مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“فورد رينجر” ٢٠١٩ بطلة الشاحنات متوسطة الحجم


مرت نحو ثماني سنوات تقريبًا منذ أن باعت شركة Ford سيارة  Ranger جديدة في الولايات المتحدة، إلا أن فورد عادت وبقوة، وقد كان الأمر وبحق يستحق الانتظار.

حيث عادت Ranger الجديدة كليًا بقوة شاحن توربيني، وقدرات جر وسحب قوية، بالإضافة إلى العديد من الميزات التقنية التي لن تجدها في أي سيارة أخرى في نفس الفئة المتوسطة الحجم لدى منافسيها، وهو ما جعل “فورد” تستعد جيدًا لخوض معركة البدء في تشغيل خط إنتاج “رينجر” وبقوة لتستعيد مكانتها وتتربع مجددًا على عرش فئات السيارات متوسطة الحجم. 

“رينجر” متوفرة بفئتين مختلفتين ومحرك واحد قوي

 تتوفر “رينجر” حاليًا بأطراف مزخرفة XL أو XLT أو Lariat ، كما تأتي على هيئة SuperCab مع صندوق ٦ أقدام، أو SuperCrew أكبر مع صندوق ٥ أقدام. كما تتوافر بأربعة إصدارات مختلفة إن لم يكن الخيارين السابقين كافيين بالنسبة لك، بالإضافة إلى الإصدار الرياضي الذي تم اختباره.

كما تأتي” رينجر” بنظامين جر مختلفين إما من خلال العجلات الخلفية أو رباعي الدفع، وبغض النظر عن اختيارك لأي من النظامين، فأنت مقيد بمحرك واحد فقط EcoBoost I4 سعة ٢.٣ لتر، الذي يمنح السيارة قوة ٢٧٠ حصان و ٣١٠ رطل من عزم الدوران، ويمكنك الإحساس بالاستجابة الرائعة لناقل الحركة الأوتوماتيكي ذي ال ١٠ سرعات وبين موتور السيارة، جدير بالذكر أن موديل رينجر لا يتوفر بناقل حركة يدوي. 

ويعد محرك “رينجر” I4 المفعم بالحيوية والمزوّد بشاحن توربيني محركًا وبحق أكثر من رائع، نظرًا لأنه يوفر تسارعًا قويًا، كما أنه يعد متوسطًا واقتصاديًا  في استهلاك الوقود، فعلى الرغم من أن محركات V6 الموجودة في نظيراتها من السيارات تويوتا “تاكوما”، وشيفروليه “كولورادو”، وجي إم سي “كانيون” تمنح المزيد من القدرة الحصانية، إلا أن EcoBoost المزودة بشاحن توربيني توفر المزيد من عزم الدوران، لذلك يكفي فقط الضغط على دواسة الوقود بهدوء لتنطلق بسرعة وسلاسة وتمر خلال الشاحنات بطيئة الحركة على الطريق السريع.

ورغم أن ناقل الحركة الأوتوماتيكي لرينجر ذي ال ١٠ سرعات مكرر وسلس أسوة بنظيرتها فورد F-150، فإنه من السهل السيطرة على جموح السيارة لتنخفض عند الحاجة لذلك، وهو ما يؤدي إلى الاقتصاد في استهلاك الوقود، ولكنها على غرار نظيراتها من الشركات الأخرى فهي لا تقوم دائمًا بتبديل التروس، لذا فإن ناقل الحركة يعد قاسي قليلاً أسفل الفرامل.

لقد سبق وصنفت وكالة حماية البيئة EPA سيارة “رينجر” ثنائية الدفع الخاصة بي على مسافة ٢٣ ميلًا للجالون الواحد وهو رقم رائد في هذه الفئة، إلا أنني أرى أن هذا ليس صحيحًا، فخلال أسبوع من اختباري للسيارة، والذي تضمن العديد من المهام من القيادة على الطرق السريعة وغيرها من الطرق، استهلكت السيارة جالونًا بأكمله لكل ٢٠ ميلاً. 

أما معدل استهلاك الوقود لرينجر ذات الدفع الرباعي فقد تم تصنيف سيارة بأنها تستهلك جالون لكل ٢٢ ميلاً، في حين تقطع كل من تشيفي “كولورادو”، و جي إم سي “كانيون”، ونيسان “فرونتيرا” ،وتويوتا “تاكوما” من ١٧ إلى ٢٠ ميلاً في الجالون الواحد، وحتى هوندا “ريدج لاين” الاعتمادية ذات الدفع الأمامي والمظهر الأكثر جاذبية تقطع نحو ٢٢ ميلاً في الجالون الواحد.

وتتشابه عجلة قيادة “رينجر” بالشاحنات، فنجد أن تصميم المحور الخلفي الصلب للسيارة ليس أكثر الأشياء سلاسة على العجلات الأربع، على نقيض منافستها هوندا “ريدج لاين” التي تدعمها منصتها أحادية الجسم على التألق، حيث نجد أن “رينجر” تتساوى بذلك مع سيارات البيك آب متوسطة الحجم الأخرى من حيث القيادة والتعامل، ورغم أن توجيه المقود يعد جيدًا، إلا أنه غامضًا بشكل عام من حيث التغذية المرتدة، وأخيرًا فإن “رينجر” تمتلك فرامل قوية تجعلها آمنة.

