مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

شركة SpaceX تبتكر منظومة “مراحيض” جديدة لرواد الفضاء

0 156

ابتكرت شركة SpaceX مؤخرًا نظامًا جديدًا للتخلص من نفايات رواد الفضاء على متن الكبسولة الفضائية Crew Dragon، والتي كان من المقرر إطلاقها يوم 27 مايو من العام الجاري كجزء من الرحلة التجريبية Demo-2 إلى محطة الفضاء الدولية.

وكان من المقرر أن ينطلق رواد الفضاء المخضرمون في وكالة ناسا للفضاء “بوب بهنكن” و”دوغ هيرلي” في مثل هذه المهمة التاريخية من مركز “كنيدي” للفضاء التابع للوكالة إلا أنهم لن يبلغوا وجهتهم لمحطة الفضاء الدولية حتى اليوم التالي، وهو ما دفع المسؤولين بالشركة لتطوير منظومة “المراحيض” على متن تلك الكبسولة.

وعلى الرغم من أنه لا توجد أي معلومات أو تفاصيل دقيقة حول هذه المنظومة حتى الآن، إلا أن الشغف يدفع نخبة كبيرة من الصغار والبالغين، خاصة من عاشقي أفلام الخيال العلمي، لمعرفة كيف يبدو مثل هذا “المرحاض” الفضائي الغامض بمجرد عودة رواد الفضاء مجددًا إلى الأرض، وما الذي يجعل مثل تلك المنظومة الجديدة التي أطلقتها شركة SpaceX مميزة؟

وحول هذا، صرح رائد الفضاء “هيرلي”؛ خلال مؤتمر صحفي في بداية شهر مايو الجاري، قائلًا: “سنخبر الجميع كيف يبدو هذا “المرحاض” الفضائي الجديد وكيف يعمل عندما نعود”.

ووفقًا للتصريحات التي أدلى بها “جاريت رايسمان”؛ رائد الفضاء السابق في وكالة “ناسا” والمستشار الحالي لشركةSpaceX ، فمن المحتمل ألا يكون هناك استخدام كبير لمثل هذا “المرحاض” الجديد، وأشار إلى أن تجاربه السابقة مع تكنولوجيا “المراحيض” الفضائية كانت غير مريحة على الإطلاق لدرجة أن رواد الفضاء كانوا “يتشبثون بها”، وأضاف “رايسمان” لموقع Space.com أن منظومة “مراحيض” المركبات الفضائية مثلها مثل الذهاب في رحلة للتخييم.  

وبينما ينتظر الجميع عودة رائدي الفضاء “بهنكن” و”هيرلي” للإجابة عن العديد من التساؤلات، والتي يُعد أكثرها شغفًا: كيف يبدو شكل هذا “المرحاض” الفضائي؟ وما إذا كانا يستخدمانه أم لا؟ لنراجع بعضًا من أنظمة إزالة النفايات الأكثر إثارة والتي سبق وتم استخدامها في العديد من المركبات الفضائية وبرامج الفضاء السابقة.

فعلى الرغم من مرور أكثر من 50 عامًا على برنامج Apollo التاريخي التابع لوكالة “ناسا” الذي تمكن من نقل البشرية عبر رحلاته الفضائية الرائدة إلى مستوى آخر وهبوطه على سطح القمر، إلا أنه لم يكن لدى رواد فضاء برنامج “أبولو” آنذاك أي “مرحاض”.

وبدلًا من ذلك، كان رواد الفضاء يقضون حاجتهم السائلة في “أنبوب الإغاثة” التي تم تصميمها لرواد الفضاء الذكور؛ حيث كانت وكالة “ناسا” تستعين برواد فضاء ذكور فقط في ذلك الوقت، في حين كانوا يقضون بعضًا من حاجتهم الصلبة في حقيبة والتخلص منها في الفضاء عقب الاحتفاظ بجزء في أكياس لاختبارها عند العودة إلى الأرض.

أما الآن، وبالعودة لرواد الفضاء في وقتنا الراهن نجد أنه أصبح لهم منظومة “مراحيض” وفقًا لبرنامج مكوك الفضاء التابع لوكالة “ناسا”، والذي يعرف باسم “مرحاض” المكوك أو نظام جمع النفايات (WCS)، والذي يتم فيه تفريغ النفايات السائلة في الفضاء، في حين يستخدم النظام مراوح دوارة لتوزيع النفايات الصلبة في حاوية يتم شفطها وتجفيفها.

ورغم ذلك، ففي رحلة الاختبار المكوكية STS-3، فشل مثل هذا النظام واضطر رائدا الفضاء “جاك لوسما” و”جوردون فوليرتون” إلى التخلص من نفاياتهم في حاويات تسمى أجهزة احتواء النفايات الصلبة (FCDs).

ولحسن الحظ تم تطوير كل تلك المنظومة مؤخرًا، وأصبح رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية يمتلكون اثنين من المراحيض في الوحدتين اللتين يطلق عليهما Zvezda وTranquility، أحدهما في الوحدة الروسية والأخرى في الوحدة الأمريكية، وتستخدم منظومة “المراحيض الحالية مروحة توزع النفايات ثم تشفطها مثل أنظمة النقل المكوكية؛ بحيث يتم جمع النفايات السائلة من المراحيض في حاويات منفصلة، ليتم تخزينها فيما بعد بأكياس داخل حاويات من الألومنيوم.

جدير بالذكر أنه تم تصميم “النظام العالمي لإدارة النفايات” (UWMS) الخاص بمراحيض المركبات الفضائية ليكون نظامًا مدمجًا يمكن استخدامه عبر العديد من المركبات في المستقبل،” وفقًا لما نشر على موقع وكالة “ناسا” للفضاء على الإنترنت.

وفي تصريحات لمسؤولي وكالة “ناسا” أشاروا إلى أنهم لا يهدفون إلى تطوير منظومة “مراحيض” الفضاء فحسب، بل إنهم يسعون جاهدين أيضًا لتكون أكثر راحة لرواد الفضاء من الأجيال القادمة.

المصدر:

Space: SpaceX’s Crew Dragon has a new space toilet for astronauts. But how does it work?

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.