مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

زوكربيرج يسيء فهم تهديد TikTok.. تسجيل صوتي مسرب !

قال مارك زوكربيرج؛ المدير التنفيذي لفيسبوك، في تسجيل صوتي مسرب خلال أحد الاجتماعات، يصف فيه TikTok إنه يشبه علامة تبويب Explore الموجودة على Instagram. ويمثل TikTok شكلاً جديدًا من أشكال الترفيه الاجتماعي يختلف اختلافًا كبيرًا عنInstagram فهو يمكنك فقط من التقاط صورة شخصية، أو إظهار شيء ما تريد عرضه أو التنقل عبر الأشياء التي تريدها، بينما يتميز TikTok بالقصة المصورة، التي تختلف كثيرًا عن قصص إنستجرام العشوائية.


وقد أدت تعليقات Zuckerberg إلى مستقبل مظلم لمجموعة تطبيقات Facebook، كيف يمكنه التغلب على ما لا يفهم؟ من المؤكد أنه لا يستطيع تجاهل الأمر، فقد تم تحميل تطبيق “فيسبوك لاسو” 425،000 مرة فقط منذ إطلاقها في نوفمبر، بينما تم تحميل TikTok ستمائة وأربعون مليون مرة في نفس الفترة خارج الصين، هذا وقد بلغ إجمالي عمليات تحميل TikTok لديها 1.4 مليار عملية خارج الصين حتى الآن.


نشر Casey Newton of The Verge ساعتين من التسجيل الصوتي المسرب، بالإضافة إلى نصوص من اثنين من اجتماعات الأسئلة والأجوبة الداخلية التي أجراها زوكربيرج في Facebook في يوليو، حيث تتناول تعليقاته خطة الشركة لمحاربة الانهيار من قبل المنظمين، خاصةً إذا أصبحت إليزابيث وارين رئيسة، ويعتقد زوكربيرج أن Facebook سيفوز، لكن عند اللجوء إلى مقاضاة الحكومة، يقول “هل لازال بإمكاننا امتصاص ذلك؟ نعم .”


ويصف زوكربيرج في التسجيل كيفية عمل Facebook لإطلاق منتج للمدفوعات في المكسيك وفي أماكن أخرى بحلول نهاية العام، عندما يتم التعامل بالعملة الرقمية Libra بشكل نظامي.


ولكن إلى جانب تعليقاته على التنظيم، كان الأمر الأكثر إثارة للقلق هو إهمال TikTok له، فهذا ينذر بفشل Facebook في الفوز بإحدى المرجعيات الاجتماعية الأساسية التي يعتمد عليها في نشاطه التجاري، قد تتطور نظرته إلى المنافس، لكن بحسب ما ورد في التسريب، فهو يظن أن TikTok ليست سوى قصص Snapchat القادمة التي يجب تدميرها.


أفكار زوكربيرج حول TikTok


وفيما يلي ما قاله زوكربيرج حول TikTok خلال جلسات الأسئلة والأجوبة الداخلية:


نعم، TikTok يبلي بلاءً حسنًا، والأمر الجدير بالملاحظة بشكل خاص حول TikTok، هو أن  مشهد الإنترنت كان عبارة من مجموعة من الشركات التي كانت في الأساس شركات أمريكية لفترة من الزمن، ثم وجد هذا الكون الموازي من الشركات الصينية التي كانت تقدم خدماتها في الصين فقط، كما كان لدينا “تينسنت” الذين كانوا يحاولون نشر بعض خدماتهم في جنوب شرق آسيا، وقامت Alibaba (علي بابا) بنشر مجموعة من خدمات الدفع الخاصة بها في جنوب شرق آسيا، وقد كان ذلك محدودًا جدًا على النطاق الواسع، من حيث التوسع العالمي، وتعد TikTok، التي صممتها شركة Beijing ByteDance، أول منتج إنترنت مستهلك على الإطلاق تم بناؤه بواسطة أحد عمالقة التكنولوجيا الصينيين الذين يحققون أداءً جيدًا في جميع أنحاء العالم، فقد بدأ يعمل بشكل جيد في الولايات المتحدة، خاصة مع الشباب، وهو ينمو بسرعة في الهند، أعتقد أنه قد تجاوز Instagram الآن في الهند من حيث الحجم، حقًا إنها ظاهرة مثيرة جدًا للاهتمام.


