مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

سلاح روسي جديد قد يغمر المدن الساحلية بـ “تسونامي مشع”

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

تعتزم روسيا ببناء وجود عسكري قوي في القطب الشمالي؛ لذا فهي تختبر سلاحًا جديدًا في منطقة من الجليد ظهرت هناك مؤخرًا بسبب أزمة المناخ المستمرة؛ وذلك لتأمين ساحلها الشمالي وفتح طريق شحن مهم من آسيا إلى أوروبا.

وعبّر خبراء أسلحة ومسؤولون غربيون عن مخاوفهم بشأن “سلاح خارق” محدد من روسيا وهو: طوربيد بوسيدون 2M39. وحتى وقتنا هذا، يخضع هذا السلاح لتطوير سريع في عهد الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”؛ الذي طلب تحديثًا لـ “المرحلة الرئيسية” من اختبار الطوربيد في فبراير الماضي من وزير الدفاع “سيرجي شويغو”؛ مع إجراء اختبارات إضافية في وقت لاحق من هذا العام.

ويزعم مسؤولون روس أن الطوربيد يمكنه إطلاق رأس حربي، والذي يمكن أن يصنع موجات مشعة قادرة على جعل مناطق واسعة قاتلة لحياة الإنسان لعقود. وقال ” كريستوفر فورد”؛ مساعد وزير الخارجية السابق للأمن الدولي ومنع الانتشار، عن طوربيد بوسيدون في نوفمبر الماضي:” يمكن أن يغمر هذا السلاح المدن الساحلية الأمريكية بموجات تسونامي مشعة”.

علىى صعيد متصل قال “أندرياس ستينس”؛ رئيس المخابرات النرويجية: “يعتبر طوربيد بوسيدون جزءًا من النوع الجديد من أسلحة الردع النووي، والآن هو في مرحلة الاختبار. لكن هذا السلاح له تأثير يتجاوز المنطقة التي يختبرونه فيها حاليًا”.

والتقطت شركة “Maxar” لتكنولوجيا الفضاء صور الأقمار الصناعية التي تكشف عن تراكم مستمر للقواعد العسكرية الروسية والأجهزة على طول الساحل المتجمد الشمالي للبلاد، إلى جانب مرافق التخزين تحت الأرض المتوقع أن تضم طوربيد بوسيدون وغيرها من الأسلحة المتقدمة الجديدة، وتشمل: طائرات MiG31BM والقاذفات وأنظمة الرادار المطورة بالقرب من ساحل ألاسكا.

إنه لأمر مروع أن تتخيل قنبلة تؤدي إلى تسونامي مكون من مياه مشعة، ويتوجه مباشرة إلى مدينة ساحلية وسكانها، وبخلاف حصيلة القتلى الأولية والدمار الاقتصادي يمكن أن يؤدي هجوم من Poseidon 2M39 أيضًا إلى دمار بيئي شديد.

اقرأ أيضًا:

روسيا تنشئ أول خريطة ثلاثية الأبعاد للقمر

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.