مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

علماء يحولون البلاستيك إلى مصدر نظيف للهيدروجين

0 23

أصبح استخدام البلاستيك من أكبر المشكلات البيئية، وهذه المشكلة مستمرة في التضخم كل عام؛ حيث ينتهي 4.9 مليار طن من البلاستيك في مكبات النفايات أو في الطبيعة اليوم، ، وهذا العدد آخذ بالازدياد عامًا بعد عام.

واكتشف الكيميائيون من جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة طريقة لتحويل الزجاجات والأكياس البلاستيكية وغيرها من العبوات البلاستيكية اليومية إلى مصدر نظيف للهيدروجين؛ بحيث يمكن إعادة استخدام هذا الهيدروجين كوقود نظيف، وهذه الطريقة من أسرع الطرق، وأسرع من الأساليب الموجودة مسبقًا، علاوة على أنها تتطلب طاقة أقل للقيام بذلك.

يأتي ذلك في وقت أصبح فيه التصدي لتغير المناخ شائعًا جدًا في العديد من البلدان حول العالم، وإحدى الطرق لفعل ذلك هي استخدام الطاقة النظيفة، ويمكن استخدام الهيدروجين كوقود نظيف.

قام الفريق أولًا بتقسيم البلاستيك إلى قطع صغيرة، ثم خلطوا القطع المكسورة بمحفز من أكسيد الحديد وأكسيد الألومنيوم، عندما وضع الخليط بالكامل وتم تسخينه في ميكروويف، ساعد المحفز المؤلف من أكسيد الحديد وأكسيد الألومنيوم القطع البلاستيكية في إطلاق الهيدروجين، وفي غضون ثوانٍ، تم إطلاق 97٪ من الغاز من البلاستيك.

وكانت المخلفات عبارة عن أنابيب نانوية كربونية فقط، وتطلبت هذه الطريقة طاقة أقل.

وكما قال إدواردز: “هذا ليس علمًا تم تطبيقه جيدًا، بل علم جيد تم تطبيقه، وهو يفتح مجالًا جديدًا بإمكانات كبيرة من حيث الانتقائية، ويوفر طريقًا محتملًا لاستخدام نفايات البلاستيك، لا سيما في البلدان النامية كإحدى الطرق لاقتصاد الهيدروجين، يساعد في تمكينهم بشكل فعال من التقدم في مجال الوقود الأحفوري”.

وركزت التجارب في هذه المرحلة على مقاييس صغيرة من البلاستيك، أي حوالي 300 جرام، وبالطبع ستتضمن الخطوات التالية للفريق تجارب أكبر.

جدير بالذكر أن الهيدروجين أصبح بالفعل بديلًا للوقود الأحفوري؛ وذلك كي يتم التقليل من انبعاثات الكربون حول العالم، وكما نرى يتم استخدامه الآن في الطائرات الكهربائية الصغيرة، أو السيارات التي استخدمت البلاستيك المعاد تحويله إلى هيدروجين، كما يتم تحويل البلاستيك والقمامة الأخرى إلى منتجات مفيدة أيضًا.

ابتكار أجهزة استشعار يمكن ارتداؤها لمراقبة تلوث الهواء

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.