مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف يمكن لإنترنت الأشياء والتحليلات الاستعداد للكوارث وحلها؟

38

عالم التكنولوجيا       ترجمة

 

بعد وقوع حدث مثل إعصار أو زلزال أو حريق هائل تحتاج المجتمعات إلى المساعدة لتغطية تكلفة إزالة الحطام وتدابير الحماية الطارئة المنقذة للحياة واستعادة البنية التحتية العامة.

 

لذا يخصص قانون خطة الإنقاذ الأمريكية لعام 2021، الذي تم إقراره مؤخرًا، 50 مليار دولار لصندوق الإغاثة من الكوارث التابع لوكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية؛ بهدف مساعدة حكومات الولايات والحكومات المحلية والقبلية والإقليمية في الاستجابة للكوارث الكبرى أو حالات الطوارئ والتعافي منها.

 

ونظرًا لأن المدن تبحث عن طرق لمواجهة أهم تحديات كوكب الأرض؛ بدءًا من الكوارث الطبيعية إلى الجوع وحتى الاستدامة، فإنها تحتاج إلى الاستثمار في حلول إنترنت الأشياء المضمنة مع التحليلات المتقدمة؛ للاستعداد بشكل أفضل لهذه الحوادث والاستجابة لها.

 

ومن خلال المستشعرات المتصلة وتقنية إنترنت الأشياء طويلة المدى منخفضة الطاقة التي تستفيد من الذكاء الاصطناعي وتحليلات التدفق؛ يمكن للمدن تنفيذ حلول شاملة تُمكن الشركات والمؤسسات من اعتماد نماذج جديدة لتكنولوجيا المعلومات والتحليلات المتطورة والأمن القائم على النظام الأساسي، وبالتالي تسخير البيانات في الوقت الفعلي والتحليلات المتقدمة لتقديم نتائج ذات مغزى. وسيؤدي الجمع بين التحليلات والأجهزة والشبكات التي تدعم إنترنت الأشياء إلى تسريع اتخاذ القرار الذكي وتحسين وقت الاستجابة الكلي في حالة حدوث كارثة طبيعية.

 

ومع استمرار تزايد الكوارث الطبيعية يتزايد أيضًا الخطر الذي يتهدد الأرواح والممتلكات في جميع أنحاء العالم. في الواقع يبلغ متوسط ​​عدد العواصف الرعدية في الولايات المتحدة حوالي 10000 عاصفة رعدية و5000 فيضان و1300 إعصار وإعصارين من المحيط الأطلسي كل عام، بالإضافة إلى الجفاف وحرائق الغابات على نطاق واسع، وفقًا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

 

وتتسبب هذه الأحداث المناخية السنوية في ضرر يبلغ متوسطه 15 مليار دولار سنويًا وحوالي 650 حالة وفاة، وفقًا لتقديرات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)؛ لذلك هناك خطوات يمكن أن نتخذها كمجتمع للوصول إلى البيانات في الوقت الفعلي للتخفيف من آثار الكوارث الطبيعية؛ من خلال التصرف في وقت مبكر وهو أمر بالغ الأهمية لبقاء كوكبنا وسكانه.

 

– استخدام إنترنت الأشياء والتحليلات للتأهب للكوارث والعمل على حلها

في الولايات المتحدة وحدها هناك 23.7 مليون عقار معرضة لخطر الفيضانات، وفقًا للوكالة الفدرالية لإدارة الطوارئ (FEMA). ومع هذه البيانات المذهلة من المهم وضع التقنيات والتحليلات في مكانها الصحيح لتقليل الضرر المحتمل والبقاء في طليعة خطر الفيضانات المتكررة أثناء تطورها.

 

وهذا أمر بالغ الأهمية عندما تفكر في مدى سرعة ارتفاع مستويات المياه دون سابق إنذار. ويمكن لحلول إنترنت الأشياء التي تتضمن شبكات منخفضة الطاقة وشبكات واسعة النطاق (LPWA) وحلول تحليلات البيانات أن تعالج هذه التحديات المعقدة بشكل مباشر.

