مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: ممارسة ألعاب الفيديو قد تعزز ذكاء الأطفال

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

يقضي الأطفال والمراهقون في هذه الأيام عددًا كبيرًا من الساعات وهم يحدقون في الشاشات للممارسة الألعاب أو متابعة وسائل التواصل الاجتماعي أو للعديد من الأسباب الأخرى؛ نتيجة لذلك يقلق الآباء والأمهات؛ حيث يعتقدون ان ذلك سيؤثر في مستويات ذكاء أطفالهم.

من ناحية أخرى وجدت دراسة جديدة أن قضاء وقت أعلى من المتوسط في لعب ألعاب الفيديو يمكن أن يساعد في تعزيز ذكاء الأطفال.

وقد أجرى باحثون من معهد كارولينسكا في السويد اختبارات نفسية على أكثر من 5000 طفل في الولايات المتحدة تتراوح أعمارهم بين 10 و12 عامًا؛ لقياس قدراتهم المعرفية العامة.

وخلال هذه الاختبارات سُئل الأطفال وأولياء أمورهم عن مقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال في مشاهدة التلفزيون ومقاطع الفيديو ولعب ألعاب الفيديو والتفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي، ثم تابع الباحثون مع الأطفال بعد ذلك بعامين، وطُلب منهم إعادة الاختبارات النفسية.

وقد أظهرت النتائج أن أولئك الذين لعبوا ألعابًا أكثر من المتوسط زاد ذكاؤهم بنحو 2.5 نقطة ذكاء أكثر من المتوسط بين القياسين، ولم يلاحظ أي تأثير إيجابي أو سلبي لمشاهدة التلفزيون أو وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعقيبًا على هذه الدراسة الجديدة قال “توركل كلينجبيرج”؛ أستاذ علم الأعصاب الإدراكي في قسم علم الأعصاب بمعهد كارولينسكا: “بينما لم يكن الأطفال الذين لعبوا المزيد من ألعاب الفيديو خلال عشر سنوات في المتوسط أكثر ذكاءً من الأطفال الذين لم يلعبوا فقد أظهروا أكبر قدر من الذكاء بعد عامين”.

علاوة على هذا تبين أن الطفل الذي كان ضمن أعلى 17% من حيث عدد الساعات التي قضاها في اللعب زاد معدل ذكائه بنحو 2.5 نقطة أكثر من الطفل العادي على مدى عامين، وهذا دليل على تأثير مفيد لألعاب الفيديو في الذكاء.

وقد قام الباحثون أيضًا ببناء مؤشر ذكاء من خمس مهام: اثنتان حول فهم القراءة والمفردات، وواحدة عن الانتباه والوظيفة التنفيذية، وواحدة لتقييم المعالجة البصرية المكانية، وواحدة حول القدرة على التعلم.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

دراسة: تناول مادة الكولين أثناء الحمل يحسّن صحة الأطفال 

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.