فيروس “كورونا” الإلكتروني يجتاح الإنترنت


استغل قراصنة الإنترنت مخاوف فيروس كورونا الجديد في مناطق عديدة حول العالم، لنشر البرامج الضارة باستخدام رسائل البريد؛ حيث يواجه مستخدمو الحاسب الآلي فيروس “كورونا” آخر.

ويدعي المخترقون المسؤولون عن فيروس “كورونا” الإلكتروني لضحاياهم أن تلك الرسائل صادرة عن مؤسسات وهيئات صحية رسمية.

وكشف باحثون في” Proofpoint “هذا الأسبوع، عن هجمات جديدة بالبريد الإلكتروني تحت عنوان “فيروس كورونا” تركز على المخاوف المتعلقة بوقوع عمليات النقل البحري العالمية.

ويستهدف المخترقون بشكل أساسي الصناعات المعرضة لاضطرابات الشحن، بما في ذلك: شركات الصناعة والتمويل والنقل والأدوية ومستحضرات التجميل.

وبسبب المخاوف المتعلقة بفيروس “كورونا”، يمكن أن يؤثر ذلك بالسلب في كل نوع من أنواع الشركات المذكورة أعلاه، ومن الواضح أن هؤلاء المخترقين يدركون أن حدثًا كبيرًا مثل فيروس “كورونا” يمكن أن يكون له تأثيرات ثانوية في الصناعات. وبالإضافة إلى ما سبق، هناك مخاوف متزايدة على مستوى العالم حول التأثير المحتمل لسلسلة الإمداد الاقتصادية والدولية.

واشتملت حملات البرامج الضارة للفيروس عبر الإنترنت على رسائل البريد الإلكتروني وملفات “مايكروسوفت وورد”، ومن المفترض أنها تتضمن نصائح في شأن الوقاية من الإصابة بفيروس “كورونا”.

ويسعى ملف “مايكروسوفت وورد” المرفق إلى استغلال ثغرة أمنية في “مايكروسوفت أوفيس”، والتي يبلغ عمرها عامين ونصف العام (CVE-2017-11882)؛ ما يعزز محرر المعادلات. وتم استخدام مشكلة عدم الحصانة هذه في المستندات الضارة من قِبل القراصنة في هجمات متعددة على مدار الفترة الماضية. ويشير استخدامها في هذه الحملة، إلى فعاليتها المثبتة في الهجمات الأخرى وإلى اعتقاد قراصنة الإنترنت بأن الصناعات التي يستهدفها بطيئة في نشر التصحيحات.

وبمجرد النقر على الروابط غير المرغوبة أو فتح مرفقات الرسائل الإلكترونية المشكوك فيها، يتم تثبيت “AZORult” وهي عبارة عن معلومات تسرق البرامج الضارة التي شاهدناها منذ عام 2016 على الأقل. وفي أواخر عام 2018، رأينا أيضًا “AZORult” يستخدم في عمليات الاحتيال عبر الإنترنت مع فدية.

لذا؛ يجب على المنظمات التي لديها مخاوف بشأن الشحن العالمي توخي الحذر الشديد حول رسائل البريد الإلكتروني التي تحمل عنوان “فيروس كورونا”. كما يجب على الأشخاص والمؤسسات -على نطاق واسع- توخي الحذر الشديد بشأن أي رسائل بريد إلكتروني أو روابط أو مواقع ذات صلة بفيروس “كورونا”؛ بسبب الخطر المتزايد؛ حيث سيسعي المخترقون إلى استخدام المخاوف المحيطة به كإغراءات.


المصدر: proofpoint: Coronavirus-themed Attacks Target Global Shipping Concerns


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple ChatGPT Google iPhone أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البيانات التخصصات المطلوبة التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تويتر جوجل حساب المواطن رابط التقديم رابط التقديم للوظيفة سامسونج سدايا سيارة شركة أبل عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كورونا مايكروسوفت منصة أبشر ناسا هاتف هواوي واتساب وظائف شاغرة


الرابط المختصر :
اترك رد