مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف ستصبح الهواتف الذكية أكثر ذكاءً في عام 2022؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

لقد ظهر بعض الهواتف الجديدة لعام 2022 بالفعل؛ فخلال معرض CES 2022 أعلنت شركة سامسونج عن هاتف Galaxy S21 FE،  كما كشفت شركة OnePlus جميع التفاصيل حول المزايا الجديدة ووحدة المعالجة المركزية في OnePlus 10 Pro. وأخيرًا أحضرت شركة Sony هاتف Xperia 5 III الذي يركز على التصوير الفوتوغرافي إلى الولايات المتحدة.

وظهرت هذه الهواتف الجديدة لأول مرة بعد عام؛ حيث قامت الأجهزة المتميزة مثل Galaxy S21 Ultra وGalaxy Z Flip 3 وAsus ROG Phone 5 وسلسلة هواتف iPhone 13 بتحسين النقاط الصعبة لأسلافها، وغالبًا ما تضيف المزيد من دعم 5G، وشاشات ذات معدل تحديث أعلى أو تحسين كاميراتهم بأجهزة استشعار وأنماط وبرامج جديدة.

من ناحية أخرى كان لدى شركتي OnePlus وGoogle استراتيجية مختلفة في عام 2021؛ حيث تم إطلاق الهواتف التي رسمت اتجاهات جديدة تتجاوز التحسينات البسيطة. ودخلت OnePlus في شراكة مع شركة هاسيلبلاد لصناعة الكاميرا لتجديد شرائح التصوير على هواتفها بدءًا من OnePlus 9 Pro. كما كشفت Google عن إعادة تصميم كاملة مع Pixel 6 وPixel 6 Pro، مع أول شريحة من Google على الإطلاق.

ومن الواضح أن الشركات المصنعة للهواتف الذكية تعمل على نشر 3 موضوعات بهواتفهم المقبلة، مثل: الذكاء الاصطناعي، وإمكانية الوصول، والأجهزة المتخصصة؛ لذا خلال السطور التالية نستعرض بالتفصيل هذه النقاط.

 

– تساوي التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي في الهاتف الذكي

سواء كان يعمل بنظام Android أو iOS يستخدم هاتفك التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي لتحسين قدراته وتجربتك في استخدامه. من الأمثلة الرائعة على ذلك الوضع الليلي على كاميرا هاتفك.

بشكل أساسي عندما تكون إضاءة المشهد مظلمة جدًا يمكن استخدام الوضع الليلي لالتقاط صورة أكثر إشراقًا. ويقوم هاتفك بتجميع صور متعددة تم التقاطها بتعرضات مختلفة في صورة واحدة ذات تعريض ضوئي أكثر سطوعًا وتفاصيل أكثر وضوحًا وتشويشًا أقل للصورة. بعد كل هذه المعالجة يوازن الذكاء الاصطناعي الألوان. يحدث مثل هذا العمل في غضون لحظات وسيكون من المستحيل تقريبًا تنفيذه بدون الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

في عام 2022 سيتم استخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي بطرق أقل وضوحًا مثل حماية خصوصيتك بشكل أكبر. تعقيبًا على هذا الأمر تقول “شارمين دي سيلفا”؛ مديرة منتجات جماعية لنظام Android: “إن التعلم الآلي سيكون في صميم Android في المستقبل، كما أنه يحافظ على معايير الخصوصية والأمان”.

وتضيف “دي سيلفا”: ” التعلم الآلي يساعد في تشغيل مزايا مثل: الرد الذكي والتشغيل الآن والنسخ النصي التلقائي بطريقة تحافظ على خصوصية المعلومات المخزنة على جهازك”.

وسيجعل التعلم الآلي الهواتف الذكية أكثر قوة من خلال جعلها أكثر ذكاءً. وبالنسبة للهواتف ذات الأسعار المعقولة غير المجهزة بأسرع معالج أو معظم ذاكرة الوصول العشوائي سيمكنهم التعلم الآلي من الوصول إلى العديد من المزايا المتقدمة نفسها التي كانت متاحة تقليديًا فقط للهواتف باهظة الثمن التي تستخدم الرقائق المتطورة. وسوف تستخدم Google ML لمنح الهواتف التي تعمل بإصدار Android Go، والتي غالبًا ما تكلف أقل من 50 دولارًا، إمكانات مماثلة لجهاز Android 12 الكامل.

ويوضح “نوش مينوالا”؛ مدير هندسة البرمجيات في Android: “على سبيل المثال: تدعم الكاميرا ذات الإصدار Android Go التصوير بتقنية HDR ويمكن للأجهزة أيضًا الترجمة بسرعة. هذا هو نتيجة تحسين مكتبات التعلم الآلي للعمل بموارد محدودة للغاية وهو اتجاه سوف يستمر في المستقبل؛ ما يجعل الهواتف ذات الإصدار Android Go أكثر ذكاءً”.

وسيعمل الذكاء الاصطناعي أيضًا على تحسين صحة البطارية على هواتفنا. بدلًا من الاعتماد على الأشخاص الذين لديهم عادات شحن جيدة أو صانع هاتف لوضع بطارية كبيرة للغاية في الهاتف يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي للحفاظ على صحة البطارية بشكل جيد.

