مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

شريحة Qualcomm’s Snapdragon 865 لن تدمج في شبكة 5G

0 308

جمعت شركة Qualcomm العملاقة المئات من المراسلين والمحللين في هاواي هذا الأسبوع للتحدث عن أحدث معالجاتها للأجهزة المحمولة، وقد مرت بضع دقائق قبل أن يتم ذكر تقنية 5G ومدى شعبية الاتصال فائق السرعة في عام 2020.


إلا أن الخبر الأكبر الأخبار في هذا العرض، لم تكن ميزات الانفجار الكبير لشرائح Qualcomm الجديدة، أو عدد هواتف 5G التي من المفترض أن يتم شحنها خلال السنوات القليلة القادمة، وكان الأمر الذي تناوله الجميع في قمة Snapdragon Tech  غير موجود في معالج Snapdragon 865 الجديد للهواتف الذكية المتميزة.


إن الهواتف الذكية تحتاج إلى الكثير من المكونات لتعمل، ولكن هناك جزءان رئيسيان يجعلان من جعل الهاتف هاتفًا بحق؛ وهما معالج التطبيقات، الذي يعتبر بمثابة الدماغ بالنسبة للجهاز، والمودم الذي يربطه بشبكة للهاتف المحمول. 


تحتاج أجهزة 5G الأولى، إلى أجهزة مودم قائمة بذاتها تعمل جنبًا إلى جنب مع معالج الحوسبة الرئيسي، وذلك لأن تقنية الجيل الخامس كانت جديدة جدًا، وكان من الصعب دمجها مع معالجات الهواتف، وتعمل جميع شركات تصنيع الشرائح الآن على دمج أجهزة المودم مع معالجات التطبيقات.


يمثل قرار كوالكوم بإبقاء المودم منفصلًا انعكاسًا لاستراتيجيتها الأساسية، فقد اشتهرت أكبر شركة لتصنيع الشرائح اللاسلكية في العالم منذ فترة طويلة بقدرتها على دمج معالجاتها، المعروفة باسم نظام على شريحة، أو SoC.


ومن أكبر فوائد SoCs هي أنها تتميز بعمر بطارية أفضل وتكلفة أقل، حيث يكون هناك شريحة واحدة فقط في الهاتف ، بدلاً من تشغيل شريحتين، مما يؤدي إلى هواتف أرق وأكثر أناقة، أو مساحة أكبر للبطاريات، ويمكّن ذلك أيضًا مصنعي الأجهزة من تطوير الهواتف بسرعة لأي شبكة 5G بشكل أساسي في العالم، مما يجعل تكلفة هواتف 5G أقل بالنسبة للمستهلك.


وقال المحلل بوب أودونيل؛ المحلل البحثي في شركة Technalysis: “قدمت شركة كوالكوم حجة منذ سنوات مفادها أن الشرائح المدمجة أفضل وأكثر كفاءة في استخدام الطاقة”. “لكن كل العوامل كان يمكن أن تجعلهم يقررون أنه في الوقت الحالي من الأفضل إبقائها منفصلة ، في الجزء المتطور الذي يحتوي على المزيد من المكونات والقدرات.”


وكانت  شركة كوالكوم قد تحدثت عن أول شريحة مدمجة من الجيل الخامس منذ فبراير، عندما انضمت إليها شركة Samsung في معرض Mobile World Congress في برشلونة لتعلن أنها ستكون أول شركة تستخدم هذا المعالج، وقد افترض العديد من مراقبي السوق، أنه سيكون من الأفضل لكوالكوم تقديم التقنية أولاً.