 

وعلاوة على الاستعدادات التي تتخذها المجتمعات لفرض تقسيم المناطق والتخطيط للفيضانات ولوائح البناء فإن نشر أجهزة الاستشعار والتحليلات البيئية لقياس الرياح ومستويات المياه والمد والجزر هي طريقة رائعة لفهم البيئة بشكل أفضل وكيف تتفاعل مناطق معينة مع الأمطار الغزيرة والرياح؛ إذ يمكن أن توفر البيانات في الوقت الفعلي التي تأتي من نشر هذه المستشعرات لمسؤولي المجتمع رؤية أعمق بكثير في تحديد مناطق المشكلات، وتمكينهم من التصرف بشكل أسرع لحماية البنية التحتية والمجتمع، ومساعدتهم في تصحيح المشكلات.

 

وبالإضافة إلى الأموال الموضوعة لضمان السلامة المجتمعية خلال هذه الأحداث توفر شبكات استشعار الفيضانات التي تدعم إنترنت الأشياء رؤية في البيانات خلال الوقت الفعلي حول متى وأين تغمر الطرق، ومدى عمق المياه وكيف تتغير الظروف. وبينما لا تتمتع حلول إنترنت الأشياء بالقدرة على إيقاف الفيضانات بالكامل فإن مراقبة البيانات في الوقت الفعلي يمكن أن تساعد المجتمعات في تقليل وقت الاستجابة حتى تتمكن من تقليل الأضرار المكلفة.

 

كيف يمكن لإنترنت الأشياء والتحليلات التأهب للكوارث والعمل على حلها؟
كيف يمكن لإنترنت الأشياء والتحليلات التأهب للكوارث والعمل على حلها؟

 

– يمكن للمدن استخدام إنترنت الأشياء إنترنت والتحليلات لحل أزمة تلوث الهواء

يؤثر تلوث الهواء سلبًا في صحة الناس في جميع أنحاء العالم، كما أنه يكلف الولايات المتحدة ما يقرب من 5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي السنوي، في أضرار تقارب 800 مليار دولار، وفقًا لجامعة ستانفورد.

 

وفي ظل تلوث الهواء المرتبط بمجموعة واسعة من الحالات الطبية والمشاكل البيئية من المهم للمجتمعات وضع حلول مراقبة تشتمل على أجهزة استشعار وبوابات مدمجة مع تقنية إنترنت الأشياء طويلة المدى منخفضة الطاقة وشبكة LPWA الذكية والتحليلات المتقدمة، ومع وجود هذه التقنيات يمكن للمجتمعات قياس جودة الهواء بشكل أفضل وتوفير نوع البيانات اللازمة لدفع التغيير لمواطنيها.

 

وباستخدام أنظمة مراقبة تلوث الهواء هذه يمكن للبوابات إرسال معلومات عن تلوث الهواء المحلي إلى الشبكات؛ حيث يمكن بعد ذلك تحليل بيانات التدفق في الوقت الفعلي لتحديد مناطق القلق وتقديم التوصيات.

 

ويجب أن تكون لدى الولايات والحكومات المحلية والقبائل خطط للاستعداد والاستجابة للتحديات المعقدة التي تؤثر في المجتمعات بجميع أنحاء البلاد. ويمكن للكوارث الطبيعية أن تدمر الشركات والمنازل وتعرض المواطنين لخطر جسيم.

 

ويمكن للأموال من قانون خطة الإنقاذ الأمريكية تمكين المجتمعات من الاستثمار في تقنيات الاستجابة للطوارئ مثل أجهزة الاستشعار التي تدعم إنترنت الأشياء والتحليلات المتقدمة، والتي تقدم رؤى في الوقت الفعلي حول كيفية منع آثار الكوارث المحلية والوطنية والعالمية والاستجابة لها.

 

أخيرًا لا يساعد الاستثمار في التقنيات الناشئة كجزء من خطط التأهب في إبعاد المجتمعات عن الأذى فحسب، بل يضمن أيضًا رعاية المتضررين بشكل صحيح.

 

المصدر:

Bringing IoT and Analytics to the Forefront of Disaster Preparedness and Response

 

اقرأ أيضًا:

5 فرص عمل ناشئة في قطاع إنترنت الأشياء

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.