مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: 75% من الموظفين يوافقون على تخفيض الرواتب مقابل العمل عن بُعد

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

سيكون موظفو المكاتب على استعداد للتضحية بما يصل إلى 20% من رواتبهم مقابل العمل عن بُعد، وذلك وفقًا لدراسة جديدة أجرتها شركة “Citrix“.

وأفاد استطلاع للرأي شمل 1000 موظف مكتب في بريطانيا، أجرته شركة “OnePoll” نيابة عن شركة “Citrix“، بأن ثلاثة أرباع (75%) من الموظفين سيقبلون خفض الأجور مقابل وظيفة تسمح لهم بالعمل عن بُعد.

في المتوسط​​، قال المجيبون إنهم مستعدون لتخفيض رواتبهم بنسبة 14% إذا كان ذلك يعني أن لديهم حرية العمل من أي مكان. واستنادًا إلى متوسط ​​الراتب في بريطانيا البالغ 30472 جنيهًا استرلينيًا (41.541 دولار) سنويًا، سيمثل هذا انخفاضًا إجماليًا يبلغ حوالي 4266 جنيهًا استرلينيًا (5.815 دولار) في المتوسط ​​لكل موظف سنويًا.

وتشير النتائج إلى أن العاملين في المكاتب بكل من بريطانيا ودول أخرى بدأوا في إدراك فوائد ترتيبات العمل المرنة التي تعزز توازنًا أفضل بين العمل والحياة وتمكينهم من السيطرة بشكل أكبر على كيفية عملهم وزمانه ومكانه.

وتعكس دراسة “Citrix” أيضًا عن النتائج التي توصلت إليها الشبكة المهنية “Blind” في أغسطس 2020، والتي وجدت أن ثلث العمال سيكونون على استعداد لتخفيض رواتبهم بنسبة 35% إذا كان ذلك يعني تحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة.

وقال أكثر من ربع العمال (27%) الذين شملهم الاستطلاع، إنهم سيقبلون خفضًا في الأجور يتراوح بين 15 و20% لوظيفة بعيدة تمامًا، مع عدد مماثل (26٪) على استعداد لقبول تخفيض في الأجور يزيد عن 20٪ مقابل الفائدة.

وقد وجدت شركة “ Citrix” أن أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و54 عامًا كانوا مستعدين لأخذ أكبر خفض في الأجور، بمتوسط ​​16% – أو 4.887 جنيه استرليني من إجمالي الراتب بناءً على متوسط ​​الدخل القومي. كما اكتشفت الشركة أن ما يقرب من واحد من كل خمسة موظفين (17%) ضمن هذه الفئة العمرية كانوا على استعداد للتنازل عن أكثر من 25% من رواتبهم للعمل عن بعد.

وكان الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 55 عامًا هم الأقل انفتاحًا على تخفيض الرواتب لصالح العمل عن بُعد؛ حيث قال 36% إنهم لن يقبلوا خفض الأجور للعمل الدائم عن بُعد.

تُعد جائحة فيروس كورونا والانتقال الناتج عنها من المكاتب الفعلية إلى المكاتب الافتراضية أحد العوامل التي تسهم في تغيير المواقف تجاه العمل عن بُعد. عندما كان الأمر يتعلق بشكوك وتردد من قِبل الكثيرين أدركت الشركات منذ ذلك الحين أنه يمكن الوثوق بالموظفين للعمل عن بُعد دون حدوث انخفاض كبير في الإنتاجية (على الرغم من أن هذا ليس هو الحال بالنسبة للجميع).

نتيجة لذلك؛ من المتوقع على نطاق واسع أن تصبح ترتيبات العمل عن بُعد ميزة رئيسية في “الوضع الطبيعي الجديد” بعد؛ ما أدى إلى اقتراح بعض الاقتصاديين بأن الموظفين الذين يمكنهم العمل من المنزل يجب أن يخضعوا للضريبة مقابل الامتياز.

وجادل باحثون بأن فرض ضرائب على العمال عن بُعد سيعني أن الأموال التي يتم توفيرها على نفقات الطعام والسفر يمكن إعادتها إلى الاقتصاد ، أو إعادة توزيعها على العمال ذوي الدخل المنخفض الذين لا يمكن أداء أدوارهم عبر اتصال Wi-Fi.

يبقى أن نرى ما إذا كان احتمال فرض ضريبة إضافية سيغير رغبة الناس في التضحية بجزء من رواتبهم، على الرغم من أن دراسة “Citrix” هي مؤشر آخر على مقدار القيمة التي يوليها الموظفون لفك القيود عن التقليدية -والتي أصبحت قديمة بشكل متزايد- من تسعة إلى خمسة إجراءات.

وسواء كنت تعمل من المنزل أو في مساحة عمل تعاونية أو مقهى، باستخدام التكنولوجيا المناسبة، يمكن للموظفين الاستفادة من نفس مساحة العمل الرقمية الآمنة التي كانوا يجربونها تقليديًا في المكتب، مع الحفاظ على الإنتاجية والمشاركة.

أخيرًا، نحن الآن في عالم رأى فيه الموظفون الإمكانات التي يوفرها العمل عن بُعد لتحسين التوازن بين العمل والحياة، لدرجة أنهم على استعداد للتنازل عن جزء كبير من رواتبهم لتحقيق ذلك على أساس دائم.

اقرأ أيضًا:

لماذا تعتزم “تويتر” السماح بالعمل من المنزل بشكل دائم؟

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية hضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.