مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

علماء يستخدمون صور الأقمار الصناعية لحصر عدد الأفيال

تُعد مراقبة الأنواع المهددة بالانقراض أمرًا حيويًا لمساعدتها في البقاء على قيد الحياة. ومن أجل حمايتهم من الصيد غير المشروع أو تدمير الموائل؛ يحتاج دعاة الحفاظ على البيئة إلى مراقبة دقيقة.

الأساليب الحالية عرضة للخطأ؛ ما قد يؤدي إلى سوء فهم الاتجاهات الحيوانية وتخصيص الموارد بشكل خاطئ؛ لذا قام فريق من العلماء من “جامعة باث” و”جامعة أكسفورد” و”جامعة توينتي” في هولندا بدمج صور الأقمار الصناعية مع التعلم العميق لاكتشاف عدد الأفيال بالضبط من الفضاء.

وأثبتت طريقة الفريق أنها قابلة للمقارنة بدقة الكشف البشري ويمكن أن تساعد في حل عدد من التحديات الحالية، مثل” الحدود عبر الحدود، والتغطية السحابية”.

واستخدم الفريق صور القمر الصناعي (Maxar WorldView-3) القادرة على جمع أكثر من مليون فدان (5000 كيلو متر مربع) من الصور دفعة واحدة في بضع دقائق فقط. هذا يسمح بالتكرار السريع للتصوير عند الضرورة، ويقلل من خطر الحساب المزدوج؛ لأنه سريع للغاية.

ثم استفاد الفريق من التعلم العميق لمعالجة الكمية الهائلة من الصور التي جمعها من القمر الصناعي (Maxar WorldView-3). وفي غضون ساعات، جمع الفريق البيانات ذات الصلة، بينما تستغرق هذه العملية عادةً شهورًا عند الفرز يدويًا.

وعلاوة على السرعة، قدمت خوارزميات التعلم العميق أيضًا نتائج متسقة أقل عرضة للخطأ، بالإضافة إلى السلبيات والإيجابيات الخاطئة.

من أجل تطوير هذه الطريقة؛ أنشأ الفريق مجموعة بيانات تدريب مخصصة لأكثر من 1000 فيل، ثم أدخلها في شبكة عصبية تلافيفية (CNN)، وبعد التجارب، وخلص إلى أن شبكة (CNN) الخاصة بها يمكنها اكتشاف الأفيال في صور الأقمار الصناعية بدقة عالية مثل قدرات الكشف البشرية.

وقالت الدكتورة “أولجا إيسوبوفا”؛ عالمة الكمبيوتر في “جامعة باث”: “تزداد دقة صور الأقمار الصناعية كل عامين، ومع كل زيادة، سنكون قادرين على رؤية أشياء أصغر بمزيد من التفصيل”

وتابعت :”تمكن باحثون آخرون لاكتشاف أعشاش طيور القطرس السوداء ضد الثلج. مما لا شك فيه أن التباين بين الأسود والأبيض جعل الأمر أسهل، لكن هذا لا يغير حقيقة أن عش طائر القطرس يبلغ واحد على عشرة من حجم الفيل”.

اقرأ أيضًا:

لأول مرة.. “ناسا” تستخدم “الذكاء الاصطناعي” لحساب أشجار الأرض من الفضاء

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.