مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

شريط مغناطيسي جديد يوفر سعة تخزين “580 تيرا بايت”

كان الشريط المغناطيسي وسيلة التخزين لمراكز البيانات منذ عام 1952؛ بسبب متانته وطول عمره وكفاءته في استخدام الطاقة وكثافته وتكلفته المنخفضة وقابليته للتوسع، والآن ابتكرت شركتا IBM وFujifilm شريطًا مغناطيسيًا جديدًا.

ووفقًا لبيان شركة ” IBM”: “حاليًا ننتج 2.5 كوينتيليون بايت من البيانات على أساس يومي، ويرجع ذلك أساسًا إلى الارتفاع المستمر لإنترنت الأشياء (IoT)، وظهور مقاطع فيديو  8K عالية الدقة، وتحليلات البيانات الضخمة القائمة على الذكاء الاصطناعي. بالمعدل الذي نتبعه، ومن المتوقع أن تصل البيانات العالمية إلى 175 زيتابايت بحلول عام 2025، وهو ما يمثل نموًا سنويًا بنسبة 61%”.

ويمكن للتكنولوجيا الواحدة أن تتعامل مع هذا النمو الهائل للبيانات الرقمية، وتحافظ عليها محمية من هجمات الجرائم الإلكترونية، وتقوم بأرشفة البيانات لبعض أكبر مراكز البيانات الفائقة النطاق في العالم، وهي تقنية عمرها أكثر من 60 عامًا (شريط مغناطيسي).

وتبلغ سعة الشريط الجديد الذي تنتجه هذه الصناعة العملاقة 580 تيرا بايت؛ أي حوالي 50 مرة أكبر من سعة خراطيش البيانات الحالية. يحمل الرقم القياسي العالمي 317 جيجا بت في الثانية.

وتم إنتاج هذا الشريط المغناطيسي الجديد باستخدام جسيم مغناطيسي يسمى (Strontium Ferrite: SrFe). يمكن تحويل (SrFe) إلى جسيمات أصغر ذات “خصائص فائقة”، ما يسمح لها بتوفير كثافة تخزين أعلى على نفس الكمية من الشريط.

وفيما يتعلق بإمكانية التخزين فإن خرطوشة الشريط الواحد بهذه الكثافة المساحية الجديدة لديها القدرة على تخزين حوالي 580 تيرا بايت من البيانات، والتي تعادل 786977 قرصًا مضغوطًا مكدسًا بارتفاع 3100 قدم، والذي هو أطول من برج خليفة، أطول مبنى في العالم.

 

اقرأ أيضًا:

أفضل 7 توزيعات لنظام ” Linux” للمستخدمين الجدد

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.