مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“لايكي” تتطلع إلى دعم صانعي المحتوى في 2021

120

لا يمكن لأي شخص أن ينكر ما شهده عام 2020 من أحداث طارئة وتغيرات حاسمة وحالة من عدم اليقين. وبالرغم من ذلك، يرى البعض أن هذا العام جلب معه أيضًا نوعًا من التغيرات الإيجابية غير المتوقعة؛ إذ طرأ نمو هائل ورواج منقطع النظير لما يعرف بـ “منصات البث المباشر” وتطبيقات بث ومشاركة مقاطع الفيديو القصيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكشفت نتائج تقرير حديث حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية عن أن متوسط المدة الزمنية التي يقضيها الأفراد على وسائل التواصل الاجتماعي كانت 3 ساعات ودقيقتين.

وخلال العام الماضي، أصبحت منصات بث مقاطع الفيديو القصيرة وجهة للنجوم الصاعدة، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي واقع الحال، ينتهز صانعو المحتوى الحاليون والطموحون الفرصة لإنتاج مقاطع فيديو قصيرة جذابة ومحفزة وممتعة للغاية، لا لغرض تسلية المستخدمين خلال ما يعرف بتعبير “الوضع الطبيعي الجديد”، بل لتعريفهم بما يمكن توقعه في ظل “الوضع الطبيعي المقبل”.

وهناك واحد من مستخدمي “لايكي”، الذي يُعدّ من أبرز صانعي المحتوى في الشرق الأوسط، وهو عثمان.

يقوم عثمان بإنشاء وبث مقاطع فيديو تعرض مقتطفات متنوعة من حياته اليومية ويقدمها إلى متابعيه بشيء من الإيجابية. ويتمثل هدفه النهائي في نشر الفرح والسعادة في أوساط مشجعيه، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية وحالة عدم اليقين التي شهدناها مؤخرًا.

وفضلًا عن ذلك، نجح عثمان؛ من خلال محتواه الهادف، إلى التقريب بين الناس وتكوين شبكة عالمية من المتابعين وصانعي المحتوى الآخرين الذين يشاركونه الميول والعقلية ذاتها، وبذلك تمكنوا من دعم بعضهم بعضًا خلال فترة الوباء العالمي.

وتحدث عثمان قائلًا: “باعتبار أن “لايكي” يُعدّ من التطبيقات الأكثر ابتكارًا والغنية بالموارد الاسثنائية والمتطورة، فهذا أتاح لي توسيع نطاق قدراتي الإبداعية والارتقاء بها إلى آفاق أوسع.”.

وأضاف “إنني، كصانع محتوى، لطالما أسعى دائمًا إلى مواصلة إنتاج مقاطع فيديو قصيرة جذابة وشيّقة، لا لدعم متابعيّ وحسب، بل لتحقيق ما هو أبعد من ذلك؛ لأن “لايكي” كانت ولا تزال من أكبر الداعمين لي، خصوصًا خلال العام الماضي. بمعنى آخر، لدي نهج عمل اتبعه في هذا الإطار وهو الاستمرار في إنشاء محتوى متجدد على “لايكي” لجذب المتابعين والمعجبين الجدد. كما أنني أطمح لأن أكون في طليعة صانعي المحتوى على “لايكي”، انطلاقًا من قناعتي بأنها المنصة التي ستحقق مزيداً من النمو والانتشار في المستقبل.”.

وتُعد “لايكي” من المنصات المتميزة بالقدرة على مواكبة التغيرات المستجدة والاستجابة الفورية لمتطلبات السوق. ولهذا فإن قائمة الأنشطة والفعاليات التي طرحتها “لايكي” في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال هذا العام كانت تحاكي التطورات المستجدة والاتجاهات السائدة بتناغم تام، وتضمنت -على سبيل المثال- أنشطة ذات صلة بجائحة كوفيد 19 والدوري الهندي الممتاز، بالإضافة إلى أنشطة أخرى ذات صلة بمواسم معينة، مثل شهر رمضان المبارك والعيد.

وتحرص هذه المنصة السنغافورية، الرائدة عالميًا في مجال بث مقاطع الفيديو القصيرة، باستمرار على ابتكار وإضافة تحديات جديدة وفريدة إلى التطبيق، مثل تحدي كرة القدم الذي يتميز باحتوائه على مجموعة متنوعة من التحديات المثيرة والمصممة خصيصًا لتشجيع المستخدمين على المشاركة وتحفيز شغف محبي لعبة كرة القدم.

وقال متحدث باسم “لايكي”: “نحن مصممون على ترسيخ مكانة وحضور “لايكي”؛ من خلال جعلها المنصة الجذابة والأكثر إقبالًا وصلة بالقيم الثقافية الأصيلة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.”

وأضاف: “نحن نرى أن الألعاب عبر الاجهزة المتنقلة والرياضة الإلكترونية، تنطوي على العديد من الفرص الواعدة وتتيح للأفراد إمكانية استعراض وإبراز قدراتهم الإبداعية ومواهبهم الفريدة على الجمهور العالمي. ومع ذلك، فإن اهتمامنا الأبرز خلال العام 2021 سيرتكز على اكتشاف المواهب من جميع مناحي الحياة، سواء في مجال الرياضة الإلكترونية والأزياء والسفر والترفيه وغيرها، والاستثمار في هؤلاء وتنمية مواهبهم ومنحهم الفرصة لتحقيق أحلامهم والتألق “.

 

وفي حال كنتم من المدونين الطموحين الذين لديهم شغف بآخر صيحات الأزياء والموضة، أو أنكم ببساطة تبحثون عن بعض أفكار الأزياء الملهمة، فبإمكانكم تنزيل تطبيق “لايكي” مجانًا من هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.