بالفيديو: كيف أصبحت “ميناء أنتويرب” متميزة في تكنولوجيا الشحن الذكي؟


تُعتبر “ميناء أنتويرب” ثاني أكبر ميناء تجاري بأوروبا؛ حيث تمتد مساحتها إلى 120 كم مربع. وأصبحت الميناء الآن ستة أضعاف حجم المدينة نفسها، وذلك نتيجة زيادة حجم السفن وتحسن حالة الرصيف البحري، علاوة على انتقال سلاسل التوريد إلى مستوى متميز.

وتُعد أهم خطوة في الميناء هي عملية الشحن؛ حيث إنها العملية الخارجية التي تتطلب الكثير من التعاون، فعند وصول السفينة يجب نقل أكثر من 100 حاوية خلال ساعة واحدة.

وللتأكد من وصول البضائع في موعدها، تم بناء نظام “توأم رقمي” خاص بالميناء مزود بالعديد من المستشعرات والكاميرات، فضلًا عن قاعدة بيانات متعلقة بعدة قطاعات. كما يتم استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي والرؤية الحاسوبية والطائرات بدون طيار وتحسين البينة التحتية بالميناء.

ويسمح نظام “التوأم الرقمي” بعرض جميع البيانات المتعلقة بممرات المياه والسفن والشركات خلال ثوان علي الشاشات، ما يعطي موجزًا لوضع كل ما بالميناء بشكل فائق. وتم محاكاة النظام المستخدم بالميناء “التوأم الرقمي” بالمدينة، الأمر الذي سمح باتخاذ قرارات أفضل.

إن عملية الشحن عملية قديمة، ولكن بدخول التكنولوجيا في هذا المجال ستصبح أفضل وأفضل في المستقبل؛ لذا فالابتكار هو استجابة قوية لعالم اليوم سريع التغير، وكذلك عنصر أساسي في الرؤية المستقبلية لهيئة ميناء “أنتويرب”. وبالتعاون والعمل الشاق، تعمل هيئة الميناء باستمرار على تطوير تقنيات وأساليب جديدة ودمجها في عملياتها.  



بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple ChatGPT Google iPhone أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البيانات التخصصات المطلوبة التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تويتر جوجل حساب المواطن رابط التقديم رابط التقديم للوظيفة سامسونج سدايا سيارة شركة أبل عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كورونا مايكروسوفت منصة أبشر ناسا هاتف هواوي واتساب وظائف شاغرة


الرابط المختصر :
اترك رد