان توفير أمن أكبر لهذه الشبكة والأجهزة التي تعمل عليها.

إنترنت-الكم-The-Quantum-Internet

مواكبة الأمن السيبراني

إن الإمكانيات الكبيرة التي تتوافر عليها أجهزة الحواسيب الكمية يواجه مواكبة التشفير التي يوفرها الأمن السيبراني، فهذه التقنيات الكمية لا تتواكب مع الأمن السيبراني الذي يعمل بالتقنيات التقليدية؛ ما يعرض هذه البيانات الموجودة على الحواسيب الكمية لخطر الإختراق والتجسس وتسريب بيانات يمكن أن تكون في غاية الحساسية.

 

إن تخفيف مخاطر إنترنت الكم أمر معقد؛ لأن التشفير غير القابل للكسر والحوسبة الكمية “العمياء” يجعل من المستحيل الحصول على رؤية واضحة لنوايا مستخدمي إنترنت الكم، ولا بد من وضع بروتوكولات مدروسة بعناية يمكن من خلالها ضمان وصول الأطراف الصحيحة إلى شبكة إنترنت الكم ومنع الأطراف غير المخول لها بالدخول من الوصول إليها، ومن الأهمية بمكان أن تتصدر الحكومات وأجهزتها الأمنية العامة هذا الأمر؛ وذلك لأن الخيارات المتعلقة بالمعايير والبروتوكولات والتنظيم سوف تكون حاسمة في ضمان الاستخدام الحكيم للإنترنت الكمي، وسوف تمثل الخيارات التي نتخذها الآن تحديدًا للأمن الرقمي في المستقبل.

 

الاستخدام المسؤول لإنترنت الكم

إن ما تمثله مؤسسات، مثل مرافق البينة التحتية ومحطات الكهرباء والطاقة والأنظمة العسكرية، التي ترتبط مع بعضها بتقنية إنترنت الكم، يستوجب على الحكومات والمنظمات التي تعمل معها الاهتمام بتأمين معالجة ونقل البيانات الموجودة على هذه الشبكات، فيمكن لجهة غير مسؤولة ذات أغراض تخريبية اختراق هذه الأجهزة والشبكات لتطوير عقارات بتقنية الكم عبر المعلومات الموجودة على هذه الأجهزة وإنتاج فيروسات أو مركبات تكون غاية في الخطورة.

 

الحوسبة الكمية العمياء والإنترنت المظلم

عبر استخدام إنترنت الكم أصبح من الصعب تتبع رسائل البريد الإلكتروني ومعرفة مصدر التهديدات الأمنية المتوقعة والتحقق من نوايا مستخدمي شبكة الإنترنت الكمي، وذلك حتى من قِبل أقوى أجهزة الاستخبارات العالمية؛ حيث توفر هذه الشبكات غطاءً لكل النشاطات وتجعلها مجهولة تمامًا للأجهزة الأمنية فيما يعرف بـ “الحوسبة الكمية العمياء” في طريقة عمل قريبة من عمل الإنترنت المظلم Dark Web وكل ذلك يبقى معتمدًا على مستخدم التقنية، فهو من يحدد الغرض الذي من أجله تم العمل عن طريق التقنية الكمية.

 

تأمين البيانات فيما بعد الإنترنت الكمي

مع ظهور تقنية الكم في تصنيع أجهزة الحواسيب واشبكة الإنترنت وزيادة الحاجة إلى تأمين البيانات بدأت النظريات التي تدعم تأمين هذه البيانات؛ ومنها: شيفرة تأمين PQC – Post-Quantum Cryptography التي تشير إلى مجموعة خوارزميات الترميز الكلاسيكية التي يُعتقد أنها آمنة لتقنية الكم؛ ما يشير إلى أنه من المتوقع أن تظل هذه البيانات آمنة حتى في وجود أجهزة الكمبيوتر وشبكات الإنترنت الكمية.

إنترنت-الكم-The-Quantum-Internet

ولكن يظل هذا مجرد تنظير خاضعًا للنجاح والفشل وكل ذلك مرهون بنجاح التجربة، مثلما كان في السابق في تسعينيات القرن الماضي؛ حيث كان الجميع يظن أن تشفير هذه الأجهزة مثل المفاتيح التماثلية symmetric keys وRC2 وRC4 غير قابل للكسر، وتبين لاحقًا أن هذه التشفيرات يمكن كسرها بواسطة خوارزميات أكثر ذكاءً من الخوارزميات التقليدية.

ويتولى إنترنت الكم معالجة هذه الثغرات بطريقة ذكية باستخدام نظرية “تشابك الجسيمات” وهي سمة من سمات فيزياء الكم، تتشارك في رابطة خاصة فيما بينها؛ ما يتيح تشفير هذه البيانات بطريقة غير قابلة للكسر، فقد تطورت فيزياء الكم وأنتجت ما يعرف بالتوزيع الكمي للمفاتيح QKD – Quantum key Distribution ولكن يبقى المحك هو التكلفة العالية لهذه المفاتيح.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.