زراعة أول عين بشرية كاملة في العالم.. بداية نور

أعلن جراحون في نيويورك، يوم الخميس، أنهم أجروا أول عملية زرع عين بشرية كاملة لإنسان على الإطلاق. وهو إنجاز تم الإشادة به باعتباره إنجازًا كبيرًا. رغم أن المريض لم يستعد البصر في العين في الأشهر الستة التي تلي الجراحة، التي أجريت أثناء عملية زرع جزئي للوجه.

زراعة أول عين كاملة

أظهرت العين المطعمة علامات صحية مهمة، بما في ذلك الأوعية الدموية التي تعمل بشكل جيد وشبكية العين ذات المظهر الواعد، وفقًا للفريق الجراحي في جامعة نيويورك لانغون هيلث، حيث قال الدكتور إدواردو رودريغيز، الذي قاد الفريق: “إن مجرد قيامنا بزراعة عين هو خطوة كبيرة إلى الأمام، وهو أمر ظل التفكير فيه لعدة قرون، ولكن لم يتم تنفيذه مطلقًا” مشيرا إلى أن حتى الآن، لم يتمكن الأطباء إلا من زراعة القرنية، وهي الطبقة الأمامية الشفافة للعين.

سبب فقدان البصر

 نجا آرون جيمس، هو عسكري مخضرم يبلغ من العمر 46 عامًا من أركنساس، من حادث كهربائي عالي الجهد متعلق بالعمل أدى إلى تدمير الجانب الأيسر من وجهه وأنفه وفمه وعينه اليسرى.

المدة استغرقتها العملية

استغرقت عملية الزرع 21 ساعة، إذ في البداية، كان الأطباء يخططون فقط لإدراج مقلة العين كجزء من عملية زراعة الوجه لأسباب تجميلية.

وقال الدكتور إدواردو رودريغيز، أحد الجراحين الرائدين في الفريق: “إن مجرد حقيقة أننا أنجزنا أول عملية زرع ناجحة لعين كاملة مع وجه هو إنجاز هائل. اعتقد الكثيرون منذ فترة طويلة أنه غير ممكن”. “لقد خطونا خطوة كبيرة إلى الأمام ومهدنا الطريق للفصل التالي لاستعادة الرؤية”.

يقول الأطباء إن جراحة جيمس توفر للعلماء نافذة غير مسبوقة على كيفية محاولة العين البشرية للشفاء. على الرغم من أن الدم يتدفق مباشرة إلى شبكية العين، وهو الجزء من العين الذي يرسل الصور إلى الدماغ. وفي حين أنه ليس هناك يقين من أن السيد جيمس سوف يستعيد الرؤية في عينه الجديدة، فإن الأطباء لا يستبعدون هذا الاحتمال أيضًا.

قال جيمس في مقابلة: “إذا تمكنت من رؤية ما حدث، فهذا أمر رائع”. “ولكن إذا كان ذلك سيبدأ المسار التالي في المجال الطبي، فأنا أؤيده تمامًا”.

متابعة ما بعد العملية

سيستمر الأطباء في مراقبة السيد جيمس، وهو من قدامى المحاربين العسكريين، لكن التقدم الذي شهدوه بالعين “استثنائي”. كما يقول بروس إي جيلب، دكتور في الطب، جراح زرع الأعضاء في جامعة نيويورك. حيث جاء الوجه والعين المتبرع بهما من متبرع ذكر واحد في الثلاثينيات من عمره أثناء الجراحة. يقوم الأطباء بحقن الخلايا الجذعية البالغة من نخاع عظم المتبرع في العصب البصري لتشجيع إصلاحه.

جيمس هو الشخص التاسع عشر في الولايات المتحدة الذي يخضع لعملية زرع وجه. وبعد الحادث، اضطر  إلى إزالة عينه اليسرى بسبب الألم وخضع للعديد من العمليات الجراحية، بما في ذلك واحدة لذراع صناعية.

وصف جيمس عملية زرع العين بأنها “تغيير الحياة” ويقول إنه “ممتن بما لا يوصف” للمتبرع وعائلته لجعل الجراحة ممكنة.

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.