مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف تضاعف التقنيات الجديدة في الزراعة الأرباح؟

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

على مدار القرن الماضي تغيرت الطريقة التي نزرع بها تمامًا؛ حيث سمحت الهندسة الميكانيكية والتقنيات التكنولوجية باستبدال المحاريث التي تجرها الخيول، وزرع البذور باليد بالجرارات والمعدات الميكانيكية. ووجد المزارعون، الذين لم يكن باستطاعتهم زراعة أكثر من عشرات الفدانات، لديهم القدرة على إدارة مئات الأفدنة.

– التكنولوجيا المبتكرة تعمل على زيادة ربحية المحاصيل وقيمة الأراضي الزراعية:

إن الطلب على المزيد من الأراضي المنتجة للغذاء لتوفير احتياجات عدد متزايد من السكان هو عامل رئيسي في دفع أسعار الأراضي الزراعية بالتأكيد. ومع ذلك فهناك سبب آخر لارتفاع تكلفة الأراضي الزراعية وهو أن كل فدان أصبح أكثر ربحية، وصار كل شيء؛ بدءًا من أخذ عينات التربة والبذر إلى الري هو عملية أكثر كفاءة؛ بفضل تقنيات الزراعة الذكية باستخدام التكنولوجيا.

وتمنح التقنيات في الزراعة المحاصيل الزيادة في قيمتها، على سبيل المثال: يمكن أن تتراوح تكاليف العمالة من 25٪ إلى 75٪ من قيمة المحصول. وعندما يتعلق الأمر بتقليل الخسائر يجب اتخاذ قرارات صعبة في بعض الأحيان. مثلًا: غالبًا ما تُترك الفاكهة الطازجة على الشجرة عندما تكون الأسعار أقل من تكلفة حصادها. وتُعد روبوتات قطف الفاكهة هي أحد الحلول الممكنة لذلك، كما تمكنت بعض الجرارات المستقلة بالفعل من توفير ما يصل إلى 80٪ من العمالة في تطبيقات محددة.

ومع التكنولوجيا والتقنيات الحديثة يستطيع المزارعون بذل جهد بدني أقل، واستثمار أقل في بعض الأحيان، ولا يزالون يرون غلات محاصيل أكبر في نهاية العام. على سبيل المثال: قد يتم تحليل فدان واحد كان ينتج 125 “بوشل” ذرة، وبريها وتخصيبها بالطريقة الحديثة يمكن أن ينتج عن نفس الفدان 150 “بوشل” أو أكثر.

باستخدام التكنولوجيا يُعد إنتاج كل شيء؛ من الماشية إلى الخضراوات، عملية علمية تعتمد على البيانات مع تحقيق مكاسب كبيرة.

– أحجام المزارع وقيم الأراضي الزراعية آخذة في التغير:

تتطور المزارع من حيث الحجم والقيمة. وقد أظهر ملخص المزارع والأراضي في المزارع لعام 2019، الصادر عن وزارة الزراعة الأمريكية، أنه في حين انخفض عدد المزارع بين عامي 2018 و2019 استمر متوسط ​​حجم المزرعة الواحدة في النمو. والأهم من ذلك أن 40.8٪ من الأراضي الزراعية كانت تديرها المزارع مباشرة؛ حيث بلغت مبيعاتها 500 ألف دولار أو أكثر.

وبين عامي 2006 و2020 ارتفع متوسط ​​قيمة العقارات لكل فدان من الأراضي الزراعية على مستوى البلاد من 1830إلى 3160 دولارًا. وفي كاليفورنيا، التي تنتج ما لا يقل عن ثلث الخضراوات الأمريكية وثلثي الفاكهة والمكسرات المحلية، أصبحت المزارع المروية تُباع بسعر مذهل يتراوح بين 20 و40 ألف دولار للفدان الواحد.

يمكن الآن تطوير الأراضي، التي كانت تُعتبر في السابق “غير مرغوب فيها” أو يصعب زراعتها؛ لتصبح مزرعة تشغيلية صحية باستخدام التكنولوجيا المناسبة. لكن بطبيعة الحال فإن التوافر المحدود للأرض هو بالتأكيد عامل مساهم في زيادة القيمة والسعر أيضًا. واستجابةً لجائحة فيروس كورونا نرى أن الاهتمام بشراء الأراضي قد ازداد؛ ما يؤثر في قيمتها اليوم بشكل أكبر.

– التقنيات الجديدة في الزراعة تعزز من الأرباح

فيما يلي سنقدم بعض الأمثلة للتكنولوجيا التي تتيح الفرصة لزيادة قيمة المزرعة:

  • أنظمة الري الذكية:

أصبحت أنظمة الري الآن أكثر من مجرد أدوات أساسية لتوصيل المياه. فهذه الأنظمة المتقدمة قادرة أيضًا على استخدام أجهزة استشعار لمراقبة مستويات الرطوبة في الأرض وتزويد كمية المياه بدقة؛ لتحقيق النمو الأمثل.

ويمكن تعديل معدلات توصيل المياه بشكل مستقل وفقًا لاحتياجات المنطقة المحددة، وبالنسبة للمزارعين الذين يواجهون مشاكل في ضخ ما يكفي من المياه لجميع الأراضي الصالحة للزراعة بسبب التكلفة، فهذه ميزة كبيرة.

  • تكنولوجيا مراقبة جودة التربة:

كانت مراقبة التربة عملية تستغرق وقتًا طويلًا، فاستخدام المجسات الأرضية لجمع عينات التربة يدويًا من المواقع لا يعطي دائمًا نظرة دقيقة على جودة التربة.

لكن باستخدام تكنولوجيا مراقبة التربة المتوفرة حديثًا يمكن أتمتة أخذ عينات التربة؛ حيث يتم توجيه الآلات المستخدمة في حصاد عينات التربة بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، ويمكن برمجتها لسحب العينات على فترات زمنية محددة، وتستطيع جمع البيانات أثناء الحصاد لتحليلها في وقت لاحق.

  • الآلات الزراعية الآلية والروبوتات:

بينما يستخدم المزارعون تقنية (GPS) في كل شيء؛ بدءًا من رسم الخرائط الميدانية إلى تخطيط المزرعة، يمكن لبعض الجرارات الحديثة العمل بشكل مستقل، وبذلك يتم تقليل ساعات العمل بشكل كبير، ويمكن زيادة هامش الربح بسبب هذا التغيير.

– التقنيات الزراعية الجديدة توفر ربحًا مضاعفًا للمزارعين:

تعمل هذه التقنيات على تبسيط عمليات الزراعة بطريقة تجعل الزراعة الناجحة لا تتعلق فقط بالطقس والعمل الجاد ولكن أيضًا بالتحليلات والإجراءات المستندة إلى البيانات.

وبذلك يمكن للمزارعين ومستثمري الأراضي تحقيق عوائد أكبر على استثماراتهم بمدخلات أقل، فضلًا عن ارتفاع قيمة مزارعهم إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

في النهاية مع نضوج التكنولوجيا الزراعية وتكيف المزيد من المزارعين لا بد أن تصبح الزراعة أكثر قيمة.

اقرأ أيضًا:

تعرف على أهم محاصيل الوقود الحيوي

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.