مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة توضح العلاقة بين فقد الأسنان والزهايمر؟

31

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

وجدت دراسة أجراها فريق من كلية “روري مايرز للتمريض” بجامعة نيويورك أن فقدان الأسنان مرتبط بالتدهور المعرفي والخرف. ورغم ذلك لم ير الباحثون نفس التأثير في كبار السن الذين يستخدمون أطقم الأسنان.

قام الفريق بتحليل العلاقة بين فقدان الأسنان والوظيفة الإدراكية، وشملت دراستهم ما مجموعه أكثر من 34000 بالغ. ووجدوا أن فقدان الأسنان مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالتدهور المعرفي 1.48 مرة، وخطر الإصابة بالخرف 1.28 مرة، حتى بعد السيطرة على العوامل الأخرى.

ومع ذلك فإن أولئك الذين لديهم أطقم أسنان لم يتعرضوا لنفس المخاطر. في الواقع لم يجد الباحثون أي صلة مهمة بين فقدان الأسنان والتدهور المعرفي لدى الأشخاص الذين يستخدمون أطقم الأسنان. وكان الأشخاص الذين فقدوا أسنانهم أكثر عرضة للإصابة بضعف إدراكي إذا لم يكن لديهم أطقم أسنان.

قال باي وو؛ أستاذ الصحة العالمية في كلية روري مايرز للتمريض بجامعة نيويورك: “نظرًا للعدد الهائل من الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض الزهايمر والخرف كل عام، وفرصة تحسين صحة الفم طوال العمر، فمن المهم اكتساب فهم أعمق للعلاقة بين ضعف صحة الفم والتدهور المعرفي”.

وكانت الأبحاث السابقة أظهرت وجود صلة بين صحة الفم والضعف الإدراكي والخرف، على الرغم من عدم وضوح أسباب ذلك. واقترح بعض الباحثين أن الأسنان المفقودة يمكن أن تسبب صعوبة في المضغ؛ ما قد يؤدي إلى نقص التغذية في الدماغ.

وأشارت دراسات أخرى إلى وجود صلة بين أمراض اللثة ومرض الزهايمر. وأنه يمكن أن يكون فقدان الأسنان أحد أعراض الحرمان الاجتماعي والاقتصادي، وهو أيضًا عامل خطر للتدهور المعرفي.

ووجد الباحثون أيضًا أن فقدان كل سن يزيد من خطر الإصابة بالضعف الإدراكي بنسبة 1.4 في المائة والخرف بنسبة 1.1 في المائة، ويسمون هذا ارتباط “الجرعة والاستجابة”؛ أي أنه كلما زاد السبب (فقدان الأسنان)  زاد التأثير (التدهور المعرفي).

من جهته قال الدكتور شيانغ تشي: “علاقة الجرعة والاستجابة هذه بين عدد الأسنان المفقودة وخطر ضعف الوظيفة الإدراكية تعزز بشكل كبير الدليل الذي يربط فقدان الأسنان بالضعف الإدراكي، وتوفر بعض الأدلة على أن فقدان الأسنان قد يتنبأ بالتدهور المعرفي”.

ويقترح الباحثون أن نظافة الفم الجيدة قد تكون وقائية. قال “وو”: “تؤكد النتائج التي توصلنا إليها  أهمية الحفاظ على صحة الفم الجيدة ودورها في الحفاظ على الوظيفة الإدراكية”.

إقرأ أيضا:

ما هو سبب تراجع الدافع للتعلم مع تقدم العمر؟

.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.