مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

شركة ” FireEye” الأمريكية للأمن السيبراني تتعرض للاختراق

200

قالت شركة “FireEye “، وهي إحدى أكبر شركات الأمن السيبراني في الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء إن مخترقين حكوميين أجانب يتمتعون “بقدرات عالمية” اقتحموا شبكتها وسرقوا الأدوات التي تستخدمها لاختبار دفاعات الآلاف من عملائها، بما في ذلك حكومات الولايات والحكومات المحلية والشركات العالمية الكبرى.
وذكر ” كيفن مانديا “؛ الرئيس التنفيذي لشركة “FireEye ” في بيان رسمي: “إن المخترقين سعوا في المقام الأول للحصول على معلومات تتعلق بعملاء حكوميين معينين، ولكن لن نذكر أسماءهم”، مضيفًا إنه لا يوجد ما يشير إلى أن المخترقين حصلوا على معلومات العملاء من استشارات الشركة أو أعمال الاستجابة للحوادث أو بيانات استخبارات التهديدات التي تجمعها.
وقال “مانديا”: “إننا نشهد هجومًا من قبل دولة ذات قدرات هجومية من الدرجة الأولى، معتبرا ذلك مختلفا عن عشرات الآلاف من الحوادث التي استجبنا لها على مر السنين”.
تابع ” مانديا”: “نأمل أنه من خلال مشاركة تفاصيل تحقيقنا، سيكون المجتمع بأكمله مجهزًا بشكل أفضل لمحاربة ودحر الهجمات الإلكترونية”.
يعد اختراق شركة ” FireEye”، وهي شركة لديها مجموعة من العقود التجارية عبر مساحة الأمن القومي في الولايات المتحدة وبين حلفائها، من بين أهم الانتهاكات في الذاكرة الحديثة.
لكن، لا يوجد دليل حتى الآن على استخدام أدوات القرصنة الخاصة بـ FireEye أو أنه تم اختراق بيانات العملاء. لكن التحقيق، الذي يتضمن مساعدة من مكتب التحقيقات الفدرالي وشركة”مايكروسوفت”، في مراحله الأولى.
قال متحدث باسم شركة “مايكروسوفت”: “يوضح هذا الحادث سبب ضرورة أن تعمل صناعة الأمن السيبراني معًا للدفاع ضد التهديدات التي يشكلها خصوم ممولون جيدًا والرد عليها باستخدام تقنيات هجوم جديدة ومتطورة”.
تستهدف مجموعة أدوات التجسس الحاسوبية المسروقة عددًا لا يحصى من نقاط الضعف المختلفة في منتجات البرامج الشائعة. ولم يتضح بعد بالضبط أي الأنظمة قد تتأثر.

يقول الخبراء إنه قد يكون من الصعب قياس تأثير تسرب أداة القرصنة التي تركز على نقاط الضعف المعروفة في البرامج. عندما تدرك شركة خاصة وجود ثغرة أمنية في منتج برامجها، فإنها تحاول غالبًا تقديم “تصحيح” أو ترقية تلغي المشكلة. ومع ذلك، لا يقوم المستخدمون دائمًا بتنزيل هذه التصحيحات بسرعة، مما يترك أنفسهم مكشوفين لأشهر أو أسابيع.
على صعيدًا متصل، يحذر”مارك وارنر”؛ نائب رئيس مجلس الإدارة الديمقراطي للجنة المختارة للاستخبارات في مجلس الشيوخ: “اختراق شركة رائدة في مجال الأمن السيبراني يوضح أنه حتى أكثر الشركات تطوراً معرضة للهجمات الإلكترونية. لقد جئنا نتوقع ونطالب بأن تتخذ الشركات خطوات حقيقية لتأمين أنظمتها، لكن هذه الحالة تظهر أيضًا صعوبة إيقاف قراصنة الدولة القومية. كما هو الحال مع البنية التحتية الحيوية، يتعين علينا إعادة التفكير في نوع المساعدة الإلكترونية التي تقدمها الحكومة للشركات الأمريكية في القطاعات الرئيسية التي نعتمد عليها جميعًا “.
جير بالذكر أنه يرجع الفضل إلى شركة ” FireEye” في نسب الهجمات الإلكترونية للجيش الروسي في منتصف الشتاء في عامي 2015 و 2016 ،على شبكة الطاقة الأوكرانية. كما نبهت الشركة الوكالات الحكومية والشركات الكبيرة مثل “فيسبوك” بالحملات الخبيثة.

اقرأ أيضًا:

أبرز توقعات الأمن السيبراني في عام 2021

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.