مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كاسبرسكي: برمجيات خبيثة منتشرة تستتر بأسماء منسّقي موسيقى عالميين

0 165

اضطرت الأوضاع الراهنة الناجمة عن جائحة كورونا معظم سكان العالم إلى البقاء في منازلهم. وطالت تأثيرات هذه الأوضاع قطاع الموسيقى الإلكترونية الذي عانى كثيرًا نظرًا لإلغاء أحداث موسيقية كبرى أو تأجيلها، مثل مهرجانات كوتشيلا وألترا وSXSW وغلاستونبري وغيرها. وقد انتقل كثير من الفنانين المشهورين في ظلّ الجائحة إلى خدمات البث عبر الإنترنت مثل Facebook Live وYouTube وحتى Twitch.

لكن الأوضاع ذاتها تفرض على المستخدمين توخي الحذر إذا كانوا يرغبون في تنزيل المقاطع الموسيقية التي تعجبهم في ما يبثه منسقو الموسيقى (DJ) عبر الإنترنت، لا سيما وأن باحثين لدى كاسبرسكي وجدوا أن ملفات خبيثة جرى إخفاؤها داخل مقاطع لبعض أشهر منسقي الموسيقى في العالم، مثل ديفيد جويتا وكالفن هاريس، وفقًا لمجلة DJ Mag.

وكان على منسقي الأغاني والمنتجين والمروجين الخروج بأفكار وطرق جديدة للحفاظ على نشاطهم في ظلّ تغيّر مشهد الحياة الليلية في العالم؛ فانتقل مهرجان “ألترا ميوزك”، مثلًا، إلى الإنترنت، بعد أن كان مقررًا إقامته في 23 مارس الماضي، معلنًا عن إقامة سلسلة من فعاليات البث الموسيقي في عطلة نهاية أسبوع، وذلك مباشرة من منازل منسقي الموسيقى المشهورين المشاركين في المهرجان، لتصبح في متناول جميع عشاق الموسيقى الحديثة. وقد زاد عدد متابعي هذا المهرجان وغيره زيادة كبيرة، نظرًا لكونها تساعد في نشر الإيجابية والبهجة أثناء ظروف الإغلاق الراهنة.

وشهدت الأسابيع الماضية زيادة ملحوظة في حركة البيانات عبر الإنترنت، حيث تحوّلت العديد من الأنشطة اليومية، كاجتماعات العمل ومتابعة الدراسة واللقاءات مع الأهل والأصدقاء. وتصاحب هذه الزيادة تأثيرات محتملة في سرعات الإنترنت، وبالتالي تقليل جودة البثّ، وحصول بعض التأخير بسبب التخزين المؤقت للمحتوى الذي يجري بثه أو زيادة أوقات التنزيل. 

وتتمثل إحدى طرق تجنب التأخير والبطء في مشاهدة البث المباشر للمحتوى الموسيقي، في تنزيل هذا المحتوى للاستماع إليه لاحقًا من دون اتصال بالإنترنت. لكن هذه الممارسة قد تصبح غير محمودة العواقب إذا لم ينتبه المستخدمون إلى المصادر التي يتأتون منها بموسيقاهم المفضلة.

وقد أظهر تحليل أدراه خبراء كاسبرسكي لقائمة “أفضل 100 منسق موسيقى” التي تضعها مجلة DJ Mag، أن عملية تنزيل الموسيقى الإلكترونية من الإنترنت تتطلب التعامل معها بعناية تامة، إذ كثيرًا ما تُستخدم أسماء مشاهير تنسيق الموسيقى، مثل ديفيد غويتا وألن ووكر ودي جيه سنيك وكالفن هاريس ومارتن غاريكس، من قبل مجرمي الإنترنت في نشر ملفات خبيثة يسعون من خلالها إلى استغلال اهتمامات عشاق الموسيقى الإلكترونية.

وتشتمل هذه الملفات على مجموعة من التهديدات، بينها برمجيات إعلانية وتروجانات تُستخدم في تدمير البيانات أو حظرها أو التعديل عليها أو نسخها، أو في تعطيل أداء أجهزة الحاسوب والشبكات.

وتتضح من الشكل السابق شعبية ديفيد غويتا الذي لا يزال يُصنّف ضمن أشهر عشرة منسقين للموسيقى للسنة الثالثة عشرة على التوالي، وفقًا لمجلة DJ Mag، وهي الشهرة التي عززها تعاونه مع كل من مغني الراب الأمريكي الشهير كيد كودي والنجمة الأمريكية نيكي ميناج.

وقال أنطون إيفانوف المحلل الأمني لدى كاسبرسكي، إن الناس يقضون المزيد من الوقت في المنزل، ما يجعلهم يستهلكون المزيد من المحتوى، منبّهًا المستخدمين إلى ضرورة توخّي الحذر عند الرغبة في تنزيل الأغاني ومقاطع الموسيقى المفضلة على الأجهزة، وأضاف: “أظهر بحثنا قدرة مجرمي الإنترنت على إخفاء برمجياتهم الخبيثة تحت ستار ملفات موسيقية لمشاهير عالميين، لذلك ينبغي للمستخدمين اتخاذ التدابير المناسبة لحماية أنفسهم من التهديدات المحتملة”.

واكتشفت منتجات كاسبرسكي هذه الملفات الضارة بالأسماء التالية:

  • HEUR: Trojan.Script.Generic:
  • UDS:DangerousObject.Multi.Generic
  • Trojan.Win32.Agentb.bqyr
  • not-a-virus:HEUR:AdWare.AndroidOS.Agent.f
  • HEUR:Trojan.Win32.Generic

هذا وتوصي كاسبرسكي المستخدمين باتباع الخطوات التالية من أجل الاستماع إلى الموسيقى براحة بال واطمئنان:

  • التحقق من أحدث الإصدارات للفنانين والانتباه إلى أسماء المقاطع، والامتناع عن تنزيل الملف إذا بدا اسمه مريبًا أو غريبًا.
  • الحرص على تنزيل مقاطع الموسيقى من مصادر موثوقة للاستماع إليها لاحقًا دون اتصال بالإنترنت، مثل Spotify أو Audiomack.
  • استخدام حل أمني موثوق به، مثل Kaspersky Total Security  للحماية الشاملة من مجموعة واسعة من التهديدات.
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.