روبوتات بشرية قادرة على الابتسام.. بشرة صناعية هي السر

أنسجة حية مصنعة معمليا

يحاول المطورون تصنيع روبوتات بشرية تشبه البشر في الحركة والشكل حتى التفكير. وعلى هذا الأساس سابقًا تناول كثير من أفلام الخيال العلمي مثل الفيلم الشهير Terminator، هذا النوع من الخيال العلمي لروبوت يبدو بشريًا، بل يشيخ مع مرور الزمن.

طرق جديدة لدمج بشرة صناعية مع الروبوتات

تمكن فريق من العلماء بجامعة Tokyo باليابان، من دمج أنسجة بشرة صناعية مع الروبوتات، حسب موقع “سكاي نيوز”، أمس الاثنين. مكنت هذه الأنسجة الروبوت من الابتسام. وعلى الرغم من أن هذه الأنسجة تبدو غريبة، لكنها خطوة في طريق إنتاج روبوتات تشبه البشر.

ويقول فريق العمل: “إن هذه الأنسجة تزيد من تشابه الروبوتات مع الكائنات الحية. ويمكن أيضًا أن تساعد في تدريب أطباء التجميل على العمليات الجراحية. وستكون هذه الأنسجة مفيدة أيضًا في صناعة مستحضرات التجميل”.

ويبدو النسيج الحالي كما لو كان شيئًا من أفلام الخيال العلمي. وقد استخدم فريق العمل خلايا حية لهندسة الجلد قبل ربط الجلد المنتج بهيكل الروبوت.

واستفاد Shoji Takeuchi قائد الفريق البحثي من المشاريع الحيوية الهجينة، التي تحتوي على الطباعة ثلاثية الأبعاد وإنماء الأنسجة الحية بالمعمل، وكذلك الروبوتات التي تحركها عضلات حيوية.

أنسجة بشرة روبوتات

أنسجة تحاكي جلد الكائنات الحية

يقول Takeuchi: “تتميز الأنسجة المنتجة في هذه التجربة بمرونة الجلد الطبيعي، وكذلك فإن طرق لصق الجلد على الروبوتات تجعلها قادرة على الحركة مع الروبوت دون أن تتمزق أو تنسلخ عنه”.

وفي هذا السياق ، يضيف قائلًا:”يمثل إنتاج الخلايا معمليًا تحديًا كبيرًا؛ حيث يمكن للبكتريا أن تقتل الأنسجة في أي مرحلة إذا لم تتخذ إجراءات تعقيم صارمة”.

وفي ذات السياق يضيف: “وعلى الرغم من تلك الصعاب فإن الأنسجة الحية سوف تفتح آفاق جديدة من التطبيقات الخاصة بالروبوتات”.

 

ربوبوت يبتسم

أنسجة روبوتات قادرة على التجدد  

ويطمح العلماء إلى إنتاج أنسجة مدمجة قادرة على شفاء نفسها والتجدد، غير أن هذه العمليات عادة ما تحتاج تدخل المصنعين لهذه الأنسجة.

وفي هذا الصدد يقول Takeuchi : “يمكن للأنسجة البيولوجية المنتجة في هذه الدراسة حال دمجها بالروبوتات البشرية إصلاح التمزقات الصغيرة، مثل الخلايا البشرية العادية. ويمكن إضافة مستشعرات إلى الأنسجة لتعمل كحساسات أيضًا”.

وأضاف: “لقد راعينا أن يكون التصميم مشابهًا للإنسان إلى حد ما. وأنه من المحفز جدًا إنتاج روبوتات قادرة على شفاء نفسها، تمتلك براعة البشر في الحركة والتفكير”.

تحديات مستقبلية

يقول قائد الفريق البحثي: “نعتقد أن إنتاج أنسجة أكثر كثافة وواقعية أكثر من ناحية الشبه بينها وبشرة الإنسان. ونعتقد أيضًا أننا يمكننا إضافة غدد التعرق والغدد الدهنية والمسام والأوعية الدموية والدهون والأعصاب، لأنسجة الجلد المنتجة في المعمل لدماجها مع الروبوتات مستقبلًا”.

مصادر

https://news.sky.com/story/scientists-attach-living-skin-to-robots-to-make-them-smile-13161762

 

 

 

.

 

الرابط المختصر :