مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: “الشيخوخة” يمكن أن تبدأ من سن 36 عامًا

189

أجرى عددٌ من طلاب جامعة “ستانفورد” تحليلًا لبروتينات البلازما البشرية، وتوصلوا إلى أن الشيخوخة لا تستمر بوتيرة ثابتة؛ حيث يمكن تشخيص صحة الإنسان عن طريق قياس نسبة البروتين في الدم، ولكن تبين مؤخرًا أن مستويات بروتين الدم يمكنها التنبؤ -بدقة- بعمر الإنسان.


الشيخوخة لا تستمر بوتيرة ثابتة


استخدم فريق يقوده توني ويس كوري؛ أستاذ بجامعة ستانفورد، عينات دم من 4263 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و95 عامًا؛ لتحليل 2925 بروتين بلازما، وتم نشر البحث في 5 ديسمبر 2019، بالمجلة الأكاديمية Nature Medicine.

وأظهرت ورقة البحث أن التقدم في السن لا يستمر بوتيرة ثابتة، ولكنه يسرع في ثلاث نقاط: 34 عامًا، 60 عامًا، و78 عامًا.

والبروتينات مسؤولة عن تنفيذ التعليمات الصادرة من الخلايا التي تشكل الجسم، لذلك، فإن التغير الكبير في مستويات البروتين يعني حدوث تغيير في الجسم.


الشيخوخة الفسيولوجية عند سن 34 و60 و78


قام الفريق بقياس مستويات 2925 من بروتينات البلازما، ووجد أن مستويات البروتين لدى 1379 منهم تختلف اختلافًا كبيرًا حسب عمر الشخص. بالإضافة إلى ذلك، يمكن توقع عمر الشخص بدقة مع وجود خطأ حوالي 3 سنوات باستخدام 373 من هذه البروتينات، ويمكن التنبؤ به ببعض الدقة حتى 9 بروتينات.

وثبت أيضًا أن التغيرات التي لا رجعة فيها في الجسم بسبب الشيخوخة وحدها، أو “الشيخوخة الفسيولوجية”، تحدث بسرعة عند ثلاث نقاط: 34 و60 و78 عامًا في المتوسط. وبدلاً من زيادة أو تقليل أو الحفاظ على نفس المستوى باستمرار لمدى الحياة، فإن العديد من البروتينات تحافظ على نفس المستوى لفترة من الوقت وتتقلب فجأة لأعلى ولأسفل في بعض النقاط.

ومن بين 1379 بروتينًا كانت مستوياتها تختلف اختلافًا كبيرًا حسب العمر، تميزت 895 منها بنوع الجنس؛ ما يوضح أن عملية الشيخوخة تختلف بين الرجل والمرأة.


تطوير الأدوية التي تؤخر الشيخوخة


أعلن الأستاذ توني ويس كوري؛ في مايو 2014، أن دم الفئران الشابة تراجعت فيه الوظائف المعرفية وما شابه ذلك والمرتبطة بالشيخوخة، وأن الشيخوخة تسببت في تغيرات جزيئية بالدم. ومع ذلك، فإن نتائج هذا البحث دفع الدواء لمكافحة الشيخوخة إلى أبعد من ذلك.

وعلى الرغم من أن الأمر يحتاج من 5 إلى 10 سنوات أخرى للتطبيق، إلا أن بروتينات الدم تُستخدم كـ “مؤشرات حيوية للشيخوخة”؛ لتحديد التقدم السريع للشيخوخة، وتطوير الأدوية لإبطائها، ومن المتوقع أن يتم تطبيقها في مجالات مختلفة، مثل الكشف المبكر عن الآثار الجانبية للعقاقير التي يجب تسريعها.


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كاسبرسكي كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي


الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.