ويقول “أوليفر زانج”؛ رئيس المنتج في شركة OnePlus: “إن مزايا الهاتف مثل عمر البطارية سيتم تصميمها لسيناريوهات حالة استخدام أكثر تركيزًا. وبفضل بيانات أجهزة الاستشعار وسلوك المستخدم تتمتع شركات الهواتف الذكية بفهم أفضل للمستخدمين وتقدم خدمات مخصصة وأكثر ذكاءً. كما يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي لأنظمة الشحن ضبط أنسب الأوضاع بناءً على عادات المستخدم لإطالة عمر البطارية”.

 

– الوصول والانتشار

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية يعاني أكثر من مليار شخص على مستوى العالم من إعاقة. يشكلون 15% من سكان العالم. الآن نرى التزامات من Apple وGoogle لجعل أنظمة التشغيل الخاصة بهما في متناول الأشخاص بغض النظر عن إعاقتهم.

وتقول “أنجانا جوش”؛ قائدة منتج Android Accessibility: “على مدار العامين الماضيين ركزنا على تطوير مزايا مثل: ” الكتابة المباشرة المصممة للأشخاص الصم وضعاف السمع؛ والشرح المباشر على Chrome وAndroid، لتمكين الأشخاص من مشاهدة الفيديو والاستماع إلى المحتوى الصوتي عبر الويب باستخدام الذكاء الاصطناعي، وبرنامج Talkback المحسّن الجديد (قارئ شاشة Android) الذي يمكّن الأشخاص المكفوفين أو ضعاف البصر من التنقل في هواتفهم”.

وستكون الهواتف قادرة على الترجمة والتنبؤ التلقائي للغات بشكل أكثر دقة. وسيتم تصميم الهواتف الذكية والبرامج لتكون أكثر شمولًا وتمثل مجموعة متنوعة من الأشخاص ذوي اللغات والإعاقات والأجناس والخلفيات العرقية المختلفة.

لقد رأينا بعضًا من ذلك في عام 2021 عندما قررت شركة Google مواجهة التحيز الذي تمثله الكاميرا الخاصة بها تجاه الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. وبالنسبة إلى هواتف Pixel 6 وPixel 6 Pro، عملت Google مع العديد من المخرجين والمصورين والمصورين السينمائيين المعروفين لمساعدة المهندسين وراء الكاميرات والبرامج في تحسين طرق التقاط صور الأشخاص ذوي البشرة الداكنة وتقديمها.

كيف ستصبح الهواتف الذكية أكثر ذكاءً في عام 2022؟
كيف ستصبح الهواتف الذكية أكثر ذكاءً في عام 2022؟

– ازدهار الهواتف الذكية المتخصصة

على مدار السنوات الأخيرة رأينا صانعي الهواتف الذكية يبتعدون عن صنع أجهزة ذات جاذبية واسعة فقط. بدلًا من ذلك هناك تركيز متزايد على صنع هواتف ذكية لمستخدمين ومجموعات محددة، مثل هواتف الألعاب الموجهة للاعبين.

على سبيل المثال: قامت شركة Sony بتجديد خط Xperia الخاص بها لجذب المصورين وصانعي الأفلام والأنواع الإبداعية باستخدام أجهزة وبرامج متطورة تجعل عملية التقاط صورة أو تسجيل مقطع فيديو غنية قدر الإمكان. كما أصدرت شركة Microsoft جهاز Surface Duo، الذي يحتوي على شاشة مزدوجة لتمكين إنتاجية أفضل. وتواصل شركات Samsung وMotorola وHuawei اتخاذ خطوات واسعة في الهواتف والبرامج القابلة للطي.

ولا تتمتع أي من هذه المناطق بجاذبية جماهيرية، على الأقل ليس الآن. لكن جميعها طرق لمنح الأشخاص ما يريدون من الهاتف، بدلًا من محاولة صنع هاتف للجميع. وكانت هواتف الألعاب من أولى الأجهزة المتخصصة، وتم تصميم الطرازات الأولى لتلبية احتياجات اللاعبين ولا أحد غيرهم.

ومن الأمثلة الأكثر وضوحًا للهواتف ذات الجاذبية المتخصصة الهواتف القابلة للطي، ومن المحتمل أن تشق التكنولوجيا المصممة للهواتف القابلة للطي طريقها إلى أجهزتنا اليومية. لقد رأينا ذلك بالفعل مع هواتف الألعاب التي كانت أول الهواتف التي تحتوي على معدل تحديث مرتفع.

وقد أصبحت البرامج أيضًا أكثر تخصصًا. في المستقبل سنرى الذكاء الاصطناعي يساعد في تحسين عمر بطاريتنا أو التحكم في معدل تحديث شاشاتنا. وعلى الجانب الآخر هناك مستخدمون يريدون أن يكونوا قادرين على التحكم في كل هذه الأشياء. وتمتلك شركة Asus بالفعل، التي تصنع خط ROG من هواتف الألعاب، مجموعة برامج تسمى Armory Crate تتيح لمستخدميها التحكم بقدر ما يريدون.

 

 

– حياتنا اليومية تدور حول الهواتف الذكية

كانت الهواتف الذكية موجودة منذ أواخر التسعينيات، على الرغم من أن التصميم الأساسي الذي نستخدمه اليوم يعتمد إلى حد كبير على إصدار عام 2007 من iPhone. كان ذلك قبل 15 عامًا.

ونظرًا لأن هواتفنا تصبح أكثر ذكاءً في عام 2022 فمن الجدير بالذكر أنها أصبحت أيضًا مركزًا لعالمنا الذكي، فالمنازل الذكية وتكنولوجيا السيارات تعتمد على الهواتف الذكية، وهذا لن يختفي في أي وقت قريب.

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

أفضل الهواتف الذكية لعام 2022

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.