طوَّر تقنية جديدة.. خبير سعودي يحصل على براءة اختراع

حقق الدكتور عمار العلي، الخبير في مجال الطاقة النظيفة، إنجازًا علميًّا مهمًّا بحصوله على براءة اختراع بنسبة 100 ٪؜ لـ تقنية جديدة تُسهم في استخراج المصادر الطبيعية بطريقة نظيفة ومستدامة.

هذا الابتكار بمثابة خطوة مهمة نحو التنمية المستدامة وحماية البيئة. كما يبشر بمستقبلٍ أكثر أمانًا للأجيال القادمة.

تقنية جديدة تحدث ثورة في مجال الطاقة

في الواقع تساعد تقنية د. عمار العلي على تحفيز الصخور لاستخراج المصادر الطبيعية من باطن الأرض بطريقة نظيفة ومستدامة. دون الإضرار بالبيئة أو استهلاك كميات كبيرة من الطاقة.

مشاريع عملية لمستقبلٍ أفضل

بدأت بالفعل مشاريع عملية لتطبيق هذه التقنية في مجال الطاقة الجوفية النظيفة. وعبّر د. عمار العلي عن فخره بتنفيذ جزء من هذه المشاريع في المملكة العربية السعودية.

الهيدروجين الأرضي النظيف

تتيح تقنية الخبير السعودي الحاصل على الدكتوراه من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا استخراج الهيدروجين الأرضي النظيف. وهو مصدر طاقة متجدد وفعال، ما يعزز من إمكانية استخدامه كبديلٍ للوقود الأحفوري، الذي يعد مصدرًا رئيسًا للتلوث البيئي.

مبادرات عالمية لضمان لمستقبلٍ مستدام

علاوة على ذلك يخطط  العلي لتطبيق تقنيته في مشاريع مماثلة في مجال الغاز في عدة مناطق حول العالم. إيمانًا منه بأهمية تقديم حلول نظيفة ومستدامة للطاقة، لصالح مستقبلنا وللأجيال القادمة.

في ظلّ التحديات البيئية المتزايدة، وازدياد الاعتماد على مصادر الطاقة غير المتجددة، تعد الطاقة الجوفية النظيفة بديلًا واعدًا يبشر بمستقبل طاقة مستدام.

طور تقنية جديدة.. خبير سعودي يحصل على براءة اختراع
طور تقنية جديدة.. خبير سعودي يحصل على براءة اختراع

فما هي هذه الطاقة؟ وميزاتها؟ والتحديات التي تواجهها؟

ما هي الطاقة الجوفية النظيفة؟

هي طاقة حرارية موجودة في باطن الأرض، تستخرج من الصهارة أو الصخور الساخنة أو الينابيع الساخنة.

مزايا الطاقة الجوفية النظيفة

للطاقة الجوفية النظيفة مزايا كثيرة، نذكر منها:

  • مصدر طاقة نظيف.
  • أيضا مصدر طاقة متجدد.
  • مصدر طاقة موثوق.
  • كذلك مصدر طاقة متعدد الاستخدامات.

التحديات التي تواجه الطاقة الجوفية النظيفة 

  • التكلفة: لا تزال تكلفة استخراج الطاقة الجوفية مرتفعة نسبيًّا.
  • البنية التحتية: لا تزال البنية التحتية اللازمة لاستغلال الطاقة الجوفية قيد التطوير.
  • الوعي: لا يزال الوعي العام بالطاقة الجوفية محدودًا. ومن هنا تأتي أهمية التقنية الجديدة التي طورها الخبير السعودي دكتور عمار العلي.
الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.