مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

شاهد: لماذا يظل هبوط الطائرات علي المسطحات المائية مهمة مستحيلة ؟


في 15 ينايرعام 2009، كان من المقرر أن تسير الرحلة 1549 التابعة للخطوط الجوية الأمريكية من مطار “لاغوارديا” في نيويورك إلى مطار “شارلوت دوغلاس الدولي”، ولكن بدلاً من الهبوط في نورث كارولينا، انتهى الأمر بالطائرة في نهر هدسون بين مدينة نيويورك ونيوجيرسي.


وقعت الحادثة بعد حوالي 5 دقائق من إقلاع الرحلة لنجد الطائرة علي مياه نهر هدسون الباردة. أقلعت طائرة الإيرباص A320 قبل وقت قصير من مطار لاغوريا بنيويورك متحهة إلى مدينة شارلوت في ولاية كارولاينا الشمالية. لكن بعد 90 ثانية من الإقلاع وعلي ارتفاع 980 متر، أبلغ قائد الطائرة عن وقوع “ضربة طير مزدوجة” وفقد السيطرة علي كلا محركي الطائرة وطلب الرجوع إلي المطار، وكان أمام كابتن الطائرة خيارين وهما: أما الاصطدام بالمباني أو الهبوط بنهر هيدسون، لكنه قرر الهبوط علي نهر هيدسون.


وقد ساهمت جميع وحدات الطوارئ في عملية الإنقاذ، ونجا جميع الركاب البالغ عددهم 155 راكباً وأفراد الطاقم من تحطم الطائرة، وهو إنجاز يرجع الفضل فيه إلى حد كبير ربان الطائرة “سولينبرجر”. لقد كان مشهدًا مذهلاً، وأثرت قصة الكابتن سولنبرجر والأرواح الـ 155 التي أنقذها ضجة دولية. وأصبح سولنبرجر بطل أمريكي. 


ولكن يبقي هذا السؤال المحير: لماذا يظل هبوط الطائرات علي المسطحات المائية صعب للغاية؟


تعد عملية هبوط الطائرة هي المرحلة الأخطر بعملية الطيران، وقد تفشل عملية الهبوط نتيجة تعطل أحد المحركات أو نفاد الوقود.


كما ذكرت “كارولينا أندرسون” أستاذ مشارك بعلوم الطيران، أنه تتم عملية محاكاة للهبوط بالمياه، وأضافت أن أخطر ما بالعملية هو الأمواج.


في الماضي، عام 1956 حدثت حادثة مماثلة حيث هبطت طائرة بالمحيط الهادئ، وقد كُسر الذيل وتحطمت بعض الأجزاء الأخري، ولكن المدهش في الأمر أن جميع الركاب نجوا من الحادثة.


وهناك عامل أخر يُصعب عملية الهبوط علي المسطحات المائية، وهو الطقس ويلعب هذا العامل دورًا هامًا؛ حيث يؤثر على عملية الإقلاع والهبوط بالإضافة إلى جودة الرؤية. وكم من حوادث وقعت بسبب هذا العامل.


لذا يجب علي المسافرين الاهتمام بالتعليمات/ النصائح الإرشادية الموجودة علي متن الطائرات، مثل: كيفية استخدام سترات النجاة في حالات الخطر، معرفة أماكن أبواب الطوارئ، وغيرها. كل هذه التعليمات/ النصائح ستسهل عمليات الإنقاذ وتقلل الخسائر.



بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google iPhone oppo آبل أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إنترنت الأشياء إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كاسبرسكي كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي


الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.