مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف يساعد الذكاء الاصطناعي في الحفاظ على الشعاب المرجانية؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

أنصت مجموعة من العلماء لمقطع صوتي تم تسجيله تحت الماء قبالة جزر في وسط إندونيسيا، وسمعوا ما بدا أنه صوت فرقعة نار.

لكن الحقيقة أن هذا الصوت كان صوت شعاب مرجانية تنبض بالحياة، جاء هذا وفقًا لدراسة أجراها الفريق الذي ضم علماء من جامعات بريطانية وإندونيسية.

الذكاء الاصطناعي يُمكن العلماء من سماع ما لا يمكن سماعه في عالم البحار
الذكاء الاصطناعي يُمكن العلماء من سماع ما لا يمكن سماعه في عالم البحار

وقد استخدم العلماء في الدراسة مئات المقاطع الصوتية لتدريب برنامج كمبيوتر على مراقبة سلامة الشعاب المرجانية من خلال الاستماع إليها.

ووفقًا للدارسة فإن تقنية الذكاء الاصطناعى تحلل نقاط البيانات مثل التردد وارتفاع الصوت من المقاطع الصوتية، ويمكنها أن تحدد بدقة لا يقل عن 92% ما إذا كانت الشعاب المرجانية سليمة أم وضعها مترد.

وتعقيبًا على هذا الأمر المثير للاهتمام قال “بن وليامز”؛ المتخصص في علوم الحياة والباحث الرئيسي في الفريق: “إن الشعاب المرجانية السليمة لها صوت معقد يشبه فرقعة نار المخيم بسبب الكائنات التي تعيش عليها وداخلها، في حين أن الشعاب المرجانية متدهورة الحال تبدو مقفرة أكثر وبلا حياة إلى حد بعيد”.

الآن يأمل العلماء في أن تساعد تقنية الذكاء الصناعى الجديدة هذه مجموعات الحفاظ على البيئة والحياة الطبيعية في أنحاء العالم في تتبع سلامة الشعاب المرجانية بشكل أكثر كفاءة، فمن المعروف أن الشعاب المرجانية تتأثر سلبًا بانبعاثات الكربون الناجمة عن النشاط البشري، التي أدت إلى ارتفاع درجة حرارة أسطح المحيطات 0.13 درجة كل عقد، وزيادة حمضيتها 30% منذ العصر الصناعي.

الذكاء الاصطناعي يُمكن العلماء من سماع ما لا يمكن سماعه في عالم البحار
الذكاء الاصطناعي يُمكن العلماء من سماع ما لا يمكن سماعه في عالم البحار

وقد فُقد نحو 14% من الشعاب المرجانية في العالم بين عامي 2009 و2018، وفقًا للشبكة العالمية لرصد الشعاب المرجانية. وبينما لا تغطي الشعاب المرجانية سوى أقل من 1% من قاع المحيطات فإنها تدعم أكثر من 25% من التنوع الحيوي البحري، بما في ذلك السلاحف والأسماك؛ ما يجعلها أرضًا خصبة لصناعات الصيد العالمية.

ويأمل الباحثون أيضًا في جمع تسجيلات تحت الماء من الشعاب المرجانية في أستراليا والمكسيك والجزر العذراء؛ للمساعدة في تقييم التقدم المحرز بمشاريع الحفاظ عليها.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

ابتكار تطبيق مدعوم بالذكاء الاصطناعي يحول اللوحات الفنية إلى أنماط مختلفة

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.