إلا أن الشركة صرحت الشركة هذا الأسبوع في قمة  Snapdragon Tech في Maui، إنها معالجات Snapdragon 765 و 765G من Qualcomm للهواتف متوسطة المدى التي تأتي مزودة بمودم 5G، والسؤال المنطقي هنا؛ لماذا لا تقوم كوالكوم بتجميع 5G في أكبر وأشرع شرائحها؟


وقال رئيس كوالكوم؛ كريستيانو آمون في مقابلة يوم الثلاثاء، إن Snapdragon 865 “غير متكامل لأنه لن يكون الحل التقني الصحيح، إلا إذا تم التخلي عن معالج التطبيق أو عن المودم”، وأشار إلى إنه إذا لم تؤد شركة كوالكوم إلى إعادة تشغيل المودم أو ميزات معالج التطبيق، فستكون الشريحة الناتجة كبيرة جدًا وستكون بحاجة كبيرة  للطاقة، بالنسبة للهواتف الذكية المتطورة.


كما قال آمون: “إذا حاولنا الاعتماد على شريحة ما دون المساومة على أي منها، فستكون كبيرة جدًا، ولدينا مشكلات من حيث التكلفة والقدرة على التوسع والأداء”.


الخطوات الأولى في شبكة 5G


شريحة Qualcomm's Snapdragon 865 لن تدمج في شبكة 5G

تعِد شبكة 5G بزيادة كبيرة في سرعة وتغطية واستجابة الشبكات اللاسلكية، حيث يمكن أن يصبح اتصالك الخلوي المعتاد أسرع من 10 و 100 مرة أسرع، الأمر الذي يؤدي إلى أن نغير ما يمكننا القيام به في هذا المجال.


تم في العام الماضي دمج Snapdragon 855، والذي كان يعمل على تشغيل أول هاتف 5G، مع مودم Qualcomm X24 جيجابت LTE، وقد قام صناع الهاتف بإقرانه بمودم الشركة X50 5G للحصول على اتصال 5G، واختار معظم صانعي الهواتف إطلاق متغير 5G مع واحد من هواتفها، مع الإبقاء على 4G للبقية.


وقال ريان سوليفان؛ نائب رئيس قسم تطوير المنتجات والهندسة في سبرينت في مقابلة، مؤخرًا: “كل منتج من منتجات الجيل الخامس تم إطلاقه لأي شركة اتصالات في العالم لهذا العام ، كان منتجًا إضافيًا لما كان لديهم مسبقًا”.


وقد بلغت زادت تكلفة الهواتف الرئيسية من سامسونج هذا العام، وهي Galaxy S10 و Note 10 التي تُشغل5G، 300 دولار و 200 دولار  على التوالي، عن الإصدارات التي تُشغل 4G، وفي النهاية، أصبحت شبكة 5G جزءًا من الحزمة لهذه الأجهزة.


ومن غير المؤكد ما إذا كان هذا سيحدث في عام 2020، حيث يتوقع Mark McDiarmid ، نائب الرئيس الأول لشركة T-Mobile للهندسة والتطوير في شبكة الراديو، أن تطوير الأجهزة إلى شبكة 5G ، قد يتم في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام.


وقال في مقابلة أجريت معه مؤخرًا: “لكن mmWave شيء مختلف لأنني أعتقد أن الأمر سيتتطلب من الدول الأخرى التي تنشر mmWave وتستهلك أجهزة mmWave، أن تتخلص من زيادة التكلفة هناك”.


Snapdragon 865 


شريحة Qualcomm's Snapdragon 865 لن تدمج في شبكة 5G

لن يأتي Snapdragon 865 المتميز من كوالكوم مع أي مودم مضمن، فهو لن يعمل إلا عند إقرانه بمودم Qualcomm X55، الذي يتصل بجميع الشبكات؛ التي تبدأ من الجيل الثاني حتى شبكات الجيل الخامس، وهو يعمل على الأنواع المختلفة من 5G بدءًا من طيف التردد المنخفض الأبطأ الأكثر موثوقية، حتى تردد الموجات الملليمترية فائقة السرعة قصيرة المدى.


وقال آمون: “إذا نظرنا إلى الأداء، فنحن في المرتبة الأولى في جميع المجالات، في وحدة المعالجة المركزية المستمرة، ووحدة معالجة الرسومات (GPU) وما إلى ذلك”. “نعتقد أن حالات الاستخدام للهواتف الذكية عالية السرعة 5G سوف تتطلب ذلك.” هذا وسيقوم الصحفيون بإجراء اختبارات السرعة للتحقق من ذلك.


