مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

شركة عمانية للذكاء الاصطناعي توسع شبكة تتبعها بالشراكة مع مصر

عالم التكنولوجيا       ترجمة

 

تتمثل الخطوة الأكثر أهمية في التعامل مع جائحة “كوفيد 19” في تتبع المرضى الإيجابيين بعد التعرف عليهم من خلال الأعراض، وقد تمكنت دول الشرق الأوسط من القيام بذلك عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة إلى جانب الأدوات الذكية.

وشجع الابتكار من أجل احتواء الوباء الشركات الناشئة في المنطقة على تطوير أنظمة مراقبة أكثر تطورًا لقطاعات متنوعة بخلاف الرعاية الصحية.

وأصبح الذكاء الاصطناعي الآن جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية، مع المراقبة الذكية التي تحافظ على سلامة الأطفال في المدرسة، والتعلم الآلي الذي يمنع حوادث الطرق، والتعرف على الوجه في المطارات.

وبعد مراقبة منتهكي الحجر الصحي من خلال الأجهزة القابلة للارتداء وفرض معايير السفر أثناء الوباء ، تتقدم شركة عمانية ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي للتوسع في شمال إفريقيا.

بدأت شركة eMushrif بإنشاء أنظمة بيئية أمنية ذكية داخل الحافلات المدرسية العادية؛ من خلال نشر تنبيهات الوالدين وكاشفات الحركة وأنظمة GPS. وتسعى الآن للدخول إلى مصر من خلال ربط شركة “طارق” ، والتي تساعد المدارس والجامعات بالشرق الأوسط في تتبع حركة أساطيل الحافلات الخاصة بهم عبر الهواتف الذكية.

وعززت شركة EMushrif مكانتها كمزود للتكنولوجيا الذكية؛ من خلال تقديم أساور المعصم الذكية التي ساعدت في تتبع المرضى المعزولين، ويراقب نظامها تحركات المريض الإيجابي وينبه السلطات إذا خرج من العزلة.

وساعدت خدمات الذكاء الاصطناعي الخاصة بالشركة الناشئة في التعرف على منتهكي الحجر الصحي؛ من خلال التعرف على الوجه، واحتفظت بسجل للحالات الإيجابية بناءً على فترة العزل، وتمكنت EMushrif من توفير 500000 سوار ذكي أثناء الوباء، كما ضمنت الامتثال لمعايير السفر.

وكانت الشركة الناشئة التي زودت 1000 مركبة بأجهزة ذكية ، قد أقامت في السابق شراكة في المنطقة مع شركة STC الكويتية؛ لتوسيع خدمات مراقبة النقل إلى الشركات الخاصة.

إقرأ أيضا:

كيف يحمي “الذكاء الاصطناعي” الأطفال في مدارس أبو ظبي؟

المصدر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.