مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

سميرة موسى.. أول عالمة ذرة مصرية وقصة اغتيالها

0 40

كانت فيزيائية نووية مصرية حاصلة على درجة الدكتوراه في الإشعاع الذري وعملت على جعل الاستخدام الطبي للتكنولوجيا النووية في متناول الجميع. نظمت مؤتمر الطاقة الذرية من أجل السلام ورعت دعوة لعقد مؤتمر دولي تحت شعار “الذرة من أجل السلام”.. إنها سميرة موسى.

  • نشأة وتعليم “سميرة موسى”:

وُلدت “سميرة موسى” في مصر بمحافظة الغربية عام 1917. توفيت والدتها بسبب مرض السرطان، ثم انتقل والدها مع ابنته إلى القاهرة واستثمر أمواله في فندق صغير في منطقة الحسين. وبإصرار من والدها، التحقت “موسى” بمدرسة قصر الشوق الابتدائية، وهي من أقدم مدارس القاهرة،وبعد أن أكملت تعليمها الابتدائي التحقت بمدرسة بنات الأشراف التي بنتها وتديرها “نبوية موسى” الناشطة السياسية الشهيرة وموسى والد سميرة.

وعلى الرغم من أن “موسى” حصلت على درجات عالية في تعليمها الثانوي، وكان بإمكانها الالتحاق بالهندسة، إلا أنها أصرت على الالتحاق بكلية العلوم في جامعة القاهرة. وفي عام 1939، حصلت”موسى” على درجة البكالوريوس في الأشعة مع مرتبة الشرف الأولى بعد البحث عن آثار أشعة X على المواد المختلفة.

كان الدكتور “مصطفى مشرفة” أول عميد للكلية يؤمن بهاوساعدهافي أن تصبح محاضرة متميزة في الكلية. بعد ذلك، أصبحت أول أستاذ مساعد في نفس الكلية وأول امرأة تشغل منصبًا جامعيًا، كونها أول امرأة تحصل على درجة الدكتوراه في الإشعاع الذري.

  • “سميرة موسي” والأبحاث النووية:

كانت “سميرة موسى” تؤمن بـ “الذرة من أجل السلام”، وقالت:”سأجعل العلاج النووي متوفرًا وبسعر رخيص مثل الأسبرين”،وعملت بجد لهذا الغرض، وخلال بحثها المكثف توصلت إلى معادلة تاريخية من شأنها أن تساعد في تكسير ذرات المعادن الرخيصة مثل النحاس؛ ما يمهد الطريق لقنبلة نووية رخيصة.

نظمت مؤتمر الطاقة الذرية من أجل السلام ورعت دعوة لعقد مؤتمر دولي تحت شعار “الذرة من أجل السلام”؛ حيث تمت دعوة العديد من العلماء البارزين. وخرج المؤتمر بعدد من التوصيات لتشكيل لجنة للحماية من المخاطر النووية دافعت عنها بقوة، كما تطوعت “موسى” للمساعدة في علاج مرضى السرطان في مستشفيات مختلفة، خاصة أن والدتها خاضت معركة شرسة ضد هذا المرض.

  • زيارات “سميرة موسي” للولايات المتحدة:

حصلت”سميرة موسى” على منحة دراسية من “برنامج فولبرايت الذري” للتعرف على مرافق البحث الحديثة في جامعة كاليفورنيا. وتقديرًا لأبحاثها النووية الرائدة، تم منحها الإذن بزيارة المنشآت الذرية الأمريكية السرية. وأثارت الزيارة جدلًا حادًا في الأوساط الأكاديمية والعلمية بالولايات المتحدة منذ أن كانت”موسى” أول أجنبية يمكنها الوصول إلى مثل هذه المرافق.

ورفضت عدة عروض تطالبها بالعيش في الولايات المتحدة والحصول على الجنسية الأمريكية قائلة “مصر وطني الغالي تنتظرني”.

  • وفاة “سميرة موسي”:

في 5 أغسطس 1952 بعد زيارتها الأولى لأمريكا كانت تنوي العودة إلى الوطن، لكنها دًعيت في رحلة، وفي الطريق، سقطت السيارة من ارتفاع 40 قدمًا، ما أدى إلى مقتلها على الفور.

ولكن الحادث كان غامَضًا؛ حيث ثبت أن الدعوة إلى كاليفورنيا غير صحيحة، إلى جانب اختفاء سائق السيارة الذي قفز من السيارة قبل اندفاعها مباشرة، كل هذا جعل بعض الناس يعتقدون أنها كانت عملية اغتيال. ويُزعم أن الموساد الإسرائيلي كان وراء مقتل موسى على يد الممثلة اليهودية المصرية “رقية إبراهيم” (راشيل أبراهام).

  • الجوائز والتكريمات:

تقديرًا لجهودها، حصلت على العديد من الجوائز؛من بينها:

  • 1953 عندما تم تكريمها من قِبل الجيش المصري.
  • 1981 عندما حصلت على وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى من قِبل الرئيس أنور السادات.
  • تم تسمية مختبر في كلية العلوم ومدرسة في قريتها على اسمها.
  • نقل التليفزيون المصري مسلسل بعنوان “الخالد” يسلط الضوء على سيرتها الذاتية.
  • في عام 1998، أثناء الاحتفال بيوم المرأة المصرية، تقرر إنشاء عزاء ثقافي في مسقط رأسها يحمل اسمها.
  • صدر كتاب يغطي حياتها وإسهاماتها العلمية.
المصدر:Peoplepill: SAMEERA MOUSSA biography
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.