شركات ألمانية في الصين تعترض على الأسعار قبيل زيارة وزير الاقتصاد إلى بكين

شركات ألمانية تعمل في الصين تعترض على ضغوط الأسعار قبيل زيارة وزير الاقتصاد إلى الصين
شركات ألمانية تعمل في الصين تعترض على ضغوط الأسعار قبيل زيارة وزير الاقتصاد إلى الصين

دعت الشركات الألمانية العاملة في الصين إلى الحصول على دعم برلين لمواجهة المنافسة من المنتجين الصينيين، وذلك قبيل زيارة نائب المستشار الألماني ووزير الاقتصاد روبرت هابيك إلى الصين.

ووفقا لأحدث استطلاع أجرته غرفة التجارة الألمانية في الخارج فإن 61% من بين 186 شركة عضو اعتبرت ضغوط الأسعار هي التحدي الأكبر حاليا.

وقال كلاس نيومان، رئيس غرفة التجارة الألمانية في الخارج لشرق الصين، في بكين. إن هذا يرجع إلى المنافسة الشديدة التي اشتدت. بسبب ضعف الطلب في الصين وعلى مستوى العالم.

الدعوة إلى المساواة في المعاملة بين الشركات الصينية والأجنبية

وطلبت الشركات التي شملها المسح بشكل عاجل من هابيك الذي سيقوم بأول زيارة رسمية له إلى الصين هذا الأسبوع. الدعوة إلى المساواة في المعاملة بين الشركات الصينية والأجنبية في البلاد.

وذكرت غرفة التجارة الألمانية في الخارج أن الشركات التي شملها الاستطلاع تأمل في ألا يكون التهديد الأخير للاتحاد الأوروبي بفرض رسوم جمركية عقابية على السيارات الكهربائية الواردة من الصين هو الموضوع الوحيد الذي سيجري مناقشته.

ولطالما اشتكت الشركات الألمانية في الصين من الظروف التنافسية غير العادلة وصعوبة الوصول إلى السوق. كما أن الاستطلاع أظهر أن 75% من الشركات رصدت ايضا أن هناك فائضا في قطاعها، مما أثر على أعمال معظمها.

شركات ألمانية تعمل في الصين تعترض على ضغوط الأسعار قبيل زيارة وزير الاقتصاد إلى الصين

وتتهم الصين منذ فترة طويلة بفائض الدعم الحكومي المقدم في مجالات مثل تصنيع البطاريات وصناعة الطاقة الشمسية، حيث تنتج أكثر مما يسمح به الطلب. وتنفي بكين ذلك.

ووفقا لغرفة التجارة الألمانية في الخارج، فإن الفائض الآن أكثر من نتيجة متوسطة ​​الأجل، ولكن لن يتم حله خلال العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة حتى يجري ادماج وتقليص الفائض. وتأمل الغرفة أيضا في ارتفاع الطلب في جميع أنحاء العالم.

اقتصاد الشركات الألمانية 

ومع ذلك، تظل 38% من الشركات الألمانية التي شملها الاستطلاع متفائلة وتتوقع تحسن الوضع الاقتصادي. فيما لا يتوقع ما يقرب من نصف الشركات أي تغيير ويرى 16% أن هناك تدهورا.

وتتوقع نحو ربع الشركات فقط ارتفاع الأرباح هذا العام. وفي العامين المقبلين، تريد أكثر من نصف الشركات الاستثمار بشكل أكبر في الصين.

وتعاني الصين من الطلب المحلي غير الكافي، في حين تؤثر أزمة العقارات والبطالة المرتفعة بين الشباب وديون الحكومة المحلية على الأداء الاقتصادي. وفي الخارج، تتراجع التجارة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. أستون مارتن تطلق أيقونتها DBX 707 الجديدة.

المصدر

قناة العربية 

الرابط المختصر :