وأشار آمون، إلى أن عمر البطارية للأجهزة التي تستخدم Snapdragon 865 المقترنة مع X55 سيكون أفضل بكثير من الهواتف في العام الماضي التي جمعت Snapdragon 855 مع مودم X50، كما قال إنه سيكون أفضل من هواتف 4G التي استخدمت فقط Snapdragon 855 مع مودم X24 المدمج في العام الماضي.


وقال بِن باجارين؛ المحلل في Creative Strategies، إن جزءًا من الأساس المنطقي وراء فصل المودم ومعالج التطبيقات، يمكن أن يكون بسبب شراكة كوالكوم مع شركة أبل، حيث تعد Apple واحدة من شركات الهواتف في العالم التي لا تحتوي على أجهزة مودم متكاملة في هواتفها، تمثل معالجات التطبيقات التي تقوم بتشغيل أجهزة iPhone الخاصة بها، لكنها تعتمد على شركاء مثل Qualcomm و Intel لأجهزة المودم ليتم توصيلها بالشبكات الخليوية.


كما أطلقت شركة كوالكوم أيضًا نظامًا جديدًا من الجيل الخامس، يعمل على دمج المودم مع الهوائيات اللازمة لتوصيل الهاتف بالشبكة، حيث تسهل هذه الخطوة على الشركات إنتاج هواتف 5G بشكل أسرع، وتتيح للشركات إنشاء أجهزة جديدة دون الحاجة للمعرفة الهندسية العميقة، وتعد HMD  التي تصنع هواتف نوكيا واحدة من الشركات التي ستستخدم وحداتQualcomm.


وقال باجارين: إن استراتيجية إبقاء 865 والمودم منفصلين، لا تقيد العملاء الجدد بالحاجة إلى استخدام SoC  فقط”. “إن خدمة Apple تساعدهم فعليًا في خدمة أسواق جديدة بحيث تكون مربحة للجانبين. أعتقد أنه كان بإمكانهم دمجها ولكنهم اختاروا عدم القيام بذلك حتى يتمكنوا من تطوير استراتيجية الوحدة النمطية التي تعد جيدة”.


Snapdragon 765


شريحة Qualcomm's Snapdragon 865 لن تدمج في شبكة 5G

على الرغم من الحصول على عمر بطارية أفضل وفوائد أخرى للشرائح المدمجة، إلا أن صانعو الهواتف سيتحولون إلى Snapdragon 765 أو 765G الجديدة من كوالكوم (الإصدار “G” مخصص لهواتف الألعاب).


بالرغم من بعض الميزات المتميزة التي يستفيد منها صانعو الهواتف الذين يستخدمون Snapdragon 765 المدمج ، لكنهم لا يتمتعون بنفس الدرجة كما هو الحال في 865، حيث يصل مودم X52 765 إلى سرعات تنزيل 3.7 جيجابت في الثانية فقط، مقابل 7.5 جيجابت في الثانية في المودم x55 الذي يقترن مع 865، و لا يمكن تشغيل العديد من العمليات في الثانية.


وقال أليكس كاتوزيان؛ نائب الرئيس الأول والمدير العام للهاتف المحمول في كوالكوم، في مقابلة أجريت معه قبل القمة: “الفرق بين Snapdragon 765 و Snapdragon 865 هو أن نسخة مصغرة من الميزات”. وأضاف أنه عند التحول إلى 4G LTE قبل عقد من الزمن، لم تدمج Qualcomm المودم مع معالج التطبيق في الشريحة المتطورة حتى الجيل الثالث.