إن كُنت ترغب في التخلص من شاحنتك، فإن “رينجر” FX4  توفر نظامًا لإدارة التضاريس، وحماية لألواح التزلج، كما تمتلك إطارات خاصة للطرق الوعرة والتعليق، وهو ما يجعلها ثابتة ومستقرة أكثر أثناء الانعطاف في المنحنيات. لقد سبق واجتازت “رينجر” FX4 بنجاح منقطع النظير اختبارات الطرق الوعرة وذلك خلال حدث إطلاقها في سان دييغو، نظرًا لأنها أكثر من مؤهلة بفضل المواد الخام التي تم تصنيعها منها.

قائدة السحب لمسافات

تمتلك “رينجر” أفضل قدرة في السحب، وقدرها ٧٥٠٠ باوند، كما أنها يمكنها جر نفس وزنها بغض النظر عن تكوين مجموعة القيادة أو الكابينة، أما إن كنت ترغب في الحصول على طاقة جر أكبر من شاحنتك متوسطة الحجم، فعليك الحصول على واحدة من سيارات البيك آب من جنرال موتورز التي تعمل بالديزل، أو عليك انتظار سيارة جيب رانجلر ٢٠٢٠.

أيضًا توفر “رينجر” سعة حمولة أكبر من نظيراتها من نفس الفئة متوسطة الحجم، حيث يتفوق تصنيف الحمولة الصافية لموديل الدفع الثنائي الذي يبلغ وزنه ١٨٦٠ رطلًا على سيارات تويوتا “تاكوما”، وجنرال موتورز بيك آب. ورغم ذلك، إن كنت تطمح في اقتناء سيارة “ريتجر” ذات الدفع الرباعي، فاعلم أن قدرتك على حمل السرير تنخفض إلى ١٥٦٠ رطلاً.

كابينة غير مشوقة بتكنولوجيا رائعة

رغم أنني كنت أتوقع تصميمًا داخليًا أكثر حداثة، ولكن يأتي تصميم مقصورة “رينجر” من الداخل جميلاً، والمواد المستخدمة ليست بالرديئة، إلا أنها لا تثير الشغف والانبهار، فهي تنتمي لروح العصر الثقافي الحالي. 

ومع هذا، تتضمن المقصورة الداخلية اللطيفة لرينجر على بعض النقاط المشرقة، حيث تحتوي على مقاعد أمامية أكثر راحة من أي سيارة بيك آب أخرى، كما توفر المقاعد الخلفية مساحة أكبر للأرجل عن نظيرتها تويوتا “تاكوما”، إلا أن الأشخاص أصحاب القامات الأطول سيعانوا قليلاً نظرًا لأنهم سيظلوا منحنين بعض الشيء.

 وأسوة بإصدارات شركة “فورد” الأخرى، تحتوي “رينجر” على نظام معلومات وترفيه Sync 3  الغني عن التعريف والمفضل للعديد من عشاق فورد، مع اتصال Apple CarPlay و Android Auto على شاشة تعمل باللمس مقاس 8 بوصة، أما “رينجر” ذات المواصفات الأقل فتأتي بنظام Sync الأساسي على شاشة أصغر، ويأتي الإصدار القياسي لرينجر مع منفذ USB واحد فقط، وبالنسبة لمنافذ الطاقة الأخرى، وهي تحتوي على منفذًا بقدرة 12 فولت في المقصورة الأمامية، وآخر في الخلف.

كما يوجد أيضًا عددًا من أدوات المساعدة للقيادة، كنظام مراقبة النقاط العمياء التي يمكنها رؤية طول الشاحنة والمقطورة، وتتوفر ميزة التحكم التكيفي في ثبات السرعة، ولكنها تنفصل عند 12 ميلًا في الساعة، مما يجعلها غير مجدية في حركة التوقف المتقطع، كما يمكن أيضًا تشغيل نظام المساعدة المتاح في حفظ الطرق من خلال زر في نهاية ذراع إشارة الدوران ويتميز بمستوى قابل للتعديل، بالإضافة إلى إمكانية اختيار تنبيه صوتي مسموع أو تدخل توجيهي أو كلاهما معًا.

تستحق الانتظار

يبدأ سعر فورد “رينجر” 2019 للموديلXL SuperCab  ذي الدفع الثنائي من 24.300 ألف دولار، بالإضافة إلى نحو 1095 دولار لجهاز تحديد واجهة الأماكن، أما الموديل  – XLT SuperCrew ذي الدفع الثنائي فيأتي بسعر أعلى بقليل وهو 30.000 ألف دولار، ويمكنك وقت الشراء تحديد الخيارات التي تناسبك في كل مربع خيار، ليصل سعر تلك الشاحنة إلى نحو 40.000 ألف دولار.

إن سيارة فورد “رينجر” الجديدة تتفوق في كافة المجالات بفضل قوتها الفائقة، وقدرات السحب المتفوقة التي تمتلكها، بالإضافة إلى ذلك، فهي تحتوي على تقنية قيادة رائعة لن تجدها في الشاحنات متوسطة الحجم الأخرى.

 قد تكون المساحة الداخلية رديئة، والاقتصاد في استهلاك الوقود قليلاً نسبيًا عما هو مرغوب فيه، ولكن بالنسبة للقيمة مقابل السعر، فإن سيارة “رينجر” 2019 هي من أكثر السيارات البيك آب انتشارًا في الولايات المتحدة اليوم.


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google iPhone oppo آبل أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إنترنت الأشياء إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كاسبرسكي كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي


الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.