مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“ذا لاين”.. ميلاد مدينة يضع دستورًا جديدًا للمدن الذكية في العالم

 

لماذا نقبل بأن نضحي بالطبيعة في سبيل التنمية؟

لماذا يتوفى 7 ملايين إنسان سنويًا بسبب التلوث؟

لماذا نفقد مليون إنسان سنويًا بسبب حوادث الطرق؟

لماذا نقبل بأن تُهدر سنين من حياة الإنسان في التنقل؟

 

كانت هذه علامات الاستفهام التي أثارها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد السعودي، في مطلع شهر يناير من العام الجاري، أثناء إعلانه المتلفز عن إطلاق مدينة “ذا لاين” هذ الصرح الحضاري العملاق، الذي يضع معايير جديدة للمدن الذكية، القائمة بشكل كامل على أحدث الأنظمة التكنولوجية.

وقال الأمير الشاب، الذي يقود مسيرة التنمية العصرية فى الأراضي السعودية: “إن المدن التي تدعي أنها الأفضل فى العالم يقضي فيها الإنسان سنين من حياته من أجل التنقل، وسوف تتضاعف هذه المدة فى عام 2050، الذي سوف يُهجر خلاله مليار إنسان بسبب إرتفاع انبعاثات الكربون، وارتفاع منسوب مياه البحار، مشيرا إلى الـ 90% من البشر الذين يتنفسون هواء ملوثًا.

وجاء تبنيه لـ “ذا لاين” نتاج إيمانه القوى بأن المملكة لا مكان لها إلا في مصاف الدول المتقدمة، وروؤيته العميقة بأن سكان المملكة يستطيعون تحقيق المستحيلات وما أبعد منها، من هنا أعلن للعالم عن هذا المشروع الذي كان يعتبر دربًا من دروب الخيال.

أصفار ذا لاين

أما عن المدينة التي أصبحت حديث العالم فور الإعلان عنها من قِبل ولي العهد، الذي يشغل رئاسة مجلس إدارة شركة “نيوم”، والمسماة “ذا لاين” فهي مدينة مليونية تمتد بطول 170 كم، و أهم ما يميزها هو أصفارها الغنية بالكثير من الرخاء لروادها، الأصفار الثلاثة مقسمة على النحو التالي: صفر سيارات.. صفر شوارع.. صفر انبعاثات كربونية، وسوف يتم بد العمل في إنشائها خلال الربع الأول من عام 2021.

تزهو “ذا لاين” أيضًا بحفاظها على 95 % من الطبيعة في أراضي نيوم

وفي “ذا لاين”يستطيع كل من تطأ قدماه أراضيها أن يصل من أقصاها إلى أقصاها فى مدة لا تتجاوز 20 دقيقة، ويستطيع أن يقضي كل متطلباته الحياتية فى خمس دقائق فقط، سيرًا على الأقدام.

“ذا لاين” حيث الذكاء الاصطناعي يحكُم كل شيء

 

موقع ذا لاين

أما عن موقعها الجغرافي فتقع في مفترق طرق العالم، وتحديدًا عند طرف خليج العقبة المطل على البحر الأحمر، وبذلك فإن 40% من سكان العالم يمكنهم الوصول لـ”ذا لاين” في أقل من 4 ساعات.

التخطيط العمراني

أما التخطيط العمراني للمدينة الحضارية القابعة فى قلب نيوم، تلك المدينة التي صنعت مفهومًا جديدًا للمدن الذكية في العالم، فيأخد الشكل العمودي، وهي مكونة من ثلاثة طوابق، العلوي منها مخصص للمشاة؛ ليتمتع روادها بسهولة الحركة، وأمان الخطوات التي لا تعرقلها سيارة ولا يخنق أنفاسها التلوث.

وعن الطابق الثاني، ويقع تحت الأرض، فتم تخصيصه للخدمات الخاصة بالبُنى التحتية.

والطابق الثالث والأخير، والواقع أسفل الطابق الثاني تحت الأرض، يحمل وسائل النقل، سواء القطارت، أو النقل فائق السرعة، وفي “ذا لاين” وسائل النقل كلها جماعية، آلية وذاتية القيادة، تعمل بالطاقة النظيفة المتجددة مائة بالمائة، وذلك لتوفير بيئة صحية خالية من التلوث.

العائد الاقتصادي

بحلول عام 2030 سوف تدر “ّ ذا لاين” 180 مليار ريال للناتج المحلي الإجمالي، وتوفر 380 ألف فرصة عمل.

بكل ما سبق ذكره، وكل ما سوف نذكره فى الاعداد القادمة من مجلة “عالم التكنولوجيا” يبدو جليًا أن هذه المدينة، التي تمثل بحق صرحًا تكنولوجيًا قابعًا في الشمال الغربي من المملكة العربية السعودية، سوف يكون الإنسان هو محور تطورها، وتضعه قبل الآلة والمصنع والسيارة، وسخرت المملكة كل إمكانات التقنيات الرقمية التي تقتنيها، وكل قدرات الذكاء الاصطناعي، بتقنيات إدراكية وذكية تتطور باستمرار لتمكين الإنسان وتسهيل حياته .

وسيتم نسخير نحو 90 % من البيانات لخدمة البنى التحتية؛ لنحقق ما نصبوإليه من آمال وأحلام عريضات في وطن يحمل مستقبل أكثر إشراقًا لنا ولأبنائنا ولكل الأجيال القادمة.

«ذا لاين» مدينة المستقبل.. إنفوجراف

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.