وقال Katouzian ” إن المعيار جديد”، “لم يكن لدينا وقت لاختبار ميزات مختلفة للمودم لجعله أكثر تحسينًا وأصغر حجمًت، ما يحدث على مدار الوقت هو استخدام بعض الميزات، أكثر من الميزات الأخرى بكثير، وذلك حتى نتمكن من معرفة ما يجب استخدامه وما لايجب استخدامه.”


ملازمة المنافسين


ومع ذلك ، تواجه كوالكوم مجموعة من المنافسين مثل: Huawei و MediaTek و Samsung، التي كشفت بالفعل عن معالجات 5G المدمجة الخاصة بها، حيث تعمل شريحة Kirin 990 من Huawei ، التي تم الإعلان عنها في IFA في سبتمبر ، على دمج 5G مع معالج الجهاز في هواتفها الذكية المتميزة، وتستهدف رقاقة Dimension 1000 5G المدمجة الجديدة من MediaTek سوق الهواتف الذكية المتطور، وهي الوحيدة التي تتميز بسرعات تنزيل أعلى من Qualcomm’s Snapdragon 765.


ويستهدف جهاز Exynos 980 المدمج من سامسونج، والذي تم كشف النقاب عنه في شهر سبتمبر، المزيد من الأجهزة متوسطة المدى.


هذا وتسهل شريحة Huawei 990 من سرعات التنزيل البالغة 2.3 جيجابت في الثانية، وسرعات التحميل البالغة 1.25 جيجابت في الثانية، وبالمقارنة ، يتميز Dimension 1000 من MediaTek بسرعات تنزيل تصل إلى 4.7 جيجابت في الثانية، وسرعات تحميل تصل إلى 2.6 جيجابت في الثانية، وكلاهما لهما قيود على النطاقات التي يمكنهم الاستفادة منها؛ حيث لا يمكنهما الوصول إلى الطيف الموجي الفائق السرعة الذي تفضله شركة Verizon.


قال رئيس شركة MediaTek Joe Chen في بيان صحفي أعلن فيه Dim Dim 1000 الشهر الماضي “إن تقنية 5G الخاصة بنا تتوافق مع أي شخص في هذا المجال من الصناعة”.


وقد شكك آمون، في اجتماع طاولة مستديرة، عقده مع الصحفيين مؤخرًا، في مزاعم منافسي كوالكوم بأنهم يمتلكون أقوى الشرائح كفاءةً.


وقال آمون “هناك بعض الشركات التي تندفع نحو الاندماج”. ” قلل منافس في الصين … من قدرة المودم لأنه انتقل من وضع منفصل إلى متكامل.”


وعلى الرغم من أن آمون لم يأتي على ذكر ذلك المنافس، إلا أنه من الواضح أنه كان يقصد شركة هواوي؛ حيث يمكن أن تصل شريحة 5G المنفصلة للشركة الصينية، Balong 5000، إلى سرعات التنزيل 7.5 جيجابت في الثانية عند دمج 5G مع LTE، ويعمل جهاز Kirin 990 المدمج فقط على نطاقات الطيف السفلي، وله سرعات تنزيل لا تزيد عن نصف سرعة Balong 5000.


وقال آمون في مقابلة مع CNET: “لقد اندفع الجميع للعمل بمبدأ النظام على الشريحة SoC، مما يعرض تكنولوجيا المودم ومعالج التطبيقات للخطر”. وذلك يشمل “الشركات التي لديها كل شيء لقيادة المودم، ومن المثير للاهتمام أنه عندما ذهب الجميع في هذا الاتجاه، ذهبنا في الاتجاه الآخر.”


يجب علينا الآن أن نعرف ما يعنيه ذلك فعليًا بالنسبة إلى الهواتف الذكية لعام 2020.


المصدر: CNET: Qualcomm’s Snapdragon 865 chip won’t build in 5G. Here’s why it matters


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الصين الفضاء المدن الذكية الهاتف المحمول الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تكنولوجيا تويتر جوجل سامسونج سيارة شخصية تكنولوجية فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيس بوك فيسبوك كاسبرسكي كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت مواصفات ناسا هاتف هواوي واتساب


الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.