وما نفكر به حول ذلك، هو أنه مقطع فيديو قصير وغامض يتصفحه المستخدم، يشبه ذلك تقريبًا علامة تبويب Explore الموجودة لدينا على Instagram، والتي تدور اليوم بشكل أساسي حول مشاركات الخلاصات المختلفة وتسليط الضوء عليها.


أنا أفكر في TikTok كما لو كانت “استكشاف للقصص”، هذا كل مايدور التطبيق حوله، ومن ثم كان هناك مبدعين يعملون على صنع هذه الأشياء على وجه التحديد، لذلك هناك العديد من الأساليب التي سنعتمدها تجاه هذا الأمر، ولدينا منتج نعمل عليه يسمى Lasso وهو تطبيق قائم بحد ذاته، ونحاول أن يكون لدينا سوق منتجات مناسب في بلدان مثل المكسيك، وأحد الأوليات التي أفكر بها هي أن نحاول أولاً معرفة ما إذا كان بإمكاننا أن نجعله يعمل في البلدان التي ليست فيها تواجد كثيف لـ TikTok بالفعل، قبل أن ننافسهم في البلدان التي يتواجدون فيها بكثرة.


نحن نتبع عددًا من الطرق مع Instagram، بما في ذلك جعلها أكثر تركيزًا على Explore، والتي أصبحت الطريقة الأساسية التي يستهلك بها الأشخاص المحتوى، بالإضافة إلى عدة أشياء أخرى هناك، ولا أعتقد أنها واحدة من أكثر الظواهر الجديدة والمنتجات إثارة للاهتمام التي تنمو، لكن فيما يتعلق بالآثار الجيوسياسية لما يقومون به، أعتقد أنه أمر مثير للاهتمام، ولدينا الوقت للتعلم وفهم الاتجاه والمضي قدمًا فيه، فهم ينفقون أموالًا طائلة من أجل الترويج له لذلك هو ينمو، وما وجدناه هو أن الاحتفاظ بهذا التقدم ليس قوياً في الواقع بعد أن يتوقفوا عن الإعلان. لذا، لا يزال المجال ناشئًا إلى حد ما، ولايزال لدينا الوقت لمعرفة نوع ما نريد القيام به هنا، أعتقد أن هذا شيء حقيقي.


وبحسب زوكربيرج، هذا لا ينفي التهديد، فهو يعرف أن TikTok مشهور، وينمو في الأسواق الدولية الرئيسية، حيث يعتمد Facebook و Instagram على استمرار ارتفاع عدد المستخدمين، ويدرك زوكربيرج أن شركته بحاجة إلى أكثر من الاستجابة عبر نسختها المستقل Lasso.


ولكن في حين تبدو TikToks وكأنها قصص، وذلك لكونها عبارة عن مقاطع فيديو عمودية توصي بها TikTok خوارزميًا للأشخاص، مثل Instagram Explore، إلا أنها تمثل منتج ضخم، وقد يكون أصعب مما يبدو ليتم تقليده.


دعونا نعود إلى سناب شات لنتمكن من بلورة السبب، حيث بدأت بالانتشار الكبير بين المراهقين الأمريكيين، مع إطلاق القصص، ولم تنجح محاولات Facebook لاستنساخها في تطبيقات قائمة بذاتها مثل Poke و Slingshot، في الواقع لم ينجح أيًا من تطبيقات Facebook المستقلة التي لم تكن قد انفصلت بالفعل عن Facebook مثل الدردشة التي اضطر المستخدمون إلى تنزيلها مثل Messenger، حتى تمسك زوكربيرج بنسخة من “ستوريز” في المقدمة والوسط على قمة Instagram و Facebook حيث أصبح عدد مستخدمي Snapchat ينكمش، وهنا، استخدم Facebook نفس الاستراتيجية المذكورة في تعليقات Zuckerberg ، وهي استنساخها بشكل جيد، بما فيه الكفاية في البلدان التي لم تحظى فيها بشعبية حتى الآن.


لكن موقع Facebook كان محظوظًا لأن القصص لم تكن حقًا تختلف عن المحتوى الذي كان يقوم المستخدمون بمشاركته بالفعل على Instagram، وهو عبارة عن مقتطفات سيرة ذاتية صغيرة من حياتهم.


 ابتكر إيفان شبيجل، الرئيس التنفيذي لشركة Snapchat، قصصًا لتكون رؤية لتغذية أخبار Facebook عبر عدسة كاميرا سريعة الزوال، وقد كان على جميع المستخدمين أن يعرفوا “تم التقاط مقاطع الفيديو نفسها، لكنها أقصر وأكثر ذكاءً، ويتم نشرها بشكل متكرر ، ثم تختفي”. لم يتغير مفهوم Instagram و Facebook، فهي لا تزال تخبر الأصدقاء بما تفعل، سيكون الاختناق في نمو TikTok أكثر تعقيدًا.


لماذا من الصعب استنساخ TikTik ؟


لا يتحدث TikTok عنك أو عما تفعله، فهو يهتم بالترفية عن متابعيك، وهو لايؤرخ تلقائيًا حياتك الواقعية، حيث يقوم بمفهومه على اختراع الشخصيات، وارتداء ملابس تنكرية، وتمثيل النكات، كما أنه بعيد عن الخصوصية والأصدقاء، وما يقوم به هو اختراق المسرح العالمي، ولا يمت للأصالة بصلة مثل جوهر Instagram، ويدور TikTok حول إعادة مزج الثقافة بأخذ الصوت من مقطع شخص آخر وإعادة تصوره في سياق جديد عن طريق وضعه على مقطع فيديو تقوم أنت بتسجيله.


هذا يجعل TikTok متميّزًا بما فيه الكفاية بحيث سيكون من الصعب جدًا محاصرته داخل Instagram أو Facebook، حتى لو أضافت وظيفة إعادة المزج، فمعظم مقاطع الفيديو على هذه التطبيقات ليست مصممة لتكون قوالب لمقاطع المحاكاة الكوميدية مثل TikToks.


تتجذر الرسوم البيانية الاجتماعية لـ Insta و Facebook في الصداقة وتزداد بحسب الجمال أو الشهرة، لكنها لا تشمل الموجة الجديدة من فناني الأداء الهواة TikTok، ولأن كل منشور على التطبيق يصبح مادةً إبداعية لشخص آخر، فإن المنافس الذي يبدأ من نقطة الصفر لا يقدم الكثير لإعادة تعديله.


وهذا يعني أنه يجب أن يتم استنساخ نسخة TikTok إلى حد ما، في Instagram أو Facebook، وإعادة إنشاء رسم بياني اجتماعي جديد، وتدريب المستخدمين على فهم غرض هذه التطبيقات، بالرغم من أن ذلك قد يشتت انتباههم عن حالات الاستخدام الأساسية، حيث سيترك هذا لفيسبوك أملاً في أن ينمي نسخته عن TikTok المستقلة؛ Lasso التي جرفتها شركة TechCrunch قبل عام من إطلاقها في نوفمبر الماضي. ولكن كما رأينا، فإن Facebook يناضل ضد تطبيقات جديدة متنامية، وهذا الجهد يعرقل علامته التجارية السامة بشكل متزايد وباطل بشكل ملفت، كما أن هذا لا يساعد ذلك على أن يقوم Facebook بتحويل موارد التطوير للامتثال لجميع التزامات الخصوصية والشفافية الجديدة، كجزء من غرامة وتسوية FTC بقيمة 5 مليارات دولار.


فكرة الموضوع من: Techcrunch https://techcrunch.com/2019/10/01/instagram-vs-tiktok/


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كاسبرسكي كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي


الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.