مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

لماذا يكمن مستقبل الرعاية الصحية في الحوسبة السحابية؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

اعتمد مجال الرعاية الصحية على الأمن السحابي بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، خاصة عند اجتياح فيروس كورونا جميع أنجاء العالم. ومن المتوقع أن يرتفع الاعتماد على الحوسبة السحابية إلى 96% بحلول عام 2024.

ومع ذلك فإن الانتقال إلى الحوسبة السحابية هو أكثر من مجرد تحول تكنولوجي، إنه تحول تنظيمي. ومن خلال الأنظمة الأساسية والحلول المستندة إلى السحابة يمكن أن تبدأ أنظمة الرعاية الصحية في إطلاق العنان للرؤى السريرية والتشغيلية على نطاق واسع مع تسريع دورات الابتكار لتقديم القيمة المستمرة.

– مستقبل الرعاية الصحية في الحوسبة السحابية:

– تكامل البيانات عبر سلسلة الرعاية المستمرة

من نواح كثيرة دفع فيروس كورونا مجال الرعاية الصحية إلى المستقبل؛ حيث صنع الوباء حاجة ملحة جديدة لقادة الرعاية الصحية إلى توسيع عروض الرعاية الافتراضية الخاصة بهم كطريقة للتواصل مع المرضى خارج جدران المستشفى. وفي الوقت نفسه أرادوا المرونة في التوسع دون نفقات رأسمالية كبيرة مقدمًا.

وتتطلب الإدارة الفعالة للأزمات أيضًا التبادل السريع لمعلومات المرضى عبر الأنظمة وأماكن الرعاية. وبفضل مرونة الخدمات والحلول السحابية تمكن مقدمو الرعاية الصحية من توسيع نطاق تقنيات الصحة الرقمية بسرعة لتلبية الطلبات الجديدة؛ نتيجة لذلك زاد قبول السحابة بشكل ملحوظ.

والمثير للاهتمام أن مجال الرعاية الصحية يتحول نحو الرعاية الافتراضية، مثل: مراقبة القلب عن بُعد؛ ما يساعد مقدمي الرعاية الصحية في توفير التكاليف مع توسيع نطاق رؤيتهم لدعم انتقال الرعاية من المستشفى إلى المنزل. كما يمكن لأجهزة الاستشعار الحيوية القابلة للارتداء أن تنقل البيانات مباشرة إلى الحوسبة السحابية؛ ما يدعم اتخاذ القرارات السريرية من مسافة بعيدة.

ومن خلال التعاون عن بُعد بين مقدمي الرعاية يمكن لأنظمة الرعاية الصحية أن تجعل الخبرة المتخصصة متاحة على نطاق أوسع؛ لمعالجة النقص في الموظفين والفجوات في المهارات.

وتعد نماذج المحور والتحدث الافتراضية -مثل مركز قيادة عمليات الأشعة- مثالًا على ذلك؛ حيث تقدم للموظفين في مواقع متفرقة جغرافيًا المساعدة عن بُعد من فريق مركزي يضم متخصصين ذوي خبرة عالية. كل ذلك مع توفير المرونة لتوسيع نطاق الطلب أو خفضه مع تطور الطلبات، دون تقييد النفقات الرأسمالية الثابتة أو الاضطرار إلى تثبيت أنظمة جديدة.

 

 

– الحفاظ على بيانات المرضى آمنة ومتوافقة

تعد حماية البيانات أحد الاعتبارات المهمة؛ لذا يجب أن تتوافق معالجة البيانات في الرعاية الصحية مع المعايير الصارمة، سواء كانت HIPAA في الولايات المتحدة أو GDPR في الاتحاد الأوروبي. لسوء الحظ تظل مؤسسات الرعاية الصحية أيضًا هدفًا رئيسيًا لخروقات البيانات؛ ما يتطلب إجراءات حماية إضافية لأمن البيانات.

وعلى الرغم من أن الحاجة إلى أمان البيانات حفزت مؤسسات الرعاية الصحية تاريخيًا على الاحتفاظ بالبيانات في أماكن العمل، إلا أن هناك وعيًا متزايدًا اليوم بأن الانتقال إلى الحوسبة السحابية يمكن أن يكون في الواقع أفضل طريقة.

في الواقع يشير 60% من قادة الرعاية الصحية الآن إلى الأمان باعتباره إحدى أهم مزايا الحوسبة السحابية. وعندما تعتمد مؤسسات الرعاية الصحية على مراكز البيانات الخاصة بها فإنها تكون مسؤولة عن الأمان من البداية إلى النهاية، والذي يمكن أن يصبح معقدًا بشكل باهظ ويستغرق وقتًا طويلًا مع توسع البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات بمرور الوقت. كما يمكن للخدمات والحلول المستندة إلى السحابة أن تقلل الاعتماد على الأجهزة المحلية لتخزين البيانات الحساسة.

  • تحويل البيانات إلى رؤى على نطاق واسع في مجال الرعاية الصحية

توفر الموارد الحاسوبية القوية وإمكانيات التعلم الآلي المتقدمة اللبنات الأساسية لتطوير حلول رقمية جديدة، وبمجرد التحقق من صحتها واعتمادها يمكن نشرها على نطاق واسع للمساعدة في تحسين النتائج السريرية والكفاءة التشغيلية.

على سبيل المثال: في علم الأشعة يمكننا زيادة قدرات القراء البشريين باستخدام خوارزميات قائمة على السحابة تساعدهم في اكتشاف التشوهات في الصور الطبية مثل صور الأشعة السينية للصدر؛ ما يسمح لهم بتحديد أولويات أعباء العمل، وتعزيز الثقة في التشخيص، وفي النهاية تمكين أكثر دقة.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

أفضل 5 ابتكارات في مجال الرعاية الصحية لعام 